أبحاث

أغاني الصراع في سوريا / سلطان الجلبي

 

 

 

أغاني الصراع في سوريا(1): الجهاديون الأكثر حزناً وغضباً/ سلطان الجلبي

هذا المقال هو الأول بين أربعة تستند إلى نتائج بحث “ادلجة الغناء” الذي درستُ خلاله مضامين عينة شملت أبرز أنماط أغاني الصراع في سوريا وهي: أغاني السلطة، الأغاني الجهادية، أغاني حزب الاتحاد الديموقراطي وأخيراً الأغاني الثورية.

وسيخصص مقال للحديث عن كل نمط غنائي منها. البحث نال منحة منظمة “اتجاهات – ثقافة مستقلة” ضمن الدورة الخامسة لبرنامج أبحاث لتعميق ثقافة المعرفة..

“أحضروا مكبرات صوت ضخمة وشغلوا نشيد (جلجلت) مرات ومرات بصوت مرتفع حتى قفزنا إلى أرض المعركة من دون أدنى اكتراث بحقيقة أننا نخاطر بحياتنا” هكذا روى (مراد) الشاب السوري ذو الخمسة وعشرين عاماً الذي قاتل سابقاً في صفوف تنظيم جبهة النصرة المعروفة بـ”هيئة تحرير الشام حالياً”. القصة حدثت عام 2014 أثناء معارك السيطرة على مدينة خان شيخون شمال البلاد، التي خاضتها النصرة إلى جانب فصائل الجيش الحر ضد جيش النظام. نجا مراد يومها من تلك المعركة ونجا لاحقاً من التنظيم الجهادي ليبقى شاهداً على خطورة استخدام الأغاني من قبل التنظيمات الجهادية، مثل نشيد جلجلت المنسوب للداعية السعودي خالد الراشد كأداة في اختراق المجتمعات المحلية المناوئة للنظام بخاصة عندما تستهدف فئات عمرية أو اجتماعية محددة.

لم يمض عام على انطلاق الثورة في سوريا عام 2011 حتى سجلت الحركة الجهادية حضورها في الصراع عبر تنظيمات مثل جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام، إلى جانب تنظيمات جهادية محلية كانت أبرزها حركة أحرار الشام الإسلامية. هذه التنظيمات وغيرها، على رغم الاختلافات السياسية في ما بينها، إلا أنها تبث وتنتج نمطاً غنائياً ذات ملامح متشابهة من حيث تقديم الخطاب الأيديولوجي في الأغاني ومن حيث البنية النغمية والإيقاعية. فمعظم الأغاني الجهادية لا تستخدم مطلقاً الآلات الموسيقية الإيقاعية، و تستعيض عن ذلك بطبقات متعددة من الأصوات البشرية والجوقات (كورال) والمؤثرات الصوتية كمادة لبنائها الموسيقى، والأصوات البشرية هنا هي فقط أصوات الذكور. وكذلك تكتب معظم الأغاني الجهادية بلغة عربية فصيحة ورصينة يصعب فهم كل كلماتها، والأهم مما سبق تتشارك المفاهيم المركزية ذاتها التي يقوم عليها الخطاب الجهادي كالشريعة والأمة والجهاد والنصر الموعود وغيرها.

الكلمات الأكثر تكراراً في الأغاني الجهادية

“لم يكن الموت مخيفاً في ساحة المعركة، كان خلاصاً من نوع ما… كنا نتسابق في الركض نحو السواتر الترابية للعدو ونقتل كل من يظهر في وجهنا من دون تردد، كنا نشعر بالكثير من القوة مقارنة مع من نهاجمهم” هكذا يصف مراد علاقته مع الموت، بعد أن أشبع به جراء ما سمعه من خطب وأغان تمجد “الموت في سبيل الله” موت يكتسب مشروعية أكبر وسط الجثث الكثيرة التي تخلفها الحرب. يمكن تحليل مجموعة من الأغاني التي أصدرتها حركة أحرار الشام الإسلامية عن معارك إدلب مثلا لفهم كيف يتم صوغ كلمات تلك الأناشيد.

فالقتال والموت ومرادفاتهما شكلت الكلمات المفاتيح الأولى في الأغاني الجهادية، أي الأكثر تكراراً في نصوص الاغاني، وسميت مفتاحية كونها تشكل مفاتيح لرؤية الحركة الجهادية من المنظور الذي تقدم فيه نفسها إلى جمهورها. ومن هذا المنظور تكررت الكلمة المفتاحية الأولى بمتوسط 7.3 مرة في الأغنية الواحدة، ووردت في 8 من أصل الأغاني الجهادية العشر الأكثر شهرة وانتشاراً في سوريا والتي أخذها البحث عينةً. ذلك يعكس المكانة المركزية للعنف القاتل في سياق الخطاب الجهادي المصدر غنائياً. وهو ايضاً عنف مجيد كما تظهر الكلمة المفتاحية الثانية وهي (المجد) فقد تكررت الكلمة ومرادفاتها بمتوسط 5.3 مرات في الأغنية الواحدة، ووجهت بالدرجة الأولى إلى “المجاهدين” ومن يدعمونهم. تمجيد ممارسي العنف القاتل يستند إلى حامل عاطفي يتجسد في الكم الكبير من الألم والحزن الذي يصدره الجهاديون في أغانيهم، وذلك يظهر في الكلمة المفتاحية الثالثة وهي (الألم، العذاب) ومرادفاتها اللصيقة والتي تكررت وسطياً 4.9 مرات في الأغنية الواحدة، ووردت الكلمة في سياقات تراجيدية مثل (صرخات الايامى، دموع الثكالى، جحيم القيود) وغيرها من الصور القاسية. غير أن المفاجئ بعض الشيء بالنسبة إلى الأغاني الجهادية أن كلمتي (الله أو الدين) وغيرهما من الكلمات الدالة على الرموز المقدسة جاءت في المرتبة الرابعة من حيث حجم تكرارتها في الأغاني العشر، وتكررت وسطياً 4.3 في الاغنية الواحدة. ما يبرر الاستنتاج أن الخطاب الجهادي مؤسس على عواطف الحزن والغضب المتأججة أكثر منه على قيم الواجب الديني. وهو أيضاً خطاب يستند إلى المظلومية الإسلامية السنية وحبها للانتقام في تبرير محتوى العنف، الذي يعود للظهور في الكلمة المفتاحية الأخيرة من خلال ألفاظ التهديد حيث تكررت وسطياً 4 مرات في الأغنية الواحدة وتجسدت في كلمات مثل (نسحق، نمحق، نبيد، ندك…)، ولعل الكلمة المفتاحية الأخيرة ما هي إلا تعزيز للأولى. وكل ما سبق لعب دوراً في تشكيل علاقة (مراد) مع الموت في تلك المعركة.

ماذا تقول الأغاني الجهادية موسيقياً؟

يطغى الحزن على البنى الموسيقية للأغاني الجهادية أكثر منه في بقية الأنماط الغنائية التي درست، 9 من أغاني العينة الفرعية العشر لحنت على مقامي النهوند والكرد وهما مقامان شرقيان ذات وقع حزين، لكنهما لا يحتويان “ربع العلامة” المستخدمة في مقامات مثل البيات والراست ذات الوقع الطربي. لا طرب في الأنغام الجهادية بل شجن ذكوري قاتم، وحتى في الأغاني السريعة ذات الطابع الحماسي احتفظت الالحان بشيء من حزنها، وتجسد ذلك أيضاً في ميل الأغاني الجهادية إيقاعياً إلى السرعات المتوسطة والبطيئة بدرجة أكبر من الأنماط الغنائية الأخرى، لكن الانقلابات الإيقاعية من البطيء إلى السريع المفاجئ، تكررت أيضاً في أغان عدة دامجةً بين إثارة الحزن والحماسة العنيفة. وتنبغي إضافة نقطة أخرى بارزة هنا وهي تكرار استخدام الإيقاعات الخليجية والعراقية في الأغاني الجهادية المنتشرة في سوريا، كإيقاعات “الهيوا والدوسري” وهي ايقاعات غريبة تقريباً عن الثقافة الموسيقية التقليدية لبلاد الشام وسوريا ضمناً، وذلك يمكن أخذه كمؤشر على الحضور الثقافي لتلك البلدان في تشكيل الخطاب الجهادي المتفشي في سوريا.

تضخ الحركة الجهادية أغانيها بكثافة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام التابعة أو الداعمة لها، كما في أنشطتها التعليمية والدعوية ومعسكراتها التدريبية. أيضاً في المناطق التي تسيطر عليها هذه التنظيمات تكون الأغاني الجهادية هي الشكل الوحيد من الموسيقى التي يمكن الاستماع إليه من دون خوف من التعرض للمتاعب، لذلك يكثر أن تشغل في سيارات النقل العام أو في الأسواق أو الأماكن العامة. وقد شكلت تلك الأغاني أداة مؤثرة في اختراق ثقافة المجتمعات المحلية غير المؤدلجة في سوريا وتكريس أفكار وقيم تعزز هيمنة التنظيمات الجهادية على تلك المجتمعات في المحصلة، والأكثر تأثراً بالطبع هم المراهقون والشباب اليافع ممن وعوا على حرب تلوك مصائرهم وملتحين يبشرون بموت سعيد لا بد أن يغير العالم.

أغاني الصراع في سوريا(2): أغاني السلطة حيث القائد والولاء ولغة الطائفة/ سلطان الجلبي

هذا المقال هو الثاني بين أربعة مقالات تستند إلى نتائج بحث “ادلجة الغناء” الذي درست خلاله مضامين عينة شملت أبرز انماط أغاني الصراع في سوريا وهي: أغاني السلطة، الأغاني الجهادية، أغاني حزب الاتحاد الديموقراطي وأخيراً الأغاني الثورية. ويخصص كل مقال للحديث عن  نمط غنائي منها. البحث نال منحة منظمة “اتجاهات- ثقافة مستقلة” ضمن الدورة الخامسة لبرنامج ابحاث لتعميق ثقافة المعرفة..

غنى المطرب السوري جورج وسوف أغنية “تسلم للشعب يا حافظ” في “مهرجان المحبة” عام 1992 تمجيداً للأسد الأب مؤسس النظام الاستبدادي في البلاد، وبعد اندلاع الثورة بأشهر أعاد غناءها في “مهرجان القسم” في دمشق عام 2011 لكن مع تغيير كلمة واحدة لتصبح “تسلم للشعب أبو حافظ” في إشارة إلى بشار الأسد الابن، ذلك كل ما تطلبه الأمر لتبقى الأغنية صالحة للتداول في دولة الأسد بعد ثلاثين عاماً من إنتاجها.

الصفحة الرسميّة للرئاسة السورية على فايسبوك عام 2014- AFP-   وفيها تبدو زوجة الرئيس وهي تصافح الفنّان جورج وسوف بعد انتخاب بشار الأسد رئيساً لسوريا

على ذلك، يبدو توظيف الأغاني كأداة سياسية من قبل السلطة في سوريا، متشابهاً في عهدي الأسدين الأب والابن، لكن ليس تماماً، فبينما نجح حافظ الأسد في جذب كبار النجوم السوريين والعرب في زمنه ليمجدوه في أغاني أديت بلهجات والوان موسيقية مختلفة، وحملت في مضامينها قضايا الأمة العربية وفلسطين، لم ينجح الأسد الابن كثيراً في خلق ذلك المد العربي وبقي معظم المغنين له مطربين شعبيين أو نجوماً على المستوى المحلي السوري يؤلفون أغاني متشابهة في اللهجة واللون الموسيقي وغيرها. لكن التطور اللاحق والمثير في المشهد جاء مع الأغاني التي انتجت بعد اندلاع الصراع في سوريا عام 2011 حيث برز أكثر الوجه الطائفي للنظام ووصل التمجيد إلى حدود مبتذلة.

الكلمات الأكثر تكراراً في أغاني السلطة

تم تحليل عشرة من الأغاني الأكثر شهرة وانتشاراً من أغاني السلطة خلال البحث، ونتج عن التحليل اللغوي للأغاني أن الكلمات الخمس الأكثر تكراراً من حيث الكم في نصوص هذه الأغاني هي بالترتيب: “بشار الأسد، رجالك، سوريا، الكرامة، الدم والروح”.

الكلمة المفتاحية الأولى كانت “بشار الأسد” ومرادفاتها حيث تكررت بشكل صريح في 8 من أصل 10 أغاني في سياق التمجيد، وبلغ متوسط تكراراتها 10.6 مرات في كل أغنية. أما عدد المرات التي أشير فيها إلى الأسد من دون ذكره صراحة فكان أعلى بكثير. وتلك إشارة إلى درجة تمركز خطاب السلطة حول شخص الأسد كرمز أعلى كما في أغنية “يا بشار متلك مين” للمغني علي الديك.

الكلمة المفتاحية الثانية كانت “رجالك، جنودك” وغيرها من الألفاظ الدالة على الولاء الشديد للأسد، وقد تكررت في 7 من أصل 10 أغاني. بمتوسط 10.1 مرة في كل أغنية، وهذه الكلمة نوعاً ما امتداد لما قبلها وتشكلان معاً القيمة الأرفع في خطاب أغاني السلطة وهي الولاء للقائد. وإذا ما تذكرنا أن الأسد هو نفسه الذي تكررت مواقف اذلاله على يد حليفه الروسي بدءاً من وصول وزير الدفاع الروسي إلى قصره في دمشق من دون علمه، وصولاً إلى استدعائه إلى سوتشي على متن طائرة شحن روسية من دون وفد مرافق وغيرها من المواقف، يتضح درجة التزييف الفج للواقع الذي يتضمنه خطاب أغاني السلطة.

أما كلمة “سوريا أو الوطن” فأتت في المرتبة الثالثة بمتوسط 7.6 مرات في كل أغنية، لكنها تكررت فعلياً في 6 أغاني فقط. والبارز هنا أن كلمة سوريا لم ترد بمفردها إلا في أغنية واحدة، بينما رافقتها كلمة “الأسد” أو مرادفاتها بشكل دائم في سياق الأغاني الـ5 المتبقية، وفي ذلك تجسيد لنزعة قوية لدى صانعي خطاب أغاني السلطة لربط الكلمتين معاً في الخيال الجمعي للمتأثرين بها وتثبيت فكرة لا سوريا من دون الأسد ولا وطن من دون القائد ( اغنية يريدو رحيلك صاحبة أعلى معدل مشاهدات بين أغاني السلطة للمغني كنان حمود)

في ما يتعلق بتوصيف طبيعة الصراع في سوريا لوحظ أن 7 من أصل الأغاني الـ10 وصفت الصراع بأنه “دفاع عن القائد والوطن” بشكل متلازم أيضاً. لكن الملفت في أغاني السلطة هو تجاهلها شبه الكامل لتوصيف “الآخر” الذي تخوض الصراع ضده، فمن يستمع لأغاني السلطة لا يكاد يعرف من هو العدو الذي تواجهه، حيث لم تتضمن 8 أغاني من أصل الأغاني الـ10، أي إشارة تدل إلى من هو العدو، ثمة تعمد هنا بإبقاء “الآخر العدو” مجهولاً وربما كان الهدف هو محو كل أثر له حتى لو كان ذماً في أغنية. وهي بالمناسبة سمة تتشاركها أغاني السلطة مع أغاني حزب الاتحاد الديموقراطي، عكس الحال مع الأغاني الجهادية والثورية. أغنيتان فقط من أغاني السلطة تضمنتا إشارة إلى الآخر، الأولى ذكرت “الخائن والمحتل” أما الأخرى فقد كانت أكثر جرأة وذكرت “الجيش الحر” في سياق التهديد بالإبادة، والأخيرة هي أغنية “يابو شامة” التي حصدت ثاني أعلى معدل مشاهدات بين أغاني السلطة ولعلها كانت الأغنية الأكثر تعبيراً عن ماهية نظام الأسد وخطابه الموجه إلى السوريين، فمثلا أغنية يابو شامة، نالت ثاني أعلى معدل مشاهدات بين أغاني السلطة وهي للمغني بهاء اليوسف..

موسيقى الطائفة في أغاني السلطة:

يتجلى الوجه الطائفي لنظام الأسد بوضوح عند تحليل أغاني السلطة وذلك من ناحيتين، أولاً من حيث هوية الأغنية حيث طغت سمات التراث الموسيقي الشعبي للطائفة العلوية في سوريا على معظم أغاني السلطة، وهي الطائفة التي ينتمي إليها بشار الأسد. 7 من بين الأغاني الـ10 الأكثر شهرة حملت سمات موسيقى الطائفة من حيث الإيقاع والنغم والآلات الموسيقية المستخدمة ولهجة الغناء، وهو ما تمكن ملاحظته في الروابط السابقة. أما الناحية الأخرى لتجلي العنصر الطائفي فهي حقيقة أن أكثر المغنين للسلطة مطربون ينتمون إلى الطائفة نفسها، ومن خلفهم طبعاً هناك موسيقيون وملحنون وكتاب وآخرون. قد لا يعني ذلك أن الطائفة هي الأكثر غناءً للسلطة بمقدار ما يعبر عن درجة الاهتمام الخاص لدى السلطة نفسها في استغلال الطائفة العلوية، واستخدام الألحان واللهجة الأكثر تأثيراً فيها، لبث خطاب “الولاء للأسد الحامي”.

أغاني السلطة الكثيرة والمتشابهة ما زالت تصدح هناك على حواجز الجيش وفي الكراجات ووسائل النقل وعبر الإعلام الرسمي والموالي لها، فتكرر اسم بشار بما لا يحصى من مرات كل يوم، تمجيداً لرئيس نظام قتل بالبراميل المتفجرة والأسلحة الكيماوية وبالتعذيب في المعتقلات مئات آلاف السوريين، ويبدو أن هذه الوظيفة ستستمر بينما يجبر المجتمع الدولي مزيداً من السوريين على العودة والرقص على أنغام تلك الأغاني مجدداً.

هل تنجح كلمات “بشار” الملحنة في تحويل المجرم إلى بطل في ذهن السوريين؟ في ذهن جيل جديد منهم ربما؟

درج

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.