الناس

صُوَر الغِياب/ زياد ماجد

 

 

يستحوذ الغيابُ على حيّز واسع في وسائل التواصل الاجتماعي التي يرتادها السوريّون. يفرض نفسه عليهم وعلى متابعيهم منذ سنوات. يمحو الحدود أحياناً بين الخاص والعام، بين الحميميّ والمُباح. يستدعي غائبين ويجعلهم مقيمين بين المتواصلين، مُزيلاً الالتباس بين ما هو افتراضي وواقعي. فكلّ افتراض يأفل إن خطف الموت صديقاً انتمى لفترةٍ لِعالمِه، وكل فقدان خاص يستحيل مُصاباً عاماً يتشارك في ألمه أصحابٌ واقعيون وافتراضيون.

صُوَر البروفايل

يعتمدُ كثرٌ من أصدقاء فيسبوك السوريّين صوَراً لبروفايلاتهم، هي صُوَر لغائبين اختفوا في عتمة سجون، أو قضوا في قصف أو اغتيال أو قتل تحت التعذيب. يختارون الصُوَر بعناية، ففيها استحضار لأعزّاء، أو استذكار لِخسارة شخصية، أو تضامن مع أحبّة مفجوعين، أو تمسّك بوجوه وأسماء ومشاريع حياة غير مكتملة.

بهذا تصبح الصُوَر بملامحها حضوراً للغياب لا يغيّر من حقيقته، وإنما يكرّسه شريكاً في يوميّات ويُشهره عنواناً أو هويةً في مراسلات خاصة وإعلانات و”بوستات” عامة. وبهذا أيضاً، تتحوّل صوَر الغائبين إلى بديل لصوَر الحاضرين، تُزيل ملامحهم من الذاكرة القصيرة، أو بالأحرى تستبدلها بملامِح أُخرى تُرافق ذكر أسمائهم أو التفكير بهم، حتى بعد إقفال شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المفتوحة على صفحاتهم.

فلفترة مثلاً، كان كل استذكار للكاتب ياسين الحاج صالح يستدعي صورة محمد عرب، الطبيب الحلبي المعتقل في سجون النظام الأسدي، الذي اتّخذ ياسين صورته صورةً لبروفايله الشخصي في فيسبوك لفترة طويلة، حتى كدتَ تنسى ملامح ياسين نفسه إذ تسلّلت إليها ملامح عرب، قبل أن تختلط بِملامح جهاد محمد، الصحافي المخطوف من قبل النظام الذي حلّ مكان عرب، ثم ملامح فراس الحاج صالح، أخ ياسين الذي اختطفته داعش. أما منذ مدّة، فصار اسم ياسين مرادفاً لصورة سميرة الخليل، زوجته المُغيّبة منذ اختطفها جيش الإسلام (وهي السجينة السياسية السابقة) مع ناظم حمادي ووائل حمادة ورزان زيتونة في دوما قبل خمس سنوات. والأخيرة، رزان، كانت لفترة طويلة قبل اختفائها تحضُر بِهيئة أحمد كوسى، الناشط الفلسطيني السوري الشهيد كما مخيّمه اليرموك. كانت في حضورها تتّخذ ملامح أحمد الغائب، ولم تنتشر صُورها الشخصية إلا بعد غيابها هِي وتَحوّل خصوصيتها المنكفئة سابقاً خلف صورة شاب شهيد إلى عمومية تضامن معها وحبّ لها وأمل بِعودتها.

وثمة صُوَر لغائبين لا تُعرف أصلاً، إن لم يحصل لقاءٌ أو تواصل مباشر، وجوهُ المتّخذين إياها صوراً لبروفايلاتهم. ففريزة بندق تبدو أحياناً كمن يُناجي نفسه إذ تكتب إلى زوجها ناصر، الشاعر المعتقل في سجون النظام، وهي الساكنة صورتَه والمطلّة منها حصراً على عالم الافتراض. وزبيدة زوجة إسماعيل الحامض، الطبيب المخطوف لدى داعش، وبناتهما يتّخذن صوره ويستحضرنه في يومياتٍ تسرد بعضاً من قصص لجوئهن ونجاحهن الدراسي الفرنسي. هكذا، يبقى الأب الغائب شاهداً يُرِدنه فخوراً بِهنّ وبالأخ الأصغر، تجمع صورته شمل عائلته وتتحوّل في غيابه القاسي إلى صورتها المشتركة.

أما فائق المير، المُغيّب في سجون النظام، فتحضر صورٌ مختلفة له في بروفايلات أصدقائه الكثر. يردّ الواحد اختلافها وتعدّدها إلى الحيوات العديدة التي عاشها أبو علي، المناضل السياسي، تخفّياً أو سجناً أو ثورةً. يبقى فائق حاضراً ونتخيّل ملامح وجهه وابتسامته إذ يكتب رسالتيه الأخيرتين قبل الاعتقال لزوجته ورفيقته الصابرة أم علي، ولابنته المُنجبة طفلها الأول والمُجدّدة الحياة ومعانيها.

الفقدان الشخصي

على أن صُوَر الغياب أحياناً، إذ تعلن استشهاداً أو موتاً صادماً، تضاعف من الفجيعة وتبقيها مخيّمةً على فيسبوك بأسره.

فابتسامات عمر عزيز ويحيى الشربجي وفاتن رجب، المُعذّبين حتى الموت داخل سجون النظام، تُثير إذ تظهر القهر والغضب. وصورة ناجي الجرف، المتحوّلة الصداقة معه من افتراضية إلى واقعية، تستحضر الأسى الشديد على مآل رجل كان يستعدّ مع عائلته الصغيرة لمغادرة مكان مصرعه نحو منفىً ثان أكثر أماناً. وصورة سيفو العكر، الملاقي حتفه في حادث سير في شمال سوريا الذي تهجّر إليه من الغوطة الشرقية حيث كان يصارع التنّين والوحوش، تبعث الحزن والغيظ من ظلم لاحق شاباً شهماً ومِقداماً كانت مراسلاته عفوية وآمنكَ كتاباتٍ أراد يوماً نشرها.

وبين هذا الموت وذاك، تموت فدوى سليمان ثم مي سكاف. صديقتان افتراضيّتان ثم واقعيّتان. بعد الإقامة المشتركة في فيسبوك أقامتا في مدينتك، ولم يمحُ الحدود بين الافتراضي والواقعي، بين صوَر الغياب وحضوره المباشر، سوى مشاركتك في تشييعهما إلى مثواهما الأخير في باطن الأرض.

وأخيراً وليس آخراً يتحوّل اغتيال رائد فارس وحمود جنيد في بلدتهما كفرنبل في إدلب برصاص غادر من “النصرة”، من خسارة عامة إلى فقدان شخصي. فلفارس وبلدته وأبنائها أثر في كلّ من تابع أخبار الثورة السورية أو زار “فيسبوك السوري”، إذ يصعب ألا تقع على صوَر لافتاتهم وعلى علامات النصر التي رفعوها رغم تراكم الأهوال. ويصعب كذلك ألاّ تبتسم وأنت ترى روح السخرية تفيض من شعاراتهم ومعها إرادة التحدّي والمثابرة. تزور صفحتيهما بعد الرحيل، تضغط على زرّ “الماسنجر” وتُعيد قراءة مراسلات خاصة متفرّقة ومزاح ورسائل اطمئنان، وتتيقّن أكثر من عنف الغياب وجَوره. ذلك أن هؤلاء جميعاً، مغيّبين في سجونٍ أو قتلى، تركوا آثاراً فينا صارت أشبه بالندوب. خلّفوا على صفحاتهم وصفحات ذويهم وأحبّتهم تفاصيل صغيرة تسلّلت إلى يوميّاتنا. صارت مراسلاتهم أو “لايكاتهم” أو تعليقاتهم أن لم يُقفل الغيابُ “حساباتهم” الفيسبوكية أو يطوي صفحاتهم الافتراضية مؤقّتاً هدايا ثمينة، نُحافظ عليها كمن يُحافظ على تركةٍ أو إثبات وجود لراحلين، أو كمن يحرس صداقة يأمل استكمالها إن فُتح سجنٌ على حياةٍ كانت ما زالت – بِمعجزةٍ – معلّقةً داخل زمنه الثقيل.

الغياب السوري صار إذاً في ذاته حضوراً دائماً. حوّل استعاراتٍ شعريةً إلى حقيقة نعيشها. جعل من الافتراض واقعاً، ومن الواقع افتراضاً، أو احتمالاً مؤجّلاً. يصعب أن نفتح “فيسبوك” دون الوقوع عليه إذ تُحييه صورة أو رسالة أو ذكرى نُدعى لمشاركتها. اتّخذ أسماء علم وصوَراً تآلفنا مع تفاصيلها.

وهو بهذا المعنى صار جزءاً من حياتنا، من أحاديثنا، من هواجسنا وكوابيسنا. وصار أيضاً جرحاً لن نُشفى على الأرجح منه…

* كاتب وأكاديمي لبناني

القدس العربي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.