مراجعات كتب

ديفيد فيليبس في “الخيانة الكبرى”: أمريكا استخدمت الأكراد لدعم حروبها ولم تكافئهم/ سمير ناصيف


يختلف الكُتّاب والباحثون في العالم حول أسباب فشل أو نجاح سياسة دولة عظمى كالولايات المتحدة أو غيرها استنادا إلى دوافعهم الأخلاقية والشخصية وإلى الأبحاث والدراسات التي يجرونها حول مواقف ومبادرات مثل هذه الدول في العالم، وهذا أمر بديهي.

ويحاول ناقدو الكتب السياسية والاجتماعية والتاريخية تقييمها آخذين في الاعتبار دوافع المؤلفين، من جهة، ومستوى الأبحاث والدراسات التي ساهمت في تحقيق أي نتاج من هذا النوع، من جهة أخرى.

صَدَر مؤخرا كتاب بعنوان “الخيانة الكبرى، كيف تخلت أمريكا عن الأكراد وخسرت الشرق الأوسط” للاختصاصي في شؤون سياسة هذه المنطقة وتاريخها، ديفيد ل. فيليبس، مدير مركز دراسات عن السلام وحقوق الإنسان في جامعة كولومبيا الأمريكية، وقد عمل سابقا كمستشار لوزارة الخارجية الأمريكية ولسكرتارية هيئة الأمم المتحدة، وحاضرَ في جامعات عالمية حول منطقة الشرق الأوسط وحقق كتبا أكاديمية موثقة عن تركيا والعراق وسوريا والقضية الكردية.

في هذا الكتاب الجديد عن “خيانة” أمريكا للأكراد يعرض فيليبس موقفه المؤيد للشعب الكردي الذي تم تجاوز حقوقه ومطالبه منذ المقدمة والفصول الأولى، بحيث يعتبر ان هذا الشعب الذي يناهز عدده حوالي الخمسة والثلاثين مليون نسمة والمنتشر خصوصا في العراق وسوريا وإيران وتركيا وعدته الدول الكبرى التي انتصرت في الحرب العالمية الأولى بانه سيحصل على دولة مستقلة وذلك عام 1920 في “اتفاقية سيفر” ولكنها تراجعت عن هذا الوعد بعد ذلك بثلاث سنوات، في “اتفاقية لوزان” عام 1923. وأنه منذ ذلك الحين وحتى الساعة، يقف الشعب الكردي إلى جانب الدول الغربية الكبرى في معاركها ومشاريعها فيما هي تستخدمه ميدانيا وعسكريا، وبعد ذلك تتخلى عنه، كما يحدث حاليا في سوريا والعراق (في رأي الكاتب). وينصبُ فيليبس نفسه ناطقا باسم الشعب الكردي واستعادته لحقوقه عبر معرفته وأبحاثه ودراساته، وليس كما قد يفعل آخرون أقل قدرة علمية وأكثر ميلا نحو الديماغوجية، ولكنه لا يتجاوز كليا التزامه الكبير وانحيازه لهذا الشعب. فهو مثلا يتحدث عن تراجعات وخيانات متكررة تعرضت لها القيادات السياسية والمقاومة الكردية وعاناها الشعب الكردي الذي فقدَ الآلاف من أبنائه في حروب المنطقة.

الخيانة الثانية بعد لوزان، حسب الكاتب، تمت في عام 1975 عندما وقّعَ العراق “اتفاقية الجزائر” مع نظام شاه إيران (في سقوطه لاحقا) كجزء من صفقة حول حدود البلدين ومنطقة شط العرب، أشرف عليها هنري كيسنجر مستشار الأمن القومي الأمريكي في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون، الذي أصبح لاحقا وزيرا للخارجية. وفي جزء من هذه الاتفاقية، تعهدت إيران ـ الشاه بوقف دعمها للقائد الكردي المُلا مصطفى بارزاني، ما أدى إلى تقهقر المقاومة الكردية التي قادها بارزاني الأب بدعم من الأجهزة الأمريكية الأمنية.

الخيانة الثالثة تمت في عام 1991 وبعد إخراج قوات الرئيس جورج بوش الأب فصائل الجيش العراقي من الكويت ودعوة بوش الاب الأكراد والشيعة العراقيين إلى الثورة ضد نظام الرئيس صدام حسين. وعندما فعلا ذلك، عزفت أمريكا عن دعمهما عسكريا واسقاط النظام فارتكب النظام العراقي “مجازر بحقهما” ما أدى إلى مقتل الآلاف منهم وإلى هجرة مليون ونصف مليون كردي إلى الجبال المجاورة للحدود العراقية ـ التركية والحدود العراقية ـ الإيرانية.

الخيانة الرابعة في حق الأكراد تمت عام 2017 عندما قررت القيادة الأمريكية اعتماد مبدأ “بغداد أولا” في نقل الأسلحة والمعدات الحربية إلى العراق، أي أنها فضلت عدم إعطاء أولية لنقل مثل هذا السلاح الثقيل إلى حليفتها الوفية قوات البيشمركه الكردية. وهنا يستنتج الكاتب أن بعض الأسلحة الأمريكية الثقيلة والمتطورة انتقلت من السلطة العراقية في بغداد إلى الميليشيات الشيعية العراقية وغيرها مما عزز قوة الحلفاء العراقيين، الحرس الثوري الإيراني ـ فيلق القدس بقيادة الجنرال قاسم سليماني. وهذا الأمر حدث في تشرين الأول (أكتوبر) عام 2017 أي خلال رئاسة دونالد ترامب لأمريكا وبصرف النظر عن التضحيات التي قدمتها القوات الكردية لحملات مواجهة “تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش) بين عامي 2014 و2017 والتي قُتل خلالها ما يزيد عن ألف وسبعمئة عسكري من البيشمركه وجُرح حوالي عشرة آلاف منهم، وبرغم من أن القوات الكردية ساهمت في تحرير ما يزيد عن الثلاثين ألف متر مربع من الأراضي التي كانت تحت سيطرة “داعش”.

الأمر الأفظع حاليا، حسب فيليبس، هو أن إدارة ترامب خانت “وحدات حماية الشعب الكردية” (YPG) التي نفذت ميدانيا عمليات تحرير مدينة الرقة السورية والتي كانت مركز “خلافة تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش) فيما غضت واشنطن الطرف عن التعاون الكردي الميداني الحثيث معها لمدة سنتين في سوريا ولسنين قبل ذلك في العراق، وبدلا من ان تحمي الأكراد ساهمت في هزيمتهم في معركة عفرين وإن بشكل غير مباشر.

ويُلقي الكاتب اللوم على إدارتي باراك أوباما ودونالد ترامب في مجال خيانة الأكراد. فالرئيسان الأمريكيان سعيا إلى هزيمة “داعش” واستخدما القوات الكردية ولكنهما اتجها لاحقا إلى اعتماد سياسة “بغداد أولا” التي أفشلت المشاريع السياسية الاستقلالية الكردية لتقرير المصير. وعاقبت أمريكا القيادات الكردية على اجرائها استفتاء في أيلول (سبتمبر) 2017 في إقليم كردستان العراق أظهر أن الأكثرية الساحقة من سكان الإقليم رغبت في الحكم الذاتي المستقل.

ومن الحجج التي استُعملت لتبرير هذه الأخطاء الأمريكية أن الأكراد ينتمون في أكثريتهم إلى المذهب السني الإسلامي وبقاؤهم في العراق كدولة يعزز التوازن السني ـ الشيعي في البلد. ولكن الذي حدث هو المزيد من التنافر والمواجهة الطائفيين والصعود المتزايد لهيمنة إيران على الجزء الأكبر من الفاعليات الشيعية في البلد، حسب الكاتب. إذن فأمريكا بدلا من أن تعتمد خططا سياسية ناجحة لمواجهة “داعش” ساهمت بشكل غير مباشر في تعزيز هيمنة إيران في العراق التي تتذرع حاليا بانها تواجهها بفاعلية ونجاح. كما أنها لم تقضِ كليا على وجود وانتشار تنظيم “الدولة” في المنطقة، كما تدعي. ويرى المؤلف ان أمريكا ساهمت في تثبيت “اتفاقية سايكس بيكو” التي انشأها الاستعمار في بداية القرن الماضي وقسمت المنطقة إلى دول مصطنعة ومتنافرة (ص 28).

ويبدو فيليبس متحمسا إلى حد المبالغة في بعض تحليلاته وانتقاداته وخصوصا عندما يشعر القارئ وكأنه يدعو إلى حرب أمريكية ـ غربية ضد إيران ودول أخرى في المنطقة على شاكلة الحرب التي شنها نظام جورج بوش الابن عام 2003 ضد العراق وفشلت وأدت إلى نشر المزيد من عدم الاستقرار في المنطقة وخصوصا لدى قوله إن إلغاء الاتفاقية النووية بين إيران والدول الغربية وأمريكا (1 + P5) لا يكفي لضبط نفوذ إيران ومنع تأسيس “الهلال الشيعي” الممتد من طهران نحو العراق، فسوريا فلبنان، والذي سيشكل عائقا لمشروع “الديمقراطية في المنطقة”! وهنا يتقارب موقفه مع مواقف أعضاء “مؤسسة ايلي فايزل” التي يديرها والمتناغمة مع مشاريع “المحافظين الجدد” والصهيونيين المتطرفين في منطقة الشرق الأوسط. وتُطرح تساؤلات حول الترابط في أذهان البعض بين المشروعين الكردي المتحفظ عربيا، من جهة، والصهيوني المنكّل بالعرب من جهة أخرى.

ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذا الترابط السلبي لديه خصوم بين فئات من الأكراد وبعض اليهود الأمريكيين والشعوب الحرة الأوروبية وقادتها، بالإضافة إلى الشعوب العربية المقاومة.

ويُعبر الكاتب في أحد مقاطع كتابه عن خشيته إزاء اضطرار الأكراد وقياداتهم إلى التقارب من الأنظمة العربية والشرق أوسطية التي ينتشرون فيها إذا استمرت أمريكا في خيانتهم والتخلي عنهم، وكأن في هذا التقارب خطيئة!

وفي أحد مقاطع الفصول الأخيرة للكتاب، ينتقد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لأنه لم يستمع إلى نصائح وزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون ومدير “وكالة الاستخبارات المركزية” (CIA) في فترات تسلمها مهام تلك الوزارة اللذين نصحاه بإنشاء مناطق آمنة للسكان الأكراد على شاكلة ما أنشئ في شمال العراق بعد حرب تحرير الكويت عام 1991 فيما رفض أوباما هذه النصائح.

كما يتهم أوباما بأنه كان عدوا للتطلعات القومية وحق تقرير المصير للشعب الكردي ولرغبة هذا الشعب بالطلاق من بغداد، معتبرا أن هذه السياسة الأمريكية جعلت كردستان العراق والمناطق الكردية عرضة لهجمات “تنظيم الدولة” وإيران ضدهما.

وكان على أوباما اعتماد القوة (في رأي الكاتب) عندما تدعو الحاجة لذلك وكما نصح به السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين. وبالتالي، تميزت مواقف فيليبس بالصقورية برغم انه وصف نفسه بالمدافع عن السلام وحقوق الإنسان والديمقراطية.

فلا عجب إذن ان نقرأ بعض الأسماء الواردة في الصفحات الأولى والأخيرة والمعلقة بالثناء والإعجاب بالكتاب كاسم الجنرال غاي غارنر أول حاكم عسكري للعراق بعد احتلال البلد عام 2003 من جانب القوات الأمريكية، والسفير الأمريكي في العراق بين عامي 2007 و2009، زايان كروكر، الذي كان سفيرا أيضا في مناطق حصلت فيها تدخلات عسكرية أمريكية أحادية كأفغانستان وباكستان والكويت وسوريا ولبنان إلى جانب غيرهما من المفكرين والعسكريين والسياسيين “المزدوجي الحرص” على حقوق الإنسان، من جهة، والعمليات العسكرية الأمريكية الأحادية الضخمة من جهة أخرى، في الوقت عينه.

ويرى المؤلف انه إذا استمر الوضع على ما هو عليه في تعامل أمريكا والدول الغربية “الانتهازي” مع الأكراد وكأنهم “حلفاء بالإمكان استعمالهم والاستغناء عنهم عند الحاجة” فقد يتجه الأكراد ليس فقط للتعامل مع خصومهم المحليين والإقليميين بل إلى الانفتاح إلى درجة أكبر نحو دول كروسيا والصين وأمثالهما، خصوصا أن الوضع السوري في المستقبل يبدو انه سيُقرر بين روسيا وتركيا وإيران بالتنسيق مع النظام السوري، والوضع في العراق سيخضع أيضا لتنسيق أمريكي ـ روسي ـ خليجي ـ إيراني.

ويَطرح المؤلف في نهاية كتابه السؤال التالي: “أي شعب في العالم سيكون مستعدا للتضحية بأبنائه من أجل نجاح أجندة أمريكا في المستقبل بعد الطريقة الانتهازية التي تعاملت فيها واشنطن مع الشعب الكردي، من دون تقديم أي مكافأة لتضحياته؟”.

David L. Phillips: The Great Betrayal

B. Tauris, London 2018

236 Pages

القدس العربي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق