منوعات

عن الحاجة العربية إلى صحافة سلام استقصائية…/ محمد بسيكي

الصحافة هي فن التكيف مع مواقف مختلفة لا حصر لها، وهذا هو السبب في كونها مهمة شيقة للغاية. أنا لا أؤمن بأي حل يناسب الجميع.

فرصة مميزة أتيحت لي كوني صحافياً استقصائياً سورياً ومسؤولاً عن مشروع إعلامي استقصائي شاب، هو الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية – “سراج”، وهي أن ألتقي 400 صحافي استقصائي، وخبراء إعلاميين، وباحثين، ومديري مشاريع ناجحة وناشئة، ومانحين دوليين، من القارة الأوروبية، في مدينة ميكلين البلجيكية. وهدف اللقاء كان أوجاع المهنة، وهمومها، والتحديات التي تواجهنا يومياً، وسبل تطوير المهارات ومجاراة التكنولوجيا لتعلم أدوات جديدة، وتعزيز الخبرات في مختلف المجالات، وتناول ملفات وقضايا لم يسبق أن سلط عليها الضوء من قبل.

في الجلسة التي كنت فيها متحدثاً إلى جانب زملاء صحافيين من كرواتيا وتركيا ورومانيا وألمانيا، وبتنظيم من منظمة HostWriter، ناقشنا موضوعاً مهماً وشائكاً في آن معاً وهو الانحياز، والأخبار غير المنحازة، فيما تنتشر  الأخبار غير الموضوعية، التي تقدمها عادة وسائل إعلام ومنصات ومؤسسات مرتبطة بأجندات دول وأحزاب، هدفها خلق دعاية منظمة أكثر من تقديم معلومات صحافية تخلق تأثيراً في المتلقين.

وبالتأكيد هذا النوع من الأخبار تعززه بيئات الصراع والنزاعات، وسوريا طيلة السنوات الماضية وغيرها من البلدان، كانت مسرحاً لهذه الأخبار المتحيزة علماً أن نسبة الاستقطاب عالية جداً.

كانت فرصة لعرض تجربتنا في وحدة “سراج” أمام حشد من الصحافيين. الكل كان مهتماً بالآلية التي نعمل من خلالها، وكيف نتعامل مع الصحافيين على اختلاف وجهات نظرهم وآرائهم حيال ما يحدث، ومن ثم ننتج قصصاً مرتبطة بالصراع داخل سوريا وخارجها، بعيداً من الانحياز، ومن خلال التناغم بين فريق العمل والانفتاح على الجميع بهدف خلق بيئة صحافة مستقلة وعميقة.

قالت لي صحافية زميلة من إسبانيا: أحسنتم… هذا النوع من الصحافة يجلب السلام.

من خلال ورشات العمل التي امتدت على مدار ثلاثة أيام بين 16 و19 أيار/ مايو الماضي كان مستوى النقاش بحجم التحديات والعقبات التي تواجه عمل الصحافيين وغرف الأخبار عموماً، والصحافيين الاستقصائيين خصوصاً. وكان اللافت لشخص مثلي خبِر الصحافة في المنطقة العربية، ويعرف كيف تسير الأمور في بلد غير حر ومكبّل للصحافة متل سوريا، كيف تلعب مناخات الحرية والديموقراطية وحرية التعبير، والحشد باتجاه تقديم صحافة مسؤولة من قبل الحكومة عبر تعزيز قوانين الوصول إلى المعلومات، دوراً مكملاً في تقديم قصص تحدث تغييراً حقيقياً في المجتمعات. كما أنها تجعل الصحافيين فخورين بصنعتهم، على اعتبار أن دور الصحافة أساساً هو مراقبة الأداء العام وتعزيز مناخات الشفافية وخلق أدوات للمحاسبة، من خلال تسليط الضوء على الخلل وانتهاكات رجالات السلطات أو المقربين منها، من رجال أعمال وسماسرة وغيرهم.

اليوم باتت الصحافة العابرة للحدود وتحقيقات الـCross Borders، من أهم ما يرغب الصحافيون الاستقصائيون في تعلمه وتعزيزه في غرف الأخبار. وبما أن المؤتمر شكّل فرصة ومكاناً جامعاً لمزاولي المهنة، فبالتأكيد الأمر هنا يكون أكثر أهمية للتعرف، إذ لا يمكن القيام بتحقيقات من هذا النوع وعابرة للحدود من دون مقابلة زملاء موثوقين.

كان هناك وقت لتعلم كيفية الحصول على الوثائق، وكيفية تحليل البيانات، وما إلى ذلك، وفسحة للإلهام والتعلّم من الأقران الآتين من بقاع وبيئات عمل مختلفة، ما خلق حالة تنوع لا تمكن الاستهانة بها.

قد تكون الأبحاث أو التحقيقات التي أنجزت في بلد ما، فرصة وطريقة ملهمة للقيام بشيء مشابه في بلد آخر، وهذا ما يمكن أن تسميه في علم الصحافة “تقاسم المعرفة”.

وعلى حد رؤية الصحافيين المشاركين تعتبر هذه الوسيلة أداة أساسية لتطوير مهنة الصحافة حول العالم، فأنا كصحافي استقصائي عندما ألتقي زملائي من بيئات وخلفيات عمل مختلفة، أشرح لهم ماذا أفعل وكيف أعمل، أشرح التحديات والصعوبات، أين نجحت وأين فشلت، وكيف سأتجنب الفشل مستقبلاً. أصغي إلى تجاربهم أيضاً، وأعطي لنفسي المجال للتفكير بعمق بما يقولون… هذه أدوات أساسية للتعلم ولتطوير الخبرات.

تركزت عناوين ورشات العمل عناوينها بشكل كبير على محاور هدفها تعزيز معارف الصحافيين الاستقصائيين في مجالات عدة، واستعرضها خبراء وصحافيون أصحاب تجارب عميقة في عموم أوروبا. ودار قسم كبير من النقاشات حول التغير المناخي، وتلوث الهواء، وصحافة العلوم، والبيئة، والصحة العامة، وتعقب الأموال عبر الحدود، وانتشار خطابات الكراهية على وسائل التواصل، وكذلك التعريف قدر الإمكان بصحافة البياناتData Journalism، وأين وصل هذا النوع الإعلامي الجديد في العالم والذي أصبح حالياً “ترند” المرحلة في غرف الأخبار، وسط رغبة كبيرة من قبل الجميع بالغوص أكثر وتعلم أدوات جديدة.

وطرحت مواضيع مهمة للنقاش مثل حرية الصحافة والوصول إلى المعلومات والتعبير، إضافة إلى مسائل أخرى كالفساد وعدم استقلالية الاعلام وتعقب الأموال، التي تعاني منها بلداننا، ودور الإعلام ومسؤوليته إزاءها.

وعقدت جلسات حول مشاركة البيانات والمستندات، أطلق عليها “بوفيه البيانات”، هدفها أن يجد الصحافيون الحاضرون مجموعة مثيرة للاهتمام من البيانات، لاستخدامها في مواضيع يعملون عليها لدى عودتهم إلى غرف الأخبار بعد انتهاء المؤتمر.

بالنسبة إلى صحافي عربي يعيش في أوروبا ويغطي المنطقة العربية والصراع في سوريا، قد يكون من الترف الحديث عن صحافة الروبوت أو الحديث عن التغير المناخي وتلوث البحار، في حين تشهد سوريا والمنطقة حروباً طاحنة، لم تدع مجالاً لهذا النوع من الصحافة حتى يتنفس وينمو. فالصحافيون لا يزالون غير قادرين بعد على امتلاك أدوات الكتابة في هذه المجالات إلا بشكل محدود، لذلك تشعر أحياناً بأن هناك فجوة تفصلنا عن العالم الآخر، فمعظم البلدان العربية ليست فيها قوانين للنفاذ إلى المعلومات، ولا تضمن حرية الصحافيين واستقلالهم، وهنا أساس المعاناة وجذر المشكلة.

النقاشات العامة في الجلسات ومطالب الصحافيين لم تختلف كثيراً عن مطالباتنا نحن الصحافيين العرب، عندما نجتمع في المؤتمرات والنقاشات المخصصة التي تقام في المنطقة، ويعتبر مؤتمر شبكة “أريج” السنوي في عمّان أهمها.

عموماً، تتقاطع الطلبات بين ضرورة تقديم صحافة أعمق تبعاً لكل منطقة، وتعزيز صحافة الحلول، وضرورة حماية الصحافيين لمصادرهم وتسهيل الوصول إلى مصادر المعلومات عبر تعزيز مناخات الحرية والديموقراطية وحرية الخطاب أكثر بين البلدان الأوروبية.

ولطالما كانت المهارات متشابهة والرغبة المشتركة بالتعلم موجودة عند الصحافيين أينما وجدوا مع اختلاف بيئة العمل، وأيقنتُ أن المطالب التي ذكرتها سابقاً إنما هي بمثابة همّ مشترك يجتمع فيه الصحافيين حول العالم، لكن ما الذي ينقص الصحافي الاستقصائي العربي في هذه الفترة، وهل من سبيل لتسهيل الحصول على المعلومات طالما في ظل حكومات تقيّد الصحافة الحرة؟

حملت بدوري هذا السؤال إلى الزميلة بريجيت آلفتر، منظّمة المؤتمر من مؤسسة Arena for Journalism in Europe.

على رغم أنها تعتقد أنه من الصعب تقديم المشورة بشأن كيفية التعامل مع موقف صعب يتعرض له الصحافيون الاستقصائيون في جزء آخر من العالم، بسبب المخاطر الأمنية التي قد يتعرضون لها نتيجة نقص المعلومات حول المنطقة، تبدو أوروبا بالنسبة إليها منطقة تتمتع فيها دول كثيرة بوضع جيد إلى حد ما، في ما يتعلق بحرية التعبير والصحافة الحرة، لكن دائماً هناك منغصات، وفق رأيها.

تقول: “في كل بلد، وفي كل لحظة من الزمن، على الصحافيين إيجاد حلول جيدة لموقف معين. على الصحافيين بذل قصارى جهدهم للحصول على معلومات مهمة وتوثيق هذه المعلومات ومشاركتها مع جمهورهم… عليهم بذل قصارى جهدهم لمعرفة أكبر قدر ممكن من دون المخاطرة بمصادرهم أو أمنهم”.

وتضيف: “بمعنى آخر، لتحسين الموقف، على الصحافيين تعلم أساليب جديدة، والتواصل مع زملائهم، للقيام بأفضل أنواع الصحافة الممكنة في ظل هذه الظروف، لذلك عندما ننضم إلى مؤتمر في أوروبا، أو عندما على سبيل المثال إلى مؤتمر أريج (شبكة أريج) في الشرق الأوسط، نتعلم من بعضنا بعضاً، نحن ملهمون – وفي النهاية نعود إلى وسائل الإعلام، ونحاول تحقيق أهدافنا وإنجاز أعمالنا”.

بالنسبة إلى مؤتمر الصحافيين الاستقصائيين الأوروبيين، والذي أصبح عرفاً سنويا يقام في أيار من كل عام، فإن الحاجة لإشراك صحافيين عرب أو من جنسيات أخرى في فعالياته، أمر أخذ في التصاعد، نظراً إلى وجود ارتباط وثيق بين أوروبا والمنطقة العربية في مواضيع كثيرة متعلقة بالصراع في سوريا، وعمل الصحافيين الذين يعيشون خارج بلدانهم بسبب القمع. تضاف إلى ذلك قضية الهجرة واللاجئين في أوروبا ومواضيع أخرى، وهو ما ترى فيه الزميلة ألفتر فائدة مشتركة للصحافيين الذين يغطون قضايا حول العالم لكن لها صلة مباشرة أو علاقة مع القارة الأوروبية وبلدانها.

درج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق