شعر

انها تثلج يا ابي/ كولالة نوري

سآتيك اولا بالأخبار المفرحة :

انها تثلج هنا يا ابي نصف شهور السنة

تعرف كم كنت اكره حرارة نفط المدينة *الذي لم نر منه سوى الدخان

انها تثلج يا ابي…

يدي وقدمي كالصقيع

لماذا – وانت الضليع بتفسير الفصول – لا تهبط حرارة راسي وقلبي؟

جرحت اصبعي يوم امس ..كنت افكر بالطفلة التي تجمع ما ينفع من المزابل

أحرقت يدي وانا اطبخ واسال اين (صبا) ؟*

هل غزا قبح خاطفيها العينين الجميلتين؟

يا ابي ! هل سمعت – َو الملائكة – هذه الايام:

انهم يحرقون القران- الذي قراتَه لي كثيرا – في كربلاء ؟

ماذا علق نبيك محمد؟ والله الذي احببتَه كثيرا ؟ كيف كان وضع العرش ؟الم يهتز؟

لقد كان صوت الرصاص عاليا في بغداد و صعد الكثير من نجومنا اليكم

القتلة كانوا يضعون خرقا داكنة على ملامحهم

فهم لا يتحملون وجوههم في احداق الضحايا .

لكننا نعرفها جيدا ..ملامحهم دمج بين الشر والغدر والعمى .

وستعرفون يا ابي نجومنا بسهولة : شباب عيونهم من تمر

وشعرهم من نهر،

قلوبهم جمرات ،

حناجرهم مبحوحة واصواتهم فيها حرقة

ستعرفونهم بسهولة من رائحة القنابل على اجسادهم

– قيل بانها صنعت في بلغاريا و ايران***

ويعتمرون غازا ساما

لديكم هناك كتاب يذكر فيه كل شيء – الم تقل لي دائما ذلك ؟

تحملوا صخبهم ورقصهم يا ابي

فهم يحبون الحياة وقد يودون العودة الينا

تتبعهم قلوب امهاتهم كالمسك

احضنهم طويلا يا ابي

السماء تثلج

احتضني قليلا

هذه الليلة يا ابي

لا استطيع النوم

5 -نوفمبر2010

__________

*اقصد بالمدينة هنا مدينتي كركوك المليئة بالنفط والخراب

**صبا الشابة التي كانت تساهم في معالجة الجرحى في ساحة التحرير وتم خطفها من قبل ميليشيات مسلحة والاخبار عنها مجهولة لحد الان.

*** القنابل الغازية السامة والدامعة التي قتلت المتظاهرين في ساحات الثورة في العراق قيل انها صنعت في بلغاريا وايران .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق