ثقافة وفكر

قيود المعرفة الحرة/ بكرية مواسي

يدعونا جيمي ويلز، أحد مؤسسي ويكيبيديا، في مقولة متداولة له أن نتخيّل «عالَمًا يملك فيه كلّ شخص حريّة المشاركة والمساهمة في كلّ أنواع المعرفة»، إذ تُتيح الميزة التفاعلية في الموقع لجمهور الإنترنت، بعد تصفح الموسوعة وقراءتها، نسجَ ديناميكيات مجتمعية في مساحة افتراضية تحدد لنا مستقبل هذه المنصة الشعبية، وتصيغ جودة المحتوى فيها ووفرته وتنوعه. في مقولة ويلز التي تعتمد على الخيال لصنع المعرفة باعتبار ويكيبيديا وعدًا والتزامًا نجد بوصلتَيْن: الخيال هو مجموع الإمكانيات المتاحة أمامنا والتي عرفناها من خلال إعادة النظر بما هو مألوف لنا من الماضي، والخيال هو أيضًا المحفّز الذي يدفعنا نحو صُنع مستقبل أفضل. انطلقت ويكيبيديا بنسختها الإنجليزيّة في العام 2001 لتكون منصّة تعاونيّة تشيّد المعرفة وتعمّمها بالمجّان لقارئات وقرّاء العالم. سمتها الرئيسية أنها نسخة أوليّة من المعلومات، وقابليّة تحريرها دائمة، تتراكم فيها الصفحات، تترابط فيها البيانات باستمرار، ولا تنغلق فوّهة شعارها الكرويّ بقطعة البازل الحتميّة. تنمو وتُزار منصاتها المتوفرة بأكثر من 280 لغة بلايين المرات شهريًّا، وتتزايد المبادرات العالمية والعربية التي تسعى إلى تحسين محتواها والتوعية حول استخدامها على الرغم من الأفكار المُسبقة حولها. يكاد لا يمر أسبوع واحد دون أن أجد ظاهرة جديدة تستحق المتابعة والتوثيق في ويكيبيديا على المستوى السلوكي للقراء، أو تفاعل المستخدمين فيما بينهم، أو مفاجآت المحتوى. تدور أسئلتي هذه حول محورَيْن: ما الذي تعكسه هذه المجانيّة وهذه الحرّية المفترضة؟ وكيف تكشف لنا ويكيبيديا عن مسارات المحتوى العربيّ في فيضان البيانات الإنترنتيّ وعن عيوبه؟ تتأمل المقالة نهج العمل المتبع في ويكيبيديا بشكل عام، وفي ويكيبيديا العربية خصوصًا، وتُذكّر مستخدمات ومستخدمي الإنترنت بالأدوات والخيارات المتوفرة لإنتاج المعرفة وصياغة المعلومة.

كيف حُذفت مقالة سارة حجازي؟

جاء الغرض من كتابة هذه المقالة إثر ما يلي: في منتصف حزيران الأخير، دار نقاش على ويكيبيديا العربية حول حذف مقالة عنوانها سارة حجازي في الموسوعة1. تم إنشاء المقالة مباشرة بعد نشر مقالة عن سارة حجازي باللغة الإنجليزية. حُذف النقاش من قبل مُستخدِم إداريّ2 في ويكيبيديا العربية بناءً على عدد أصوات التصويت في نقاش أُثير بعد ترشيح المقالة للحذف (23 صوتوا لصالح حذف المقالة من الموسوعة، و18 صوتوا لصالح إبقائها). حَسَمَ المستخدمُ الإداريُّ المذكور النقاش بأسلوب لا يخلو من ازدراء لفحوى الجدل القائم، ودون تقديم أي توضيح للمشاركات والمشاركين في عملية التصويت وكذلك في النقاش، فكان حُكمه «خلاصة: حذف. شكرا لكم.».

بينما احتدّ النقاش في التّصويت، تزايد عدد المقالات عن سارة حجازي على منصات ويكيبيديا بلغات أخرى، كتبها محررون حول العالم، وهي متوفرة الآن بسبع عشرة لغة باستثناء العربية (كُتبت النسخة بالعبرية أثناء كتابة هذا النص فازداد العدد واحدًا). مع مرور الوقت، طُوِّرَ المحتوى في المقالات موثِّقًا الأخبار عن سارة وعن سيرتها وعن نشاطها السّياسيّ والكويري بالاستناد إلى مراجع متنوعة وموثوقة تلبّي اعتبارات الموسوعة، ورُفعت الصور التي توثّق التجمعات التذكارية في مدن كثيرة على موقع الوسائط الحرة كومنز. إلا أن بعض الأفراد ذوي انحيازات معروفة في المجتمع الويكيبيدي العربي قرروا أن سارة حجازي لا تستوفي معايير الملحوظية، وأن الضجة الإعلامية حول انتحارها يجعلها «فقاعة إعلامية» أخرى مؤقتة وأنها ستُنسى بعد حين.

لفحص ملحوظية الشخص، أي أحقية هذا الشخص بمقالة سيرة شخصية على الموسوعة، توصي معايير الملحوظية التي وضعها المجتمع الويكيبيدي3، وهو مجتمع يُفترض به أن يكون مفتوحًا يستقبل أطياف الانتماءات مع الحرص على الالتزام بالحيادية، باختبار الـ 100 عام. يبدو أحد البنود المقترحة لاختبار مدى اجتياز الشخصية للشروط سورياليًّا وغير قياسي ويلفتنا إلى عملية التأريخ: «لو تخيلنا أن هناك قارئًا (بدون أي علاقة مباشرة مع صاحب السيرة) سيقرأ المقال بعد مئة عام من الآن، هل سيجدها مفيدة؟». يُذكّرني هذا البند الذي يستدعي الخيال الفردي من أجل الوصول إلى قرار جماعي بلوحة ملاك التاريخ لبول كلي (Angelus Novus؛ 1920). يصف ڤالتر بنيامين في مقالته « عن مفهوم التاريخ » هذا الملاك المحلق شاهدًا على تاريخ البشرية وجازعًا من مستقبلها. يمتلك أصحاب الصلاحيات في ويكيبيديا العربية، إذًا، السلطة لاتخاذ القرارات التي تؤثر على نتائج البحث في محركات البحث وفي مناخ الإنترنت العام. وفي بعض الأحيان يقررون الاستغناء عن الحاضر باعتباره لحظة انتقالية فحسب. تنكشف هُنا الثغرة الكامنة في الحيادية الويكيبيدية، فكيف لصاحب السلطة الذي يصنع أرشيفًا معرفيًّا مطواعًا وشفّافًا أن يلتزم بالحيادية إذا كان الخيال في نقطة انطلاقه هو تمرين فردي؟ يشير بنيامين في المقالة ذاتها إلى أساليب تناقل السجل التاريخي، مشيرًا إلى أن أي سجل تاريخي لا يخلو من الانحياز، فيُلقي المؤرخ المادي على عاتقه استدراك ما هو مدوّن وإعادة النظر فيه وإزالة شوائب التّاريخ. وويكيبيديا هي ميدان عمل يومي تستدعي معاينة التاريخ كل يوم، وتُتيح هذه العملية للجميع. لا يمكن تناول الخيارات المتوفرة في ويكيبيديا ببراءة ولا يمكن اعتبار الأدوات التي يوفرها الموقع تكنولوجيا حميدة. يُشاع أن ويكيبيديا مُلك للجميع، لكن سيرورة امتلاك ويكيبيديا العربية من قبل متحدثي اللغة في العالم تسير ببطء شديد، لأسباب عديدة أبرزها أن مصير هذا التأريخ تصوغه لوحات مفاتيح أفراد معدودين، لا يمثلون أطياف المجتمعات في البلدان العربية بسبب قلة عددهم وبسبب انحصار التنوع الفكري بينهم، وكثيرًا ما تلقى النقاشات على قضايا الشعوب المهمشة التي تحاول كتابة تاريخها بلغتها مثل الأمازيغ (انظر(ي) نقاش:أمازيغ)، والقضايا النسويّة، وقضايا التعددية الجنسية والجندرية مصيرًا صداميًّا.

انفتاح المنصّات التقني يخوّلنا جميعًا اتخاذَ قرارات تحدّد ما نقرأ في نقطة الانطلاق الأولى للبحث. ومن خلال تفعيل الخيال الفرديّ والخيال الجمعيّ يمكننا صنع منصّات مفتوحة ومتاحة لنقل المعرفة. يَغيب عن أذهان المناشدين بحذف مقالة «سارة حجازي» أن قضيّتها هي قضية مفصلية في تاريخ الأشخاص الذي يعيشون توجهات جنسية وجندرية مختلفة في المنطقة العربية، وأن «موقعة الرينبو» التي أدت إلى تداول اسمها في وسائل الإعلام منذ 2017 هي لحظة فارقة لدى مجتمع المثليين والمثليات ومغايري الجنس في مصر على وجه الخصوص، ولدى أفراد ونشطاء وأكاديميين ذوي انتماءات مختلفة. يعتمد المحتوى في ويكيبيديا على توفّر المراجع وإتاحتها للجمهور العام، وعلى مساهمة مواطني الإنترنت بجلب هذه المعلومات إلى الموسوعة الأكبر عبر الإنترنت. تزايدت الأدبيات والمنصات حول القضايا الجندرية والجنسية مع سيولة الاتصال بالإنترنت، ومع التغييرات التي طرأت على استخدام الإنترنت في البلدان العربية منذ 2011. كثيرًا ما يترافق التطرق إلى هذه القضايا مع حدث سياسي ومع نقاش كاره ونافٍ، ولهذه التغطية أثر في صناعة الخطابات وفي تطبيع اللغة. لا يمكن اعتبار حذف مقالة سارة حجازي خطوة تنظيمية بريئة أو حريصة، فهي تعبّر عن انحياز مقصود لطمس هويّتها كامرأة مثليّة شيوعيّة، تمامًا كما يستقصد صحفيون كثر تفادي المضامين حول التعددية الجنسية والجندرية في تقاريرهم وتغطياتهم.

«حرّاس» المنصة المفتوحة

 تقوم كل ويكيبيديا، الموسوعة الأكبر حول العالم، على مجتمع من الويكيبيديين والويكيبيديات المخضرمين منهم والجُدد، تتفاوت درجة نشاطهم في الموسوعة كما تتفاوت الصلاحيات الذي يحظون بها، جميعهم يديرون شؤون الموسوعة في المحتوى وكذلك في السياسات، يحصلون على الصلاحيات فيها تبعًا لجهودهم ونشاطهم التطوعي. تتيح لهم المنصة المفتوحة هذه إمكانية المساهمة في المضامين، تحسينها أو الجدل حولها. المجتمعات الويكيبيديّة هي مجتمعات لغوية تشمل من بينها محررين ومحررات متنوعين. ويتراوح المحررون بين الإقصائي الحريص على الجودة، وبين الشمولي4. ولكل مجتمع طباع خاصة يمتاز بها، في أغلب الأحيان تعكس هذه الطباع مزاجًا عامًّا يعكس اهتمامات هذه المجتمع وأولوياته، وقد ينجلي هذا في مواضيع النقاشات، في الصفحات الأكثر زيارة، أو في المواضيع الأكثر جدلًا. فمثلًا، يندرج موضوع الإجهاض من بين أكثر المقالات جدلًا على ويكيبيديا الإنجليزية بينما لا نجد الموضوع ذاته موضع اهتمام في النسخة العربية.

تختلف الويكيبيديات عن بعضها بعضًا في وضع وتطبيق معايير الملحوظية للشخصيات وغير الشخصيات مثل الأحداث والمواقع الجغرافية والمناخ وغيرها وفق اختلاف المجتمعات، إلا أنها تتشابه في البنيان وفي قواعد ويكيبيديّة تُعتبر قوامًا يحدّد منهجية العمل التعاوني. وبمحاكاة مجلدات الموسوعة المطبوعة، نرى أن مبنى صفحاتها موحد ورتيب: كلمات متراصة، واجهة ثابتة في التصميم وفي توزيع العناصر فيها، خالية من الإعلانات ولا تعمل لصالح أحد. تتشارك الويكيبيديّات في الظواهر أيضًا: تُحسم الخلافات أو «حروب التحرير» فيها من خلال عمليات تصويت ديمقراطية وطرح القضايا الشائكة للنقاش، وتواجه ما يُسمى «دمى الجوارب» بطرق شبيهة، وهي الحسابات الإضافية لمستخدم موجود أصلاً باسم معروف في وسط المجتمع، بحيث يقوم بالتحرير تحت أكثر من اسم واحد ويُمنَع استخدام حساباته هذه للتصويت، وهي ظاهرة غير مستحبة. تتوازى هذه الاصطلاحات التقنية بين ويكيبيديا وأخرى، بينما تتفاوت الويكيبيديات فيما بينها بالإنتاج. فمثلًا، تُعتبر نسبة المساهمة في ويكيبيديا الباسكية عالية لو التفتنا إلى عدد المقالات فيها نسبة إلى عدد متحدثي اللغة في إقليم الباسك، وقد يدل هذا على الاهتمامات الحثيثة لحفظ اللغة الباسكية وتوثيقها، والرؤيوية الجماعية التي ترى في اللغة موروثًا يُمارس يوميًّا، وتتوازى هذه الجهود مع التدريس باللغة الباسكية في المدارس. تمتاز ويكيبيديا العربية بضآلة المحتوى فيها نسبة لعدد متحدثي العربية حول العالم. وصل عدد القراءات في الموسوعة ذروته في شهر أيّار الأخير وقد تخطى ال- 367 مليون زيارة، بينما وصل عدد المحررين النشطين فيها إلى 1732 محرر فعّال. تتشعب الأسباب، ولا إجابة واحدة تبرر ضحالة الإنتاج المعرفي في الموسوعة مقابل الاستهلاك في القراءات. يمكننا اعتبار الازدواجية اللغوية لدى متحدثي ويكيبيديا العربية تحديًّا كبيرًا، لأن لغة الكتابة في ويكيبيديا هي الفصحى الحديثة. وقد تندرج من بين هذه الأسباب سياسة التعديلات المعلقة التي تنتهجها ويكيبيديا العربية بحيث لا تظهر التعديلات الجديدة التي ساهم بها المستخدمون المجهولون أو المستخدمون الجدد. تُثير هذه السياسة البلبلة لدى المستخدمين الجدد، وتبطئ عملية استقطابهم كمحررين أصحاب صلاحيات، كما أنها تثقل المحررين المتطوعين محصوري العدد بالمهام التنظيمية، وبالتالي تكون بيئة التطوع بيئة غير متكافئة في جوهرها.

جدل الملحوظيّة هو أحد أنواع الجدالات الموسوعية السائدة، جدلٌ سائد في كافة الويكيبيديات، أحرزَ هذه المرة هَبّة استثنائية بين العديد من المحررات والمحررين الذين رافقوا النسخة العربية للموسوعة منذ لحظات نموها الأولى في 2003 وحتى اليوم، وبين محررات ومحررين جُدد يحاولون أن يلاقوا طريقهم بحذر في الموسوعة. لحسم الخلافات أو «حروب التحرير»، يلجأ المجتمع إلى طرح القضايا الشائكة للنقاش، وإن لم يكفي النقاش تُرشَّح المقالة للحذف. كل هذا يجري بشفافية مطلقة وكل مساهمة تُحفظ باسم المستخدم، أو بعنوان الآيبي في حال تم التعديل من قبل شخص لم يسجل الدخول للموسوعة. لا تُمسح الصفحات بشكل مطلق، كل الصفحات المحذوفة في ويكيبيديا هي صفحات قابلة للاسترجاع.

النقاش الذي دار حول مقالة سارة حجازي قاده المؤيدون لإبقائها، ودعموا إجاباتهم بشرح يبين تداول اسم سارة حجازي منذ 2017 وحتى اليوم، وأهمية الحدث في أوساط مجتمعات أصحاب الميول الجنسية المختلفة، بينما اكتفى المعارضون للمقالة باتخاذ مواقف تبدي حرصًا عاطفيًّا على حيادية الموسوعة فقط. لا أذكر متى بدأتُ ألتفتُ إلى جانر النكات عن ويكيبيديا بجدية باعتبارها مؤشّرًا على الاستهتار بالحاضر القاسي والتهكم العدمي من مستقبل أفضل. تُوفّر لنا ويكيبيديا صورة عن المجتمعات اللغوية التي نعيش فيها، وتعكس النقاشات فيها مواضيع الاهتمام التي تشغل هذا المجتمع، وكذلك عن رغباتنا وطموحاتنا لجعل الإنترنت مساحة ودودة وآمنة. يُمارس تهميش مجموعات وإبراز مجموعات أخرى مهيمنة في السياق العام في كافة مجتمعات ويكيبيديا، ويتأثر المحتوى المتوفر على ويكيبيديا بالتنوع الموجود بين المحررين في المجتمع (وغالبيتهم العظمى من الذكور) في اهتماماتهم وفي مساهماتهم. وكما لا يتم تمثيل النساء في مقالات السيرة على الموسوعة بما يكفي، لا يتم أيضًا تناول القضايا الكويرية بجدية في ويكيبيديا العربية، بل يُخطئ فهمها فنجد أن تصنيف «سحاقيات» هو التصنيف المُعتمد لمثليّات الجنس. في العام 2015، أجرت مؤسسة ويكيميديا العالمية، وهي الجهة الراعية لويكيبيديا، استبيانًا بحثت من خلاله المضايقات التي يتعرض لها المتطوعون في الويكيبيديات المختلفة. لا تتدخل مؤسسة ويكيميديا بالمحتوى في الموسوعة، إلا أنها تعي أزمة الأمان المعرفي. أعلنت المؤسسة مؤخرًا عن نيتها لوضع مدونة قواعد توجيهية لجعل المنصة مُرحِّبة بالقادمين الجدد.

إلى كل من اهتم بقراءة هذا المقالة، وإلى كل من يمارس الإنتاج المعرفي على أشكاله، أسألكم: ماذا فعلتم من أجل المعرفة الحرة اليوم؟

    بكرية مواسي هي عاملة ثقافية متعددة المجالات. تترجم وتكتب وتبحث في الثقافة البصرية بوسائط متعددة. تدير مشاريع إرشادية وتدريبية في الكتابة، وفي حقل المعرفة الحرة، ناشطة في حركة ويكيميديا العالمية.

1. راجع(ي): نقاش الحذف/سارة حجازي.

2. رتبة من الصلاحيات التي تُمنح للمستخدمين النشطين بعد عملية تصويت. وظيفة الإداري أن يشارك في تنظيم العمل الويكيبيدي وأن يكافح التخريب في الموسوعة.

3. راجع(ي): معايير ملحوظية السير الشخصية في ويكيبيديا.

4. جاء هذا التصنيف في دراسة أُجريت حول تفاعل المحررين مع المتطوعين الجدد في الموسوعة للويكيبيديات الألمانية، الفارسية، والبولندية.

موقع الجمهورية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق