نصوص

وبعنا المطر/ كارمن نارانهو

ترجمة محمد منصور

«يا لها من مصيبة داعرة!» كان ذلك ما علّق به وزير الخزينة، منذ أيّام قليلة، حين ترجّل من سيارة الجيب بعدما قطع مسافة سبعين كيلومتراً فوق طريق انتشر فيها الغبار والرطوبة بكثافة. وافقه الرأي كبير مستشاريه، إذ لم يتبقَّ في الخزينة فلس واحد. والطابور حول مؤسّسات صيرفة العملات الأجنبيّة يلتفُّ أربع مرّات حول محيط المدينة. يؤكّد صندوق النقد الدولي بعناد: «لا قروض قبل استيفاء الفوائد، وتخفيض النفقات العامة، تجميد الأجور، زيادة الإنتاج وتقليص الاستيراد، ثمّ وقف دعم السلع الأساسيّة وبرامج المعونات الاجتماعيّة».

والطبقات الفقيرة تصرخ: «لم نعد نستطيع شراء الفاصولياء حتّى، فأصبحنا نعتاش من أوراق الفجل، البلانتين (1)، والقمامة. وقد زادت الحكومة فاتورة المياه التي لا تصل الى المنازل أصلًا، على الرغم من هطول الأمطار يوميّاً؛ فهم زادوا التعرفة وأضافوا إليها رسم «زيادة استهلاك» عن العام المنصرم، مع أنّ الماء لم يصل إلى المواسير حينها أيضاً».

«أليس في هذا البلد مَن يمتلك فكرة لعينة لحلّ كلّ تلك المشاكل!؟» تساءل رئيس الجمهورية الذي صرّح قبيل موعد الانتخابات بأنّه المرشّح الأفضل، نظراً إلى ثقافته الجامعيّة – وهو الحاصل على دكتوراه في التنمية المستدامة – مطلقاً ابتسامته الواثقة والمعقّدة، ومرتدياً آخر صيحات الموضة. اقترح أحدهم الصلاة لـ«السيّدة السمراء»، والتماس مغفرتها. ففعل ذلك والنتيجة، لا شيء. البعض الآخر اقترح إعادة تنصيب «عذراء أوهارّاس». لكن بعد سنوات من الإهمال، أصبحت العذراء الحسناء صمّاء، ولم تعد تسمع أدعية من أيٍّ كان، على الرغم من أنّ مجلس الوزراء مجتمعاً أطلق، وبأعلى الصوت، دعوته لها لكي تنير الطريق نحو غد أفضل.

لم يعد ممكناً التستّر على الجوع والفقر: أناس بلا مأوى، ليس في جيوبهم فلسٌ واحدٌ، يفترشون العراء في الحديقة المركزيّة، في المنتزه الوطني، في ساحة الثقافة، في الجادة الرئيسَة والجادة الثانية؛ أحزمة البؤس أخذت تنمو على أطراف المدينة، وباتت مجموعاتٌ من سكّان العشوائيات تهدّد باقتحام المسرح الوطني، والبنك المركزي، وكلّ مقارّ المصارف المؤمّمة. بدأت هيئة الضمان الاجتماعي بتوزيع إعاشات من الأرزّ والفاصولياء، كأنّها تصرف وصفةً طبّيّة لدواء. صارت معدّلات السرقة في الأسواق سرقةً في كلّ ثانية، والسطو على المنازل سطواً كلّ نصف ساعة. الأعمال القذرة بدأت تغزو المؤسّسات الخاصة والعامة على حدّ سواء. المخدّرات انتشرت بلا وازع. جرى تشريع لعبة الروليت، قمار البلاك جاك والزهر، من أجل غسل أموال الدولار وجذب السيّاح. الأمر المثير للفضول كان انخفاض أسعار الويسكي والكافيار، وكماليّات ثمينة أخرى.

كان بحر الفقر يتمدّد، فتشاهده في المدن كما في الضيع، على الطرقات الرئيسة وفي الممرّات، يتناقض مع تزايد أعداد المرسيدس والبي إم دبليو والسيفيك، وأبجديّة كاملة من ماركات أفخم السيّارات وأحدثها.

صرّح الوزير أمام الإعلام بأن البلاد تقف على حافة الإفلاس؛ فشركات الطيران توقّفت عن إصدار بطاقات السفر بسبب الديون المستحقّة لها، وأصبح السفر مستحيلاً، إذ استنفدت ميزانية بدلات السفر: هل من الممكن تخيّل معاناة موظفي الدولة؟ هنا محبوسون، لا يستطيعون السفر، ولو لمرّة واحدة شهرياً – على الأقلّ – إلى المدن الكبرى. قد يكون وضع ميزانيّة استثنائية هو الحلّ. لكن، لم يتمّ العثور على طريقة لزيادة الإيرادات، إلّا إذا كان الشعب متفهّماً، وتقبّلَ فكرة الرئيس الفذّة بفرض ضريبة على الهواء: ضريبة بسيطة، بما أنّ الهواء من ممتلكات الدولة… عشرة قروش لكلّ نفَس.

حلّ شهر تموز. وذات ظهيرة، رأى وزير بلا حقيبة – وبلا مظلّة – هطول المطر، والناس يتراكضون. نعم، إنّها تمطر هنا كما تمطر في كومالا، كما في ماكوندو (2). تمطر ليلاً ونهاراً، مطراً وراءه مطر، كما لو كان عرضاً سينمائياً متواصلاً يكرّر المشهد عينه: ستائر من الماء تهطل والناس المساكين بلا مظلّات، لا يستطيعون تغيير ملابسهم المبلّلة كالمنازل المثقلة بالمياه، وهم بلا أحذية يبدّلون بها أحذيتهم التي تنهار. كما رأى الوزير بلا حقيبة الوزراء الزملاء يرتجفون من البرد، أعضاء البرلمان وقد بُحّت أصواتهم، سعال الرئيس الذي يُقلق كثيراً… كل ذلك مضافاً إلى الكارثة عينها: لا توجد محطّة تلفزيونيّة واحدة قادرة على البثّ، فالفيضان غمرها جميعاً. والأمر ذاته حصل مع الصحف ومحطّات الإذاعة؛ شعب بلا أخبار هو شعب تائه، لأنّ الناس لا يعلمون بما يحصل في كلّ مناطق الوطن تقريباً، وتصير الأمور أسوأ. فقط لو نستطيع تصدير المطر، فكّر الوزير.

الناس، في هذه الأحوال – مع غزارة المطر، والرطوبة، وغياب الأخبار، والبرد، والمعاناة والجوع، وبلا مسلسلات تلفزيونيّة – بدأوا يتقطّرون إلى الداخل، وأخذوا يزيدون أعداد الأطفال المواليد، على أمل أن يتمكّن بعضهم من النجاة والبقاء على قيد الحياة. كتلة من الأطفال، عراة وجائعين، بدأت بالبكاء من دون هوادة على وقع كلّ هطلٍ جديد.

عندما تمّ أخيراً، إصلاح إحدى محطات البثّ، استطاع الرئيس إذاعة رسالة، مفادها أنّه ورث بلداً غارقاً في الديون إلى درجة لن تمكّنه من الحصول على أيّ قروض جديدة. وأنّه اكتشف حقيقة عجز البلد عن دفع الفوائد على القروض القديمة، ناهيك بالقدرة على تسديدها. وأنّه سرّح موظفي القطاع العام، كما أُجبر على تجميد كلّ المشاريع العامة والخدمات، وإقفال مكاتب الدولة، وفتح الفخذين أكثر- بطريقة ما – أمام الشركات المتعدّدة الجنسيّات وشركات التصدير؛ وصرّح أنّ البقرات المحليّات الناحلات تحتضر، وأنّ البقرات السمينات آتيات في الطريق. كما نصح وشجّع صندوق النقد، والوكالة الأميركيّة للتنمية، وبنك التنمية الدولي، وفي أفضل الأحوال السوق الأوروبيّة المشتركة بدورها؛ ذلك أنّ الخطر الأكبر، وبلا أدنى شكّ، يكمن في احتمال التهام الدولة المجاورة البقراتِ السميناتِ أثناء عبورها أراضيها – بعد أن تصل البقرات جوّاً، على ارتفاع تسعة آلاف متر، في إصطبل درجة أولى مكيّف الهواء – إذ أنّ هؤلاء الجيران كانوا وما زالوا خطيرين جداً.

الحقيقة هي أنّ الحكومة قد تلاشت من ذاكرة الشعب، وأحدٌ لم يعد يتذكّر اسم الرئيس أو أسماء وزرائه؛ فالناس يتذكرون أنّه «ذلك الذي يعتقد أنّه والدة طرزان، ويرتدي نظّارات طبية»، أو «الذي يبدو كخنزير صغير مهضوم أُهدي إليّ في أوقات سعيدة مضت، لكنّه أقبح بقليل».

والحلّ أتى من حيث لم يتوقعه أحد. قامت الدولة بتنظيم مسابقة عالمثالثيّة لانتخاب «ملكة جمال التخلّف التنمويّ». ومن بين هزيلات، قاتمات، ذوات أكتاف مكوّرة وسيقان قصيرة، نصف صلعاوات، بابتسامات ينخرها السوس، وبغباء وكوارث أخرى، وبطبيعة الحال أرسلت إمارةُ الأمراء الثريّة مرشّحتها التي ذُهلت من غزارة المطر… المطر! وبأسلوب ليوناردو فابيو (3)، فغرت عينيها الكبيرتين وسع السماوات. فازت بالإجماع، وتُوِّجت ملكة لـ«التخلف التنموي»، وقد استحقّت الفوز بالتأكيد، فلم تكن تفتقد أيّاً من أسنانها الأمامية أو الأضراس. وعادت على وجه السرعة إلى إمارة الأمراء، بعدما أصيبت بفيروس الفطريات الذي انتشر بين أصابع إحدى القدمين، واليدين، وخلف أذنيها، وفوق خدّها الأيسر.

«أوه يا والدي السلطان، يا سيّدي، يا سيّد الأقمار والشمس، لو رأيت يا صاحب السمو وسيّد الجزيرة العربيّة، كيف تمطر وتمطر في ذلك البلد، أقسم بأنّك لن تصدّق. تمطر ليلَ نهارَ. كلّ شيء أخضر، حتّى الناس لونهم أخضر، أبرياء وسذّج، حتّى إنّهم لا يفكّرون ببيع أهم ثرواتهم: المطر؛ المساكين يفكّرون بالقهوة، بالأرزّ، بقصب السكّر، بالخضار، بالأخشاب، بينما يملكون كنوز علي بابا بين أيديهم ولا يبيعونها. كم ندفع من أجل الحصول على مثل ذلك المطر؟».

تركها السلطان أبون دال طول تكمل حديثها، لتكرّر على مسامعه كيف يهطل المطر من الشروق إلى الغروب، ثمّ يستمر بالهطول من الغروب إلى الشروق، على مدى أشهر متتالية. ولم يكلّ من سماع الحديث عن بقاء البلاد خضراء دوماً، بينما تعاود الاخضرار مجدّداً؛ أحبّ أن يشمل عرض شراء المطر ذاك الذي يُدعى ليوناردو فابيو.

وصل إلى مكتب وزير الصادرات اتّصال هاتفيّ دُولي من إمارة الأمراء، لكنّ الوزير لم يكن موجوداً. كاد وجه وزير العلاقات الخارجيّة أن يضيء حين مدّه السلطان بشحنة إنارة داخليّة وعرض عليه شراء المطر، وإنشاء قناة مائيّة من هناك إلى هنا، لإخصاب الصحراء. مكالمة أخرى، «آلو، هل أتكلّم مع بلد المطر؟ ليس مطر الماريجوانا أو الكوكايين، ولا مطر تبييض الدولارات، بل المطر الطبيعي الذي يهطل من السماء ويخضّر الرمال؟ – نعم، نعم، إنّك تتحدث الى وزير التصدير في ذلك البلد ونحن مستعدّون لبيع المطر، ليس هناك أيّ عائق، فإنتاج المطر لا يكلّفنا شيئاً، إنّه مورد طبيعي مثل نفطكم، سنعدُّ عقداً جيّداً وعادلاً».

احتلّ الخبر خمسة أعمدة صحافيّة في موسم الجفاف – وقد تمكنّا من التغلّب على مشاكل الفيضانات والرطوبة – حيث أعلن الرئيس بنفسه: «بعنا المطر بعشرة دولارات لكلّ سنتيمتر مكعّب، وسيعاد النظر في السعر كلّ عشرة أعوام وكمّية البيع غير محدودة، وسوف نوفي ممّا نكسبه كلّ قروضنا، والفوائد، وسنستعيد استقلالنا وكرامتنا».

ابتسم الشعب، فبيعُ القليل من المطر سيكون جيّداً للجميع، ثمّ إنّنا سنتمكّن من تجنّب التعامل مع البقرات السبع السمينات الثقيلات.

سوف نتحرّر من كلّ ضغوطات الصندوق، والبنك العالمي، ووكالة التنمية الأميركية، والسفارة، وبنك التنمية الدولي، وربّما السوق الأوروبيّة المشتركة، لاستقبال البقرات التي تحلّق على ارتفاع تسعة آلاف متر، في الكابينة المكيّفة واصطبل الدرجة الأولى، ناهيك بخطر احتمال سرقتها لدى عبورها الدولة المجاورة. كما أنّه ليس هناك أيّ ضمانات بأن تصل إلينا سمينات، وفاتورة استلامها تتضمّن زيادة كلّ أنواع الضرائب، وخصوصاً على مواد الاستهلاك الأساسية، وإزالة كلّ القيود على الاستيراد، وفتح السيقان على وسعها أمام المتعدّدة الجنسيّات، ودفع الفوائد التي ارتفعت بعض الشيء، وسداد الديون التي تضاعفت بوتيرة تشبه فقط وتيرة انتشار الأوبئة. ولكي يزداد الطين بلّة، سيتوجّب علينا إعادة تشكيل الحكومة حيث يرى أعضاء في البرلمان أنّ بعض الوزراء فيها خطيرون ومتطرّفون.

أضاف الرئيس بسعادة ساذجة وابتسامات مبالغ فيها، أنّ تقنيين فرنسيين – ممثّلي الجدارة الأوروبية – سيقومون ببناء الأقماع اللازمة لتجميع المطر من السماء، وأقنية المياه، كضمان للأمانة في صرف الأموال، والكفاءة، وانتقال الخبرات التكنولوجيّة.

بحلول ذلك الوقت، كنا قد بعنا بطريقة مضرّة بمصالحنا، ثروة أسماك الطون، والدلافين، والقبّة الحراريّة. كما بعنا الغابات وكنوز آثار السكّان الأصليين. إضافة إلى مواهبنا، وكرامتنا، وسيادتنا وحقّنا بالتجارة بكلّ ما يصنّف غير قانوني.

تمّ بناء القمع الأوّل على شاطئ الأطلنطي، والذي بدا، بعد بضعة أشهر، أكثر جفافاً من شاطئ الهادئ. وصلت أوّل دفعة من إمارة الأمراء بالدولار! واحتفل البلد بأسبوع كامل من الإجازات. يحتاج الأمر إلى مزيد من الجهد. تمّ بناء قمع في الشمال، وآخر في الجنوب. جفّت كلتا المنطقتين بسرعة كما لو كانتا حبّتي زبيب. لم تصل الدفعات التالية. ماذا حصل؟ صادرها الصندوق لاستيفاء مدفوعات الفوائد.

جهد آخر: بناء قمع في الوسط، حيث كانت – في السابق – تمطر وتمطر. والآن حُرمت المنطقة من المطر بالكامل، ما أدّى إلى شلل في الأدمغة، وتغيير في السلوك، وتبدّل في المناخ، واشتعال أوراق الذرة، ودمار موسم القهوة، وتسميم النكهات، وفناء زراعة الحبوب، وجفاف النخيل، وتدمير أشجار الفاكهة، وتجريف الخضراوات، وتغيير في ميزات الفصائل؛ فأصبح الناس يشبهون الجرذان، والنمل، والصراصير، الحيوانات الوحيدة التي بقيت بأعداد وفيرة.

وكي نتذكّر كيف كنّا، أخذنا نتناول من يد إلى يد، صوراً لواحات شاسعة مزروعة بنباتات متنوّعة، لحدائق، ومحميات لفصائل من الحيوانات تروم فيها الفراشات وأنواع كثيرة من الطيور، وقد كتب في أسفل الصور: «تعالوا لزيارتنا في فردوس إمارة الأمراء».

أوّل المستجيبين للمغامرة كان سبّاحاً ماهراً، والذي حمل كميّة احتياطية من الطعام وبعض الأدوية. ثمّ لحقت به عائلة بكل أفرادها. بعد ذلك هاجرت قرى بأكملها، صغيرة وكبيرة. تناقصت أعداد السكّان بشكل كبير، إلى أن أطلّ يوم لم يتبقّ فيه أحد، باستثناء الرئيس وحكومته. كل الآخرين، بمن فيهم نوّاب الأمّة، سلكوا درب النزوح بفتح غطاء الأقنية المائية والتخلّي عن كلّ شيء، حتّى يصلوا إلى الطرف الآخر للأقنية في إمارة الأمراء.

بتنا في ذلك البلد مواطنين من الدرجة الثانية، وذلك شيء كنّا قد اعتدنا عليه. عشنا في غيتو، عثرنا على عمل بسبب خبرتنا في زراعة القهوة، وقصب السكر، والقطن، الفاكهة والخضار. في فترة وجيزة أصبحنا سعداء وشعرنا بأنّ كلّ تلك المحاصيل هي ملك لنا أيضاً: فعلى الأقلّ، المياه التي روت تلك المحاصيل هي من أمطارنا.

سنوات عديدة مرّت، وسعر النفط بدأ بالتراجع والتراجع. طلبت الإمارة قرضاً، ثمّ آخر، ثمّ الكثير من القروض، ناشدت وطلبت المساعدة لدفع ديونها. تبدو القصة معروفة؛ الآن يصادر الصندوق أقنية المياه، يقطع الماء عنّا بسبب تخلّفنا عن الدفع، ولأنّ فكرة لمعت في رأس السلطان أبون دال طول: أن يستقبل، كضيف شرف، ممثّلاً عن الدولة الجارة لنا.

* كارمن نارانهو (1928 ـــ 2012) ولدت في قرطاهو في كوستاريكا سنة 1928، وتوفيت سنة 2012. هي شاعرة وروائية وكاتبة مقال وقصة قصيرة. شغلت مناصب حكومية عدة في وزارات الثقافة، والشؤون الاجتماعية والشباب، والضمان الاجتماعي. من أبرز رواياتها: «جواب إلى الطفل خوان مانويل» (1971)، «الكلاب لم تعو» (1966)، «اليوم هو يوم طويل» (1974)، إلى جانب مجموعات قصصية من بينها «الطريق إلى الرومبا» (1989) التي اختيرت منها القصّة أعلاه.

المراجع

1-بلاتانو: فاكهة من فصيلة الموز يكثر استعمالها في إعداد الطعام في مناطق أميركا الوسطى.

2-ماكوندو: المدينة الخيالية في روايات غابرييل غارسيا ماركيز.

3-ليوناردو فابيو: مغنٍّ وممثّل ومخرج سينمائي أرجنتيني مشهور.

ملحق كلمات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى