أبحاث

عن تجربة “حزب العمل الشيوعي في سوريا”

مقالات تناولت تجربة “حزب العمل الشيوعي في سوريا” عبر كتاب راتب شعبو “تاريخ حزب العمل الشيوعي في سوريا،1976-1992 فصل من تاريخ اليسار السوري”

————————-

حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل/ جوزيف ضاهر

(1 من 2)

ماذا قد تتعلّم المعارضة التقدّمية في سوريا من قصّة حزب العمل الشيوعي؟

“قصّة حزب العمل الشيوعي السوري (1976-1992): فصل من تاريخ اليسار في سوريا”(المرايا، 2020)، هو كتاب جديد للكاتب والناشط السياسي راتب شعبو يسلط الضوء على تجربة السياسية لحزب العمل الشيوعي السوري ، مقدّما قراءة هامة وضرورية عن المقاومة السياسية التقدّمية ضدّ النظام السوري من السبعينيات حتى التسعينيات. وراتب شعبو، مؤلف الكتاب، هو ناشط سياسي يساري سوري سُجن لمدّة 16 عامًا في الثمانينيات والتسعينيات لعضويته في حزب العمل الشيوعي المعارِض، وقبع لثلاثة أعوام من محكوميته في سجن تدمر العسكري الغنيّ عن التعريف لسمعته الرديئة والتابع للحكومة في سوريا.

“قصّة حزب العمل الشيوعي السوري (1976-1992): فصل من تاريخ اليسار في سوريا”(المرايا، 2020)، هو كتاب جديد للكاتب والناشط السياسي راتب شعبو يسلط الضوء على تجربة السياسية  لحزب العمل الشيوعي السوري ، مقدّما قراءة هامة وضرورية عن المقاومة السياسية التقدّمية ضدّ النظام السوري من السبعينيات حتى التسعينيات. وراتب شعبو، مؤلف الكتاب، هو ناشط سياسي يساري سوري سُجن لمدّة 16 عامًا في الثمانينيات والتسعينيات لعضويته في حزب العمل الشيوعي المعارِض، وقبع لثلاثة أعوام من محكوميته في سجن تدمر العسكري الغنيّ عن التعريف لسمعته الرديئة والتابع للحكومة في سوريا.

من بين جميع الأحزاب اليسارية المعارضة للنظام السوري، لعلّ تجربة حزب العمل الشيوعي هي الأغنى في نشاطيّتها ورؤيتها السياسية، حيث ميّز الحزب نفسه عن غيره بمناظراته الداخلية الديمقراطية الحيوية وهيكليته، بالمقارنة مع منظمات شيوعية ويسارية أخرى افتقدت إلى التعدّدية وحافظت على إرث الفكر الستاليني (نسبةً إلى جوزيف ستالين).

ظهرت اتجاهات سياسية مختلفة على مرّ تاريخ حزب العمل الشيوعي، وتناقشت حول تحليلاتها للسياق السياسي ونوع التدخّلات اللازمة حينها والطريقة الأفضل للحزب للسير قُدُمًا. كذلك، تميّز الحزب بممارسات ونظرية سياسية أكثر دينامية، وبعيدة عن العقائدية، بالمقارنة مع أحزاب يسارية أخرى كانت متجذّرة بأغلبيتها في الإيديولوجيا الستالينية. منذ نشأته، اعتمد الحزب مقاربة أممية تربط مصير الطبقات الشعبية في المنطقة والعالم. لم يَسلم الاتحاد السوفييتي من انتقادات أعضاء الحزب، خصوصًا حيال سياساته في التعامل مع شؤون المنطقة.

كان أعضاء الحزب ينتمون إلى جميع الإثنيات والطوائف في سوريا، ما جعل منه الحزب الأكثر تنوّعًا على الأرجح بين الأحزاب اليسارية في البلاد. كذلك، تمتّعت النساء بوجود بارز ومتنامي في السنوات اللاحقة، على الرغم من غيابهنّ الواضح عن مواقع القيادة (ص: 191). بالإضافة إلى المشاركة الأساسية للنساء في المراحل الأولى للحزب من خلال “الحلقات الماركسية” أو المجموعات السياسية الجماعية، لعبن دورًا متزايد الأهمية خلال حقبات مختلفة من وجود الحزب. كما تعرّضت العضوات في الحزب بدورهنّ إلى حملات عديدة من الاعتقال على يَد الأجهزة الأمنية، خصوصًا في نهاية الثمانينيات مع ارتفاع أعدادهنّ وتعزّز مشاركتهنّ في الحزب.

كتب شعبو أنّ الأعداد الملحوظة للنساء في صفوف حزب العمل الشيوعي ونشاطيتهنّ ميّزت الحزب عن المجموعات الشيوعية واليسارية الأخرى حيث كان دور المرأة أقلّ بروزًا نسبيًا (ص. 194).

نشأة الحزب وتطوّره

تكبّد النظامان السوري والمصري هزيمة لاذعة في وجه الدولة الإسرائيلية خلال حرب الستّة أيّام التي أعلنت وفاة الحركات النابعة من القومية العربية. تخلّت مصر وسوريا ودول أخرى تدريجيًا عن سياساتها السابقة الاجتماعية الجذرية والمناهضة للإمبريالية، وأخذت أساليب ألتطور رأسمالية الدولة بالركود. فارتأت التقارب مع البلدان الغربية والممالك الخليجية واعتمدت النيوليبرالية، محبطة إصلاحات اجتماعية كثيرة، كانت اكتسبت شعبية لها بين فئات من العمّال والفلّاحين.

لكن، مباشرةً بعد هزيمة 1967، ظهرت موجة عامّة من الراديكالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن الأحزاب القومية العربية واليسارية، والتي كانت قد نشأت قبل بضعة أعوام. وبرز هذا الاتجاه خصوصًا مع ظهور منظمات فلسطينية يسارية مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في العام 1967 والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في العام 1969.

(راتب شعبو، مؤلف الكتاب، هو ناشط سياسي يساري سوري سُجن لمدّة 16 عامًا في الثمانينيات والتسعينيات لعضويته في حزب العمل الشيوعي المعارِض، وقبع لثلاثة أعوام من محكوميته في سجن تدمر العسكري الغنيّ عن التعريف لسمعته الرديئة والتابع للحكومة في سوريا/ المصدر: صحيفة جسر وهي تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لأصحابها)

بالإضافة إلى بروز المقاومة الفلسطينية الراديكالية السياسية والمسلّحة، شهدت بلدان أخرى تبلورًا ملحوظًا لجماعات جذرية . في اليمن، شكّلت الجبهة القومية للتحرير ذات الاتجاه الماركسي، والتي تأسّست في العام 1963، جمهورية جنوب اليمن الشعبية (التي سُمّيت لاحقًا بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) في نهاية 1967، بعد أربعة أعوام من النضال ضدّ الاحتلال  البريطاني. دشّنت هذه السيطرة التجربة الثوروية الأكثر جذرية خلال هذه الحقبة، لكن ظلّ تأثيرها محدودًا بسبب الفقر المُدقع في البلاد.

حينها، بدأ حراك مسلّح ذات تحرّر اجتماعي وقومي في محافظة ظُفار في عُمان المجاورة بتحدّي السلطة الرجعية للسلطان سعيد بن تيمور والنفوذ العسكري والسياسي البريطاني. انخرطت جبهة تحرير ظُفار، وهي جماعة انفصالية، في عملية جذرية  نحو الماركسية، وأعادت تسمية نفسها بالجبهة الشعبية لتحرير عُمان والخليج العربي في العام 1968.

كذلك، تأسّست منظمات يسارية أصغر في لبنان، وسوريا، ومصر، وتونس في عملية الجذرية هذه. لعب حزب العمّال الشيوعي المصري الذي انبثق من هذا اليسار الجديد دورًا مهمًا في “انتفاضة الخبز” التي حصلت في مصر في 18 و19 يناير/ كانون الثاني 1977 كردّ على سلسلة من إجراءات التقشّف التي اتّخذها نظام أنور السادات، بما في ذلك رفع الدعم عن السلع الأساسية.

كانت معظم هذه الأحزاب السياسية مرتبطة في الأساس بحركة القوميين العرب التي كانت متواجدة في المنطقة [ii]. وفي إطار عملية الجذرية، زعمت هذه الأحزاب أنّ هزيمة يونيو/ حزيران 1967 كانت ناجمة عن اشتراكية “البرجوازية الصغيرة” التي روّج  لها جمال عبد الناصر. بنظرها، فقط الحركات والمقاربات الراديكالية المتجذّرة في الماركسية، قادرة على التغلّب على الصهيونية، والإطاحة بالأنظمة الملكيّة الاستبدادية، وتحسين الظروف المعيشية للطبقات الشعبية.

جذور الراديكالية اليسارية في سوريا

لم تُكن سوريا في منأى عن عملية الجذرية. ففي العام 1965، أسّس مناضلو البعث السوري حزب العمّال الثوري العربي بناءً على فكر ياسين الحافظ وإلياس مرقص، وهما مفكّران حاولا التوفيق بين القومية العربية والماركسية. ضمن حزب البعث، نفّذ ضبّاط شباب مصطفّون مع الجنرال اليساري صلاح جديد انقلابًا في 23 فبراير/ شباط 1966. كانوا يمثّلون الجناح اليساري من حزب البعث، والذي ظلّ حاكمًا إلى أن أقال وزير الدفاع حافظ الأسد في ذلك الوقت الجنرال جديد في العام 1970.

تركت الاعتقالات التي نفّذتها الأجهزة الأمنية للدولة السورية في مايو/ أيار 1978 الحزب من دون قيادة فعلية، لأنّ فقط ثلاثة من بين القادة الـ11 رابطة العمل الشيوعي كانوا لم يُسجنوا بعد.

في هذا السياق، نشأت “الحلقات الماركسية” في منتصف الستينيات، وانبثقت عنها لاحقًا رابطة العمل الشيوعي في العام 1976 وحزب العمل الشيوعي في العام 1981.

كانت الحلقات الماركسية في البداية مجموعات نقاشية منتشرة في جميع أنحاء سوريا، ويناقش ضمنها المشاركون المسائل السياسية في العالم العربي من خلال النظرة الماركسية. كان لكلّ من الدوائر دينامية خاصّة، وتطوّرت كلّ دائرة بشكل مستقلّ في البداية. وكان أعضاء الدوائر الماركسية ينسّقون سويًا ويعملون جماعيًا.

كان معظم الأعضاء الأساسيين طلّابًا وقوميين عربيين سابقين منخرطين في عمليّة الجذرية. كانوا يرغبون في تحدّي الاستبداد وإيجاد سبيل للسير قُدُمًا في سوريا بعد هزيمة العام 1967 (ص. 31). بحلول العام 1974، باتت الدوائر الماركسية موجودة في جميع المدن والجامعات الرئيسية وضمن الجيش السوري وفي نقابات عمّالية ومؤسسات مهنية وفي سهل الغاب الريفي في محافظة حماة التي شهدت انتفاضات ملحوظة للفلّاحين في أواخر الستينيات (ص. 38-39) [iii].  اشتهرت هذه الحلقات بمنشورات عديدة، منها “الراية الحمراء” و”الشيوعي” و”النداء الشعبي”، ودامت حتى العام 1991.

مع نهاية صيف 1976، بعد ثلاثة اجتماعات كبيرة [iv]، تشكّلت رابطة العمل الشيوعي وضمّت حوالي 30 مندوبًا عن أكثر من 120 عضوًا. انتُخبت لجنة مركزية من 15 شخصًا لتمثيل قيادة الحزب الجديد ولجنة عمل من خمسة أشخاص (ص. 97). وصفت رابطة العمل الشيوعي الحديثة الإنشاء نفسها بـ ” “فصيل الماركسي-اللينيني مهمتة المركزية العمل مع بقيّة الفصائل الماركسية اللينينية في ألساحة  السورية  لبناء فرع سوري للحزب الشيوعي العربي، هدفه  رفع وعي وتنظيم وتعبئة الطبقة العاملة وحليفائها لها الطبقيين لإنجاز الثورة الاشتراكية بالأفق الأمامي البروليتاري”.” (ص. 99).

بعد أقلّ من عام، في مارس/ آذار 1977، واجهت رابطة العمل الشيوعي حملات الاعتقال الأولى في تاريخها. سُجن عشرات الناشطين في دمشق، وحماة، وحلب، واللاذقية. واستهدفت أربع حملات قمعية أخرى الرابطة بين أكتوبر/ تشرين الأوّل 1977 وأبريل/ نيسان 1979 (ص. 120). نتيجة المزيد من الاعتقالات التي نفّذتها أجهزة أمن الدولة السورية في مايو/ أيار 1978، حُرمت رابطة العمل الشيوعي من أيّ قيادة فعلية. فمن بين قادتها الـ11، لم يسلَم سوى ثلاثة من الاعتقال حينها.

مع ذلك، تابعت الرابطة نشاطاتها. في سبتمبر/ أيلول 1979، انتخبت الرابطة لجنة عمل جديدة ونشرت برنامجًا انتقاليًا ركّز على “مهمة إسقاط  السلطة (السورية) وبناء  حكومة ديمقراطية ثورية” (ص: 124).

في أغسطس/ آب 1981، تأسّس حزب العمل الشيوعي رسميًا في مؤتمر عام في لبنان بحضور 55 مندوبًا، بمَن فيهم امرأتين. كتب شعبو أنّ تغيير الإسم لم يكُن رمزيًا وشكليًا فحسب، إنّما كان علامة يأس من قدرات الرابطة في ربط وتنسيق عمل ونشاطات الحزب الشيوعي السوري الرسمي والمجموعات المنشقّة عنه، خصوصًا مكتبه السياسي بقيادة رياض الترك [v]، وفي التحوّل إلى حزب شيوعي ثوري بالفعل. في قراءة شعبو لهذا الانتقال، ارتأى أعضاء المؤتمر أنّه لم يبقَ من داعٍ سياسي أو نظري لتأجيل التأسيس الرسمي لـ”حزب” سياسي و”في الضرورة الموضوعية والطبقية تقتضي ذلك دون أدني شك ” (ص. 176). تمثّلت في اللجنة المركزية ثلاثة تيارات رئيسية: تيار تروتسكي [vi]، التيار ” العقلاني ” [vii] ، وتيار يساري جديد (ص. 177) [viii].

باشر حزب العمل الشيوعي نشاطاته خلال الثمانينيات حتى بداية التسعينيات، حيث توقّفت بشكل شبه كلّي بسبب حملات القمع المتعاقبة من الحكومة. في أبرز الأفعال الأخيرة لحزب العمل الشيوعي في عام 1990، نظّم الحزب تظاهرة لـ300 أمّ، وشقيقة، وزوجة لأعضاء مسجونين من الحزب أمام قصر الشعب في دمشق.

بعد عامين، اعتقلت السلطات عبد العزيز الخير الذي كان آخر قادة حزب العمل الشيوعي غير المسجونين [ix]. سُجن 13 أشخاص آخرين في ذلك الوقت لعلاقتهم المشتبهة بالحزب. بالتالي، بات الحزب غير نشط تقريبا. كما كان لانهيار الاتحاد السوفييتي أيضًا في بداية التسعينيات عواقب إيديولوجية على الحزب، إذ مال بعض الأعضاء أكثر إلى أشكال معيّنة من الليبرالية عوضًا عن الإيديولوجيات الماركسية.

(الدكتور عبد العزيز الخير معتقل لدى النظام السوري منذ أيلول ٢٠١٢. والصورة مأخوذة من الأنترنت وهي تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لأصحابها)

لكن، خلال ما عُرف بربيع دمشق في بدايات أعوام 2000، بعد وصول بشار الأسد إلى سدّة الرئاسة، لعب عدد من الأعضاء السابقين دورًا في إنشاء المنتديات، وصالونات النقاش والمناظرات، في جميع أنحاء البلاد. في دمشق، أسّس منيف ملحم، عضو قيادي سابق في حزب العمل الشيوعي، “منتدى اليسار” الذي اضطُرّ وغيره إلى التوقّف لاحقًا تحت ضغط من الأجهزة الأمنية.

في أغسطس/ آب 2003، أعلن الحزب عودته إلى الساحة السياسية، وأصدر بعد ذلك منشورًا جديدًا بعنوان “الآن”. لكن، بالنسبة للكثير من الأعضاء السابقين، لم يعُد الحزب يمثّل تطلّعاتهم الأصلية والقيم اليسارية التي كانت سائدة في الستينيات والسبعينيات.

على الرغم من استمرار وجود حزب العمل الشيوعي خلال أعوام 2000 و2010، جاهر أعضاء كثيرون بانخراطهم السياسي ضدّ نظام الأسد كأفراد مستقلّين وليس كأعضاء في الحزب. ولعبوا دورًا في انتفاضة عام 2011 من خلال مجموعات، ولجان، وائتلافات يسارية مختلفة ضمن حركة التظاهرات الشعبية.

خلال الانتفاضة، دعم حزب العمل الشيوعي التظاهرات وكان عضوًا مؤسسًا في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارِضة. كما أُخفي عبد العزيز الخير، الذي كان القائد الرئيسي للهيئة، حينها قسرًا على يَد قوى الأمن التابعة للنظام في سبتمبر/ أيلول 2012 في طريق العودة من المطار إلى دمشق، ولم ترِد أي معلومات عن مصيره منذ ذلك الحين.

يمنح تاريخ حزب العمل الشيوعي بقلم شعبو نظرة مهمّة إلى حزب سياسي غير معروف جيّدًا أو يتمّ تجاهله غالبًا من الأوساط التقدّمية في سوريا والخارج. لا يجوز أن تضيع الدروس المستقاة من الحزب خلال دراسة استراتيجيات وأخطاء مجموعات المعارضة المهيمنة التي برزت منذ مارس/ آذار 2011.

 ملاحظات:

[ii]: تعود جذور الحركة إلى الجامعة الأميركية في بيروت مع الأستاذ السوري قسطنطين زريق، وهو مناصر قويّ للقومية العربية. ضمّت قيادة الحركة ستّة طلّاب من الجامعة الأميركية في بيروت: فلسطينيين هما جورج حبش ووديع حداد؛ لبناني هو صالح شبل؛ عراقي هو حامد الجبوري؛ كويتي هو أحمد الخطيب؛ وسوريّ هو هاني الهندي.

[iii]: في العام 1969، قمعت الحكومة البعثية قسرًا انتفاضة للفلّاحين التي تندّد بنظام يجعل الفلّاحين مدينين للبنك الزراعي للتسديد لرجال أعمال في منطقة الغاب.

[iv]: عُقد الاجتماع الأوّل في دمشق في نوفمبر/ تشرين الثاني 1974، والثاني في دوما في 1975، والثالث في حلب في 1976، وشكّلت هذه الاجتماعات بحكم الأمر الواقع المؤتمر العام الأوّل لرابطة العمل الشيوعي.

[v]: انشقّ المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري عن هذا الأخير بسبب السلوك المتسلّط لأمينه العامّ خالد بكداش، والاختلافات بشأن مسائل عربية وقومية. بحلول 1976، بات الموقف تجاه النظام السوري نقطة اختلاف أيضًا بين الحزب الشيوعي السوري والمكتب السياسي بسبب تدخّل الجيش السوري في لبنان، والذي أدانته فصيل رياض الترك. لكن، حتى 1976، ظلّ أعضاء “الحزب الشيوعي السوري – المكتب السياسي” في مؤسسات الجبهة الوطنية التقدّمية (ائتلاف من الأحزاب السورية القومية واليسارية الداعمة للحزب السوري) والمجلس الشعب (ص. 139).

[vi]: كانت هذه التيارات مقرّبة من الأممية الرابعة، وقدّمت تحليلًا نقديًا واقتراحات للحزب. جسّد ملحم هذا المَيْل بشكل ملحوظ ولعب دورًا رائدًا في تاريخ حزب العمل الشيوعي، كما أنّه سُجن لأكثر من 15 عامًا على يَد النظام بين 1981 و1997.

[vii]: وفق شعبو، لم يتنظّم التابعون لهذا التيّار في اتجاه سياسي محدّد ولم ينسّقوا في ما بينهم. تبعوا خطّ الحزب المتّفق عليه في الاجتماع التأسيسي له في أغسطس/ آب 1981.

[viii]: يوصف هذا المَيل بالـ” تيار الأصوليةاللينينية”، وفيه شكل من أشكال الفهم :”الميكانيكي” للتاريخ. و كان الهدف تحقيق ثورة اشتراكية من خلال استراتيجية الجبهة الشعبية، “والخلطة هي”الإنتفاضة” الشعبية العسكرية المشتركة، والبرنامج الإنتقال البند الأول منه إسقاط الحكم البورجوازي الديكتاتوري وإقامة حكومة ثورية مؤقتة” (ص: 177) .

[ix]: أُفرج عنه في 2005، وشارك في العام 2007 في تأسيس ” تجمّع اليسار الماركسي”، الذي ضمّ رابطة العمل الشيوعي، والحزب اليساري الكردي، وهيئة الشيوعيين السوريين، وتجمّع الماركسيين الديمقراطيين، واللجنة التنسيقية لأعضاء الحزب الشيوعي السوري – المكتب السياسي.

ناشط سياسي، له منشورات بالعربية والفرنسية والانكليزية. يدوّن في SyriaFreedomForever (سوريا حرية للأبد). نال درجة الدكتوراة من كلية الدراسات الآسيوية والمشرقية (سواس) بلندن. ركزت رسالته على المادية التاريخية وحزب الله، ومن المقرر صدور كتابه “حزب الله: الاقتصاد السياسي لحزب الله” في تشرين الأول 2016. يعيش د. ضاهر في سويسرا، حيث يدرس في جامعة لوزان.

(يشكّل هذا المقال الجزء الأوّل من سلسلة من جزئين للكاتب جوزيف ضاهر يتعمّق فيها بتاريخ حزب العمل الشيوعي في سوريا).

—————————

(2 من 2)

لمَ لا تزال تجربة الحزب مفيدة اليوم؟

نشب صراع عنيف في السبعينيات والثمانينيات بين النظام السوري والحركة الإسلامية بقيادة جماعة الإخوان المسلمين، وتفاقم هذا الصراع ليبلغ ذروته في مجزرة حماة في العام 1982، حين حاصرت قوّات النظام المدينة وقتلت الآلاف من الأشخاص على الأقلّ، لا بل أكثر على الأرجح.

كتب شعبو أنّ التوتّر بين المحورين شكّل “الامتحان السياسي الفعلي الأوّل” لرابطة العمل الشيوعي التي أصبحت لاحقًا حزب العمل الشيوعي (ص: 115). لطالما عارضت الرابطة نظام حافظ الأسد الذي كانت تعتبره نظامًا فاسدا ودكتاتوريا ولاوطنيا، ومعارضًا لمصالح الفئات الشعبية والقضية الفلسطينية على حدّ سواء.

موقف الرابطة من الإخوان

كان لرابطة العمل الشيوعي والإخوان المسلمين هدف مشترك، أقلّه ظاهريًا، وهو الإطاحة بنظام الأسد. لكن، وجدت الرابطة أنّ مقاربة الإخوان المسلمين مليئة بالشوائب، في ظلّ خطاباتهم وممارساتهم الطائفية والمناهضة للديمقراطية1. وغالبًا ما كان أعضاء جماعة الإخوان المسلمين يقتلون شخصيات علوية لا تمتّ بأيّ صلة سياسية مباشرة للنظام2.

رأت الرابطة الصراع بين المعسكرين (النظام السوري والإخوان المسلمين) كنزاع بين شريحتين من البرجوازية السورية، لا هو ديمقراطيّ ولا “وطنيّ”، كما أنّه لا يخدم مصالح البلاد. تمثّلت الفئتان بالبرجوازية البيروقراطية المهيمنة على النظام، من جهة، والبرجوازية التقليدية، المؤلّفة خصوصًا من التجّار البارزين، المتحالفة مع الإخوان المسلمين، من جهة أخرى. لكنّ القاسم المشترك بين الفئتين هي أنّهما عارضتا مصالح الطبقات الشعبية.

نحو معسكر ثالث

في المقابل، عملت الرابطة على تأسيس ما عُرف بـ”الخط الثالث”. في العام 1979، نشرت صحيفة الحزب (الراية الحمراء)، مقالًا افتتاحيًا تدعو فيه إلى تشكيل ما أسمته بـ”الجبهة الشعبية المتحدة”، على أن تتألّف الجبهة “من القوى الممثلة للطبقات الشعبية” في سوريا وتعارض النظام والإخوان المسلمين، بينما تعمل “لسحب البساط الشعبي من طرفي الصراع و تحقيق برنامها الديموقراطي المستقل” (ص. 117)3. لاحقًا، شرحت الرابطة بدقّة أكبر أنّها تعتبر هذه الجبهة “الأداة التنظيمية للطبقات الشعبية القادرة على صنع الثورة اجتماعية” (ص: 152).

انتقدت رابطة العمل الشيوعي الأحزاب السياسية السورية التي كانت جزءًا من ائتلاف الجبهة الوطنية التقدّمية الذي دعم نظام الأسد في مواجهته العنيفة للإخوان المسلمين، وتحالف الحركة الوطنية اللبنانية، المائل إلى اليسار، بالإضافة إلى بعض منظمات المقاومة الفلسطينية (ص: 117)، إذ كانت هذه المجموعات لا تزال تعتبر النظام السوري قوّة قومية أو وطنية وتقدّمية.

على الرغم من جهود الرابطة لاستقطاب أحزاب يسارية أخرى إلى صفوف الجبهة الشعبية المتحدة، افتقدت الرابطة إلى قوّة جذب كافية. في هذه الأثناء، شكّلت مجموعات يسارية أخرى ائتلافها الخاصّ والمشابه، بعد بضعة أشهر فقط على صدور المقال التحريري في الراية الحمراء. اتّحدت هذه المجموعات ووقّعت “ميثاق التجمّع الوطني الديمقراطي” (ص: 160)4.

لم تفلح الرابطة في اكتساب موقع لها في الميثاق، على الرغم من التواصل المستمرّ مع “الاتحاد الاشتراكي العربي”، حزب ناصري بقيادة جمال الأتاسي، وحزب “البعث الديمقراطي العربي الاشتراكي” التابع للجنرال البعثي اليساري السابق صلاح جديد. اعترض  قائد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري، رياض ألترك، وهو أحد الموقّعين على الميثاق، على إدماج الرابطة.

الرابطة والمكتب السياسي للحزب الشيوعي

في السنوات التي سبقت توقيع الميثاق، وصف راتب شعبو العلاقات بين المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري ورابطة العمل الشيوعي ك “علاقة مريضة”، وغالبًا ما رفض المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري نقاشات رسمية مع الرابطة، على الرغم من تواصل أعضاء من الحزبين بصفة فردية وخاصّة مع بعضهم. اتهم قادة المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الرابطة أنها ليست “أكثر من فعل مخابراتي سوري بإشراف علي دوبا، رئيس جهاز الأمن العسكري، أو فعل المخابرات الروسية بغاية قطع الطريق على تطوير الانشقاق الثوري للمكتب السياسي داخل الحزب الشيوعي… ” (ص: 140)5.

بالكاد تضمّن الميثاق محتوى أو هدفًا متعلّقًا بالطبقات، وانتقدت الرابطة مواقف أكثرية الأحزاب فيه، تحديدًا المكتب السياسي6، لوجهة نظرهم المزعومة بأنّ “نشاط الإخوان المسلمين هو تعبير عن حركة الشارع” وليس عن حزب محدّد. كذلك، عجز الميثاق عن إدانة سلسلة الاغتيالات الطائفية التي نفّذها الإخوان المسلمون. في السنوات اللاحقة، أصبح موقف الميثاق من الإخوان المسلمين أكثر برودة، من دون أن يصل إلى حدّ الانتقاد الشديد. مع ذلك، لم يتّخذ الموقعين على الميثاق بشكل عام موقفًا واضحًا من هذه الجماعة.

سعى حزب العمل الشيوعي الذي انبثق عن الرابطة إلى تشكيل جبهة مستقلّة وتقدّمية واسعة ضدّ الأسد والإخوان المسلمين في الثمانينيات، خصوصًا بعد الدمار الذي خلّفته مجزرة حماة في العام 1982، حين كرّر أعضاء حزب العمل الشيوعي دعوتهم لتشكيل “خط ثالث” منفصل عن هذين الطرفين المتناحرين.

المقاومة الفلسطينية

منذ نشأة حزب العمل الشيوعي، توسّطت القضية الفلسطينية النقاشات في “الحلقات الماركسية” التابعة له، والتي برزت في الستينيات.

غالبًا ما كان اللاجئون الفلسطينيون في سوريا ناشطين في حزب العمل الشيوعي أو مقرّبين منه. شارك عدد كبير من أعضاء الحزب في المقاومة الفلسطينية، إلى جانب منظمة التحرير الفلسطينية والمنظمات الفلسطينية اليسارية، مثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في مخيمات اللاجئين في سوريا ولبنان والأردن. وفي بعض الحالات الموثّقة، استشهد أشخاص كانوا حضروا جلسات الحلقات الماركسية في عمليات عسكرية ضدّ إسرائيل. وحارب بعض أعضاء الحزب مع منظمات فلسطينية لمقاومة حصار قوى الاحتلال الإسرائيلية لبيروت في العام 1982.

لطالما اعتبر حزب العمل الشيوعي بأنّ تحرير فلسطين مرافق “لإسقاط الأنظمة اللاوطنية” الإقليمية و”قيام سلطة ديمقراطية شعبية” كقواعد لإنطلاق ولدعم الثورة الفلسطينية (ص. 69). ومن جرّاء القمع الذي واجهته المنظمات الفلسطينية خلال صراع أيلول الأسوَد في الأردن في العام 1970، ومعارضة حافظ الأسد للمقاومة الفلسطينية لإسرائيل ضمن حدودها، أصبح الحزب أكثر تمسّكًا بموقفه.

ازدادت معارضة الحزب لنظام الأسد بعد تدخّل الجيش السوري في لبنان في العام 1976، والذي لاقى إدانة واسعة من مجموعات المعارضة الديمقراطية واليسارية والنقابات المهنية في سوريا7.

في العام 1982، أرسل الحزب مجموعتين من المتطوّعين إلى لبنان للتدرّب مع القوات المسلّحة لمنظمة التحرير الفلسطينية ولعب دور معاون للمقاومة الفلسطينية. قبل ذلك، خلال الحصار العسكري الإسرائيلي لبيروت، أرسل الحزب 11 طبيبًا من أعضائه وأصدقاء للحزب إلى العاصمة اللبنانية للمساعدة في معالجة المقاتلين المصابين في صفوف المقاومة الفلسطينية، بينما عمل أعضاء آخرون على حراسة مقارّ المقاومة كي يتفرّغ المقاتلون الفلسطينيون للمحاربة (ص: 240).

تأسيس اللجان الشعبية (1983-1986)

بعد عام، لعب حزب العمل الشيوعي دورًا بارزًا في تأسيس اللجان الشعبية (1983-1986)، وهي حركة جمعت الفلسطينيين في سوريا8. في وثيقتها الأولى، وصفت اللجان الشعبية نفسها كهيئات شعبية، وطنية، وديمقراطية، وحدّدت أنّها لا تصبو إلى أن تصبح حزبًا سياسيًا رسميًا. على الصعيد التنظيمي، تشكّلت كلّ لجنة من أربعة إلى خمسة أفراد على أساس المكان الجغرافي (الحي) أو الطابع المهني. كانت اللجان مستقلّة عن بعضها في نشاطاتها الثقافية والسياسية، واقتصر تنسيقها على كيفية نشر وتوزيع النشرات والبيانات السياسية باسم اللجان الشعبية ككل (ص. 240-241).

في هذا الوقت، كانت مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في دمشق مسرحًا لنشاطية سياسية كثيفة. تكاثرت التظاهرات في المخيّمات، واستهدفت الانتقادات الهجمات على الفلسطينيين في لبنان، والتي شنّتها مجموعات مدعومة من النظام السوري. ردّت القوى الأمنية السورية باعتقال مئات الفلسطينيين.

كذلك، حدّت القوى الأمنية بشدّة من سفر الفلسطينيين خارج سوريا، بينما أصبح تنظيم المجموعات الفلسطينية لقاءات عامّة شبه مستحيل بسبب القمع المستمرّ، باستثناء المجموعات المؤيّدة للنظام أو المدعومة من السلطات السورية.

تواصل القمع في السنوات اللاحقة، خصوصًا خلال التظاهرات الشعبية في عاميّ 1985 و1986 في سوريا ضدّ العمليات العسكرية التي شُنّت في إطار “حرب المخيّمات” على المخيّمات الفلسطينية في بيروت، وخلال التظاهرات في يوم الأرض الفلسطيني في العام 1986.

تراجعت التظاهرات بشكل ملحوظ في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين عقب هذه الموجة الأخيرة من القمع. لكنّ القوى الأمنية السورية استمرّت في اتّباع سياسة التخويف العنيف ضدّ الفلسطينيين في المخيّمات. بحلول 1990، أُفيد بأنّ حوالي 2,500 سجينًا سياسيًا فلسطينيًا اعتُقلوا في السجون السورية9.

محاولة أكراد سوريا لتقرير مصيرهم

تميّزت رابطة العمل الشيوعي، ولاحقًا حزب العمل الشيوعي، عن غيرها من الحركات اليسارية في دعمها للشعب الكردي في سوريا والمنطقة في تقرير مصيره. عارضت حركات أخرى هذه القضيّة أو تجاهلتها، بينما أدانت صحيفة حزب العمل الشيوعي ومناشيرها التمييز ضدّ أكراد سوريا.

حاجج الحزب “أنّ الطريق الى حق تقرير المصير للشعب الكردي يمر عبر وحدة قوى الثورية العربية والكردية ضدّ سلطة البرجوازيات الديكتاتوريات والفاشية التي لن تعطي هذا الحق أبدا”. فتمامًا كما كانت الحال مع المقاومة الفلسطينية، كانت هذه النزعة إلى الوحدة المنبثقة من أسفل، أي من الثوّار الذين كانوا يأملون أن يسقطوا النظام السوري، كفيلة بالدفع تجاه تحرير الشعب الكردي.

كان حزب العمل الشيوعي يشارك كلّ عام في النوروز، احتفالات رأس السنة الكردية (و الفارسية) التي تُقام في فصل الربيع. أصبح هذا العيد مناسبة للمجتمعات الكردية والجماعات السياسية للمطالبة بحقوقهم الوطنية، والثقافية، والديمقراطية. وصفت منشورات الحزب الاحتفالات كفعل مقاومة وتأكيد على الحقوق الوطنية الكردية في بلد يقمع شعبه الكرديّ (ص. 142).

كان القمع مستشريًا. ففي العام 1986، منعت الحكومة جميع مظاهر الاحتفال بالنوروز في منطقتين في ضواحي دمشق (الغوطة وفي بساتين أبو جرش)، ومنعت وصول الباصات إلى مكان تجمع الناس لنقلهم إلى الغوطة، تحولت الشوارع إلى محل للاحتفال. وتعاملت الشرطة بعنف مع المتظاهرين، واستشهد شاب كردي وجرح آخرين، كما جرى اعتقال عدد من المشاركين. كان من بين هتافات المتظاهرين “بيخدم مين اعتقال الشيوعيين؟” ويأتي الرد “بيخدم كل الرجعيين”، وأيضا “بدنا نقول، بدنا نقول، هالقمع ما رح يطول”. بعد هذه الحملة القمعية، نظّم المشاركون اعتصامًا وقطعوا الطريق العام. شارك أعضاء في حزب العمل الشيوعي في هذا التحرّك، بينما نشر أعضاء الحزب بيانًا تُرجم إلى اللغة الكردية لإدانة عنف الشرطة، وطالبوا بالإفراج عن جميع المعتقلين على هذه الخلفية (ص. 143).

ظهرت محاولات لتوسيع نموذج اللجان الشعبية الفلسطينية ليشمل المقوّم الكردي في سوريا، لكن باءت هذه المحاولات بالفشل بسبب رفض الأكثرية الساحقة من الأحزاب الكردية تشكيل هذه اللجان، ووسط شنّ القوى الأمنية لحملة جديدة ضدّ الحزب في العام 1986، ما أضعف نشاطاته بشكل ملحوظ.

لطالما اعتبر النظام السوري التعاون المحتمل بين المجموعات السياسية الكردية والعربية السورية خطًّا أحمر وقمع أيّة بوادر تهدف إلى ذلك. ونظرًا إلى تقبّل النظام السوري لبعض المجموعات السياسية الكردية من تركيا والعراق في البلاد في تلك السنوات، مثل حزب العمال الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة الشخصية الكردية العراقية جلال طالباني، والحزب الديمقراطي الكردي التابع للشخصية الكردية مسعود برزاني، امتنعت هذه المجموعات عن أيّ محاولة لحشد الأكراد السوريين ضدّ النظام في دمشق.

دروس للمعارضة في سوريا

لمَ لا تزال تجربة حزب العمل الشيوعي مفيدة اليوم؟

منذ بداياته، أدرك الحزب أنّ التحرّر والتحرير للطبقات الشعبية في سوريا مرتبطان بتحرير الطبقات الشعبية في المنطقة، خصوصًا الفلسطينيين والأكراد. اعتبر الحزب نضالات هذه المجموعات نضالاته أيضًا، وفهم أنّ الخلاص لن يأتي من الدول في المنطقة، حتى لو عبّرت عن تعاطفها مع تلك القضايا.

تتناقض هذه النظرة بوضوح مع نظرة هيئات المعارضة السورية الرئيسية في المنفى اليوم، خصوصًا المجلس الوطني السوري والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية المعروف أيضًا بالائتلاف الوطني السوري، إذ اعتمد الطرفان على القوى الأجنبية منذ انطلاقتهما، وسرعان ما واءما أفعالهما ومواقفهما السياسية مع هذه القوى. وكانت النتيجة أنّه بدلًا من تحسّس رابط بين النضالات الشعبية في المنطقة، غالبًا ما دعم الطرفان الأعمال القمعية لهذه الدول، مثل قمع تركيا للأكراد ضمن حدودها وفي سوريا، أو حرب السعودية في اليمن.

أمّا القضية الفلسطينية، فكان التجاهل والإسكات نصيبها لإخافة الحلفاء الإقليميين والغربيين. والأسوأ من ذلك هو أنّ الأكثرية الساحقة من هيئات المعارضة السورية عارضت الحقوق الوطنية للأكراد وردّدت خطابات عنصرية وأعمالًا قمعية ضدّ الشعب الكردي، حتى أنّها دعمت الاجتياحات بقيادة تركيا وبمساعدة مجموعات المسلحة المعارضة السورية لعفرين ومناطق أخرى. وأدّت هذه الحملات إلى انتهاكات كثيرة لحقوق الإنسان وأرغمت الآلاف من الأكراد على النزوح.

أخيرًا، لم يتمكّن أيّ معسكر سياسي تقدّمي ومستقلّ من التطوّر بعد 2011 لمعارضة النظام والجماعات الأصولية الإسلامية، إنّما تحالف “حزب الشعب الديمقراطي السوري” (المنظمة السياسية التي خلفت الحزب الشيوعي السوري – المكتب السياسي بقيادة رياض الترك) وغيره من القوى الديمقراطية والليبرالية مع الإخوان المسلمين وتيارات يمينية محافظة أخرى في المعارضة السورية كانت أكثر تمثيلًا، لتأسيس المجلس الوطني السوري. واستمرّت ديناميات مشابهة في صفوف الائتلاف10. كذلك، لم تتردّد هذه الجهات الفاعلة في إدراج شخصيات إسلامية متطرّفة في صفوفها وحاولت في بعض الأحيان التطبيع مع الحركات الجهادية أو الدفاع عنها.

هنا تكمن الأهمية الثابتة للتجارب والنقاشات السياسية لحزب العمل الشيوعي: في الاستراتيجيات التي يجب اعتمادها ضدّ النظام السوري والجماعات الأصولية الدينية، وفي إنشاء معسكر سياسي تقدّمي ومستقلّ، وفي طرح قضية تقرير المصير للفلسطينيين والأكراد. لا تزال هذه القضايا ملحّة اليوم كما كانت في الأيام الماضية لحزب العمل الشيوعي.

يجب ألّا توضع مقاومة حزب العمل الشيوعي وإيديولوجيته السياسية في أدراج الذاكرة والنسيان. ومن الضروري استقاء الدروس من المقاومة التقدّمية للحزب بين السبعينيات والتسعينيات والاستفادة منها لتحقيق مقاومة مستقبلية تستمدّ القوّة من تاريخ هذا الحزب من دون تكرار الأخطاء نفسها.

(يتوجّه المؤلّف بالشكر لراتب شعبو ومنيف ملحم على تقديم مساعدتهما ووقتهما لكتابة هذا المقال)

ملاحظات:

1 : مثلًا، في العام 1981، أعلن المراقب العام السابق للإخوان المسلمين علي البيانوني في مقابلة مع الصحيفة الفرنسية Le Monde أنّه، إذا وصلت جماعة الإخوان إلى السلطة، لن تُعطى حرية تأسيس الأحزاب للمجموعات الماركسية، حتى تلك المعارضة للنظام.

2 : في يونيو/ حزيران 1979، ارتكب أعضاء الإخوان المسلمين و”الطليعة المقاتلة” التابعة لهم مجزرة بقتل حوالي 80 طالبًا علويًا في المدرسة المدفعية في حلب.

3: حمل المقال التحريري في الراية الحمراء (ص. 36) عنوان “نحو بناء جبهة شعبية متّحدة”.

4: تألّف الميثاق من الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، والمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري، وحزب العمّال الثوري العربي، والحزب العربي الاشتراكي، وحزب البعث العربي الاشتراكي الديمقراطي.

5: تمسّك رياض الترك لاحقًا بموقفه السياسي العصبوي تجاه أعضاء حزب العمل الشيوعي. الاطلاع على شهادة منيف ملحم .

6: في رسالة داخلية في يوليو/ تموز 1980، كشف المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري ثلاثة احتمالات لتطوير النظام السياسي في سوريا، بما فيها الاعتماد على الطبقة البرجوازية ذات تطلّعات “أوروبية”، أي المؤيدة للديمقراطية. لطالما كان تحالف بين فئات أوسع من البرجوازية السورية والإخوان المسلمين واردًا بالنسبة إلى المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري.

7: في العام 1980، تمّ حلّ جميع النقابات المهنية بموجب مرسوم حكومي. أنشأ النظام عندها نقابات مهنية جديدة وعيّن قادة جُدُدًا كانوا الذراع المؤسسية للدولة والحزب الحاكم. في الوقت نفسه، تصاعد القمع ضدّ النقابيين التابعين للأحزاب المعارضة أو المتماهين معها، والذين فازوا في انتخابات 1978 و1979 على مرشّحي البعث الرسميين.

8: الحصار ورحيل منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، والمواجهات الداخلية في قيادة فتح، ثمّ حرب المخيّمات.

9Middle East Watch (1991). Syria Unmasked: The Suppression: of Human Rights by the Asad Regime, New Haven, CT, Yale University Press. pp. 106–108

10: أعلن رياض الترك في سبتمبر/أيلول 2018 أنّ إحدى أولى مشاكل المجلس الوطني السوري عند تأسيسه كانت هيمنة الإخوان المسلمين والجماعات التابعة لهم على المعارضة. الاطلاع على: محمد علي الأتاسي، “في أوّل حديث له بعد خروجه متسلّلًا من سوريا”، القدس العربي، 2 سبتمبر/أيلول 2018.

حكاية ما انحكت

———————————–

الظّواهر المدنيّة في تجربة حزب العمل الشيوعي في سوريا/ بسام سفر

يدرس الكاتب والباحث راتب شعبو” قِصّة رابطة العمل الشّيوعيّة في سورية” فصلاً من تاريخ اليسار الجديد، في كتابه الصّادر عن دار المرايا للإنتاج الثّقافيّ في القاهرة، ورابطة العمل الشّيوعيّ كانت إحدى التّجارب السّوريّة الّتي تأسّست في سبعينيّات القرن الفائت، مع بداية توسّعٍ في تأسيس الجمعيات والتّجمّعات والأحزاب السّوريّة لتأصيل المدنيّة في سياق المجتمع السّوريّ.

التّأسيس

ينطلق الكاتب من تشكيل الحلقات، مروراً باجتماعاتها الموسّعة الأوّل والثّاني والثّالث، الذي رسم الحالة السّياسيّة والتّنظيميّة والفكريّة بقرار التّحوّل إلى رابطة العمل الشّيوعيّ في آب عام 1976 حيث أصدرت الرّابطة (13) كرّاساً وهي:

أولاً – ” الخطّ الاستراتيجيّ: ملامح الصّراع الطّبقيّ العالميّ، المسألة الأمميّة والحركة الشّيوعيّة العالميّة، مسألة أشكال النّضال والانتقال إلى الاشتراكية، الوحدة العربيّة ومسألة الأقليّات، الثّورة العربيّة والحزب الشّيوعي العربيّ، المسألة الفلسطينيّة، البرجوازيّة الصّغيرة والسّلطة السّوريّة، الطّبقة العاملة السّوريّة، الحركة الشّيوعيّة المحلّيّة، الجبهة والتّحالفات، جدل بناء الحزب الشّيوعيّ في السّاحة السّوريّة”.

وثانياً: وثائقٌ من الاجتماع الثّالث الموسّع.

وثالثاً: لماذا رابطة العمل الشّيوعيّ.

مع هذه الكرّاسات ظهرت جريدةٌ دوريّةٌ أطلق عليها اسم” الرّاية الحمراء”، وإلى جانبها مجلّةٌ نظريّةٌ فصليٌّة، هي مجلّة” الشّيوعيّ” نظريّةٌ، فكريّةٌ سياسيّةٌ، صدر منها أكثر من (12) عدداً، ومجلّة” البروليتاري” تُعنى بالصّراع الدّاخلي في التّنظيم، وكانت الأقليّة السّياسيّة والفكريّة في التّنظيم تنشر العديد من الآراء والمواقف فيها، وتكتب النّقد للخطّ السّياسيّ الذي تُعبّر عنه الأكثرية في لجنة العمل، والهيئة المركزيّة.

ومن الأدوات السّياسيّة المدنيّة؛ التي دعت إليها رابطة العمل الشّيوعيّ في نهاية سبعينيّات القرن الفائت هي” الجبهة الشّعبيّة المتّحدة”، حيث يذكر الكاتب، وفق الرّابطة في العدد(35) من الرّاية الحمراء أنّ الجبهة الشّعبيّة المتّحدة؛ هي ” الأداة التّنظيميّة للطبقات الشّعبيّة القادرة على صُنع الثّورة الاجتماعيّة، نواتها الأساسيّة هم العمال والفلاحون، وإنّ كانت سوف تضمّ البرجوازيّة الصّغيرة، وبشكلٍ خاصٍّ شرائحها الدُّنيا، هذا هو الحلف الطّبقيّ الشّعبيّ في سورية الّذي سوف يتجسّد أو يجب أن يتجسّد في شكلٍ تنظيميٍّ أي في جبهةٍ شعبيّةٍ متّحدةٍ”.

وتضيف الرّاية أنّ “المسألة لا تقف عند هذا الحدّ فلا بدّ لنا أن نحدّد برنامج هذه الجبهة وهدفها الاستراتيجيّ، والذي نعتقد أنه لا يمكن أن يكون إلا برنامج الثّورة الاشتراكية من خلال الإطاحة بسلطة الطّبقات السّائدة وبناء السّلطة الشّعبيّة الثّوريّة”.

كما يسرد الكاتب راتب شعبو المزيد من التّفاصيل حول الأدوات السّياسيّة المدنيّة في الكتاب حين يتحدّث عن تحوّل الرّابطة إلى حزبٍ ” ولادة حزب العمل الشّيوعيّ وتاريخه” بعنوان” المؤتمر الأوّل لرابطة العمل الشّيوعيّ” حيث عقدت الرّابطة مؤتمرها الأوّل (والأخير)، بين (6 آب في العام1981) في بيت النّائب اللّبنانيّ زاهر الخطيب في قرية شحيم قضاء الشّوف في لبنان، تحت شعار (من أجل بناء الحزب الشّيوعيّ الثّوريّ في سورية، ودحر التّسوية الإمبرياليّة، والظّفر بالحرّيّات السّياسيّة).

ويأتي الكاتب على ذكر وفود الأحزاب والتّنظيمات الفلسطينيّة واللّبنانيّة الّتي حضرت المؤتمر إلى جانب (55) مندوباً، بينهم امرأتان هما حنان الشّريف، ومها محمود، حيث انتخب المؤتمر لجنة المركزيّة التي انتخبت مكتبها السّياسيّ الأوّل بتاريخ الحزب.

ظاهرة اللّجان الشّعبيّة (1984-1986)

يقدّم الباحث شعبو “ظاهرة اللّجان الشّعبيّة” ذات شكلٍ تنظيميٍّ فضفاضٍ ومرنٍ في سورية، والتي شملت قطاعاً واسعاً من الشّباب الفلسطينيّ والسّوريّ الغارق في الهمّ الوطنيّ في تلك اللّحظة التي يصفها الكاتب بـ “الفارقة من تاريخ الحركة الوطنيّة الفلسطينيّة”، حيث نشأت الظّاهرة في الجوّ السّياسيّ الوطنيّ الشّديد الاضطراب عقب حصار بيروت، وخروج منظّمة التّحرير منها، وتمرّد قطاعٍ من حركة فتح بقيادة أبو موسى على زعامة عرفات ثمّ حرب المخيمات”.

ويوضّح الكاتب تعريف وهيكلية ” اللّجان الشّعبيّة التي وضعتها في وثيقتها الأوّلى، حيث عرّفت نفسها أنّها هيئاتٌ شعبيّةٌ ووطنيّةٌ وديمقراطيّةٌ، وأنّها ليست حزباً ولا تهدف إلى أن تكون كذلك، وتقبل في عضويتها كلّ وطنيٍّ شريفٍ بغضّ النّظر عن انتمائه التّنظيميّ. مهمتها الدّفاع عن حرّيّة العمل الوطنيّ، إضافةً إلى اهتمامها بالمطالب الوطنيّة والاجتماعيّة للجماهير الشّعبيّة، ونشاطها علنيٌّ. ومن النّاحية التّنظيميّة كانت اللّجان تضمّ أربعةً إلى خمسة أعضاءٍ، تُشكّل على أساس المكان الجغرافي (الحيّ) أو الطّابع المهنيّ( طالب، عامل)، وتَنتخب كلّ لجنةٍ ممثّلاً لها، ثمّ تَنتخب كلّ سنةٍ ممثّلين اثنين منهم إلى ما يسمّى (اللّجنة التّأسيسيّة) الّتي تحوّلت فيما بعد إلى” اللّجنة المشرفة”  التي يصل عدد أعضائها إلى ثمانية أعضاءٍ، ويُعاد انتخابها كلّ ستة أشهرٍ، وكلّ لجنةٍ تتمتّع باستقلاليّةٍ في اختيار النّشاطات الثّقافيّة والسّياسيّة في المنطقة الّتي تتواجد فيها دون التّنسيق مع الهيئات التّنظيميّة الأعلى، فالتّنسيق كان يتمّ فيما يتعلّق بتوزيع النّشرات والبيانات السّياسيّة باسم اللّجان الشّعبيّة ككلٍّ”.

ويَذكُر الباحث شعبو أنّ المناضل”علي الشّهابيّ، وهو السّياسيّ الفلسطينيّ المستقلّ عن كلّ التّنظيمات الفلسطينيّة، أرسل من سجنه تأييده لتشكيل اللّجان على أن تكون مستقلّةً عن الأحزاب السّياسيّة، وربما بشكلٍ خاصٍّ عن حزب العمل الشّيوعيّ، وبالفعل ازدهرت ظاهرت اللّجان، ولكن الحزب الذي كان له الدّور الأهمّ في بلورتها كان له دورٌ مهمٌّ في سوقها إلى النّهاية الأمنيّة الّتي انتهت إليها”.

ويورد شعبو بعض التّفاصيل المهمّة في الكتاب حين يتحدّث عن محاولات نقل ظاهرة اللّجان إلى السّلميّة؛ من خلال المناضل فيصل علوش، الذي اُعتقل على موعدٍ مع شباب السّلميّة في العام 1985، لأنّ تلك المجموعة كانت مخترقةً، ومحاولة نقلها إلى الوسط الكرديّ من خلال المناضل خليل حسين، الذي اُعتقل في حملة1984، غير أنّ التّجربة فشلت؛ بسبب الموقف السّلبيّ للأحزاب الكرديّة، وبسبب حملة الاعتقالات في صيف العام 1984، التي شلّت نشاط الحزب.

ظاهرة التّمرّد

يتناول الباحث شعبو ظاهرة مدينةٍ سوريّةٍ نادراً ما جرى تسليط الضّوء عليها، حيث شكّلت غالباً سمةً وميّزةً عامّةً للشخصيات والأفراد الذين انتسبوا للحلقات والرّابطة وحزب العمل، إذ نلمس” خيط تمرّدٍ اجتماعيٍّ يشكّل قاسماً مشتركاً للشباب للباحثين عن معنىً غير تقليديٍّ لحياتهم, للشباب الضّجرين من ركود محيطهم، والّذين يشعرون بنفور تجاه( العالم القديم) ليس فقط بما يجسّده هذا العالم من تفارقٍ سياسيٍّ عن قيم العدل والنّزاهة والانفتاح؛ التي يطمح إليها ويخلص لها هؤلاء الشّباب، بل كلّ ما يرتبط به هذا العالم من أشكال الحياة والعلاقات والتّقاليد (أركض يا رفيق، العالم القديم وراءك) مثلما كتب الطّلاب في باريس على جدران جامعاتهم في أيّار 1968″.

ويوضّح شعبو أنّ هذا النّفور من (العالم القديم) شكّل رافداً من روافد الرّابطة والحزب، وهو رافدٌ غير سياسيٍّ بحصر المعنى، إنّه نزوعٌ تمرديٌّ، أو مضادٌ للمؤسّسة لدى الشّباب، اتّخذ لنفسه أشكالاً مختلفة في البلدان الدّيمقراطيّة، وكانت الرّابطة بوصفها تنظيماً شبابيّاً(متمرّداً) مكاناً جاذباً في بلادنا. على هذا جمعت الرّابطة بين التّمرّدين السّياسيّ والاجتماعيّ، وكانت حاضنةً للكثير من المتمرّدين والطّموحين والمبدعين الشّباب في مختلف المجالات من الفنّ التّشكيليّ إلى الشّعر والرّواية والمسرح.

ويشرح شعبو معنى العالم القديم في سورية زمن الرّابطة؛ بأنّه لم يكن محطّاً للرفض (الطّبيعيّ) من جهة الشّباب بوصفه قديماً، بل بوصفه حاضنة للهزائم والبؤس السّياسيّ والاجتماعيّ، فالتّمرّد الاجتماعيّ على هذا الواقع القديم يتلازم مع التّمرّد السّياسيّ على هذا الواقع المهزوم وطنيّاً أمام العدو الخارجيّ( إسرائيل) والمهزوم داخليّاً أمام العدو الدّاخليّ( النّظام الدّيكتاتوريّ البرجوازيّ)، فهو نزوعٌ إلى التّمايز وصياغة هويّةٍ خاصّة بالمتمرّدين، ويكتسي هيكل الرّفض السّياسيّ بلحمٍ ودمٍ اجتماعيٍّ.

ويستنتج شعبو أنه يمكن الحديث عن (مجتمع الرّابطة) من خلال السّمات التي يُجسّدها بهم، فالشّباب يستخفّون غالباً بالاهتمامات الشّخصيّة الضّيقة، كالمظاهر واللّباس، سواءً لأنهم يرونها ميّزة أخلاقٍ برجوازيّةٍ، أو لأنّهم يعتبرون أنها تُلهيهم عن انشغالهم بالهمّ العامّ؛ الّذي يبدونه على الشّأن الشّخصيّ مهما يكن (الدّراسة، المظهر، المناسبات العائليّة…الخ)، ويستخفّون بالتّقاليد والأصول الاجتماعيّة (للعالم القديم)؛ الذي ينبغي تحطيمه. المنخرطون في الحزب كانت لهم مواصفاتٌ شخصيّةٌ وسلوكيّةٌ متقاربةٌ، انعكس هذا في طريقة الكلام وترديد عباراتٍ متشابهةٍ به أثناء الحديث، وكان ينعكس في الاهتمامات المتشابهة مثلاً (الولع بلعبة الشّطرنج، وبالقراءة والمسرح والسّينما)، ولهم (أبطالهم) الثّقافيّون المشتركون مثل (الشيخ إمام، مارسيل خليفة، مظفر النواب، زياد الرحباني، سميح شقير، رياض الصالح الحسين، مهدي عامل، سعد الله ونوس، فواز الساجر، ونزيه أبو عفش)، كما تميّز شباب الرّابطة والحزب بارتداء ملابس عمليّةٍ من طبيعةٍ متشابهةٍ ( بنطلون الجنز، الفيلد، الحذاء الرّياضيّ أو أيّ حذاءٍ مريحٍ غير الرّسميّ، يحمل في يده حقيبة يدٍ أو كيس نايلون).

ناشطو الرّابطة كانوا ينفرون من كلّ ما هو رسميٌّ، من اللّباس حتّى التّقاليد الاجتماعيّة. لا يمكنك أن تتوقّع رؤية أحد شباب الرّابطة والحزب بربطة عنقٍ. كانت هناك هويّةٌ جماعيّةٌ تتشكّل لهذه الفئة من الشّباب تتكامل شيئاً فشيئاً، تناسب نمط الحياة النّضاليّة والفكر والثّقافة المشتركة.

أمهاتٌ وزوجاتٌ في الشّارع

إنّ نشاط المرأة الأهليّ البسيط وحضورها الفاعل شكّل ظاهرةً مدنيّةً سوريّةً في بداية عقد التّسعينيّات من القرن الفائت.

يسرد الكاتب كيف تمكّن حزب العمل الشّيوعيّ بعد جهودٍ وترتيباتٍ طويلةٍ من تنظيم مظاهراتٍ لأمهات وزوجات معتقلي الحزب أمام القصر الجمهوريّ في حيّ المهاجرين بتاريخ (19/آذار/1990) بلغ عدد النّساء حوالي (300) امرأةٍ من أقارب معتقلي حزب العمل (أمهات، أخوات، وزوجات)، وهتفن يطالبن بالإفراج عن أبنائهنّ، تمّ ترتيب الأمر بحيث يفاجئ الحرس بتشكيل تجمعٍ نسائيٍّ بعد أن تصل النّسوة في مجموعاتٍ صغيرةٍ كلّ مجموعةٍ في سيّارة أجرةٍ.

استمرّت المظاهرة ما يقارب السّاعة قبل أن يُفرّقها الحرس بخشونةٍ، حيث أحضروا باصاتٍ، وأرغموا النّسوة على الصّعود بها، ثمّ اتّجهت الباصات إلى أماكن مختلفةٍ من دمشق، وأنزلت النّسوة، وبذلك انقطع التّواصل فيما بينهنّ، فحضور النّساء في المجال العامّ، ومطالبة السّلطات بطريقةٍ احتجاجيّةٍ؛ كانت بحدّ ذاتها خطوةً جريئةً في سورية بزمانها رغم كلّ الرّعب المسيطر في كلّ شيءٍ.

ظاهرة المحاكمات

في العام 1992 أصدر النّظام قرار بإحالة معتقلي حزب العمل الشّيوعيّ، وغيرهم من أحزاب المعارضة إلى محكمة أمن الدّولة العليا، ووجّهت لهم التُّهم التّالية:

1- جناية الانتساب إلى جمعية أُنشأت بقصد تغيير كيان الدّولة وفق المادّة (306) من قانون العقوبات العامّ.

2- جناية مناهضة أهداف الثّورة عن طريق القيام بتجمّعاتٍ، والتّحريض على أعمال الشّغب؛ بنشر الأخبار الكاذبة بقصد البلبلة وزعزعة ثقة الجماهير بأهداف الثّورة، وفق المادّتين (3) و(4) من المرسوم التّشريعيّ رقم (6) لعام 1965.

3- جناية القيام بأعمالٍ مخالفةٍ لتطبيق النّظام الاشتراكيّ.

ويؤكّد الباحث شعبو؛ أنه مع بدء المحاكمات جرى توزيع رسالةٍ سياسيّةٍ فضحت طبيعة المحاكمة الاستثنائيّة، وتمّ تحشيد عدد من المحاميين للدفاع عن المعتقلين، رغم ذلك أصدرت محكمة أمن الدّولة أحكامها بحقّ كلّ من أُحيل إليها من مناضلي الأحزاب السّوريّة.

إنّ الظّواهر المدنيّة التي رافقت (رابطة/حزب) العمل الشّيوعيّ عديدةٌ، في هذه القراءة سلّطنا الضّوء على أكثرها بروزاً، فالأساس وجود الأحزاب السّياسيّة والجمعيات والتّجمّعات المدنيّة في الحياة العامّة السّوريّة، لكنّ وجود النّظام السّوريّ الذي يشكّل القمع الجسديّ عبر الاعتقال، وعمله على عدم بروز الأحزاب إلا الّتي تعمل على هواه.

وعدم وجود قانون أحزابٍ فترةً طويلةً أعدم الفعل (السّياسيّ- المدنيّ) على الرّغم من الادّعاء بوجود قانون جمعياتٍ خاصٍّ عند وزارة الشّؤون الاجتماعيّة والعمل. فالموجود مجموعةٌ من الطّلبات الإجرائيّة لمن يرغب في ترخيص جمعية.

أخيراً يمكن القول أنّ المدنيّة السّوريّة عميقةٌ وقديمةٌ جداً في المجتمع السّوريّ، وما تمّ الحديث عنه هو جزءٌ يسيرٌ من المدنيّة في الحياة السّوريّة خلال مرحلةٍ تاريخيّةٍ محدّدةٍ.

————————————

حضور قاعدي للمرأة في(رابطة/حزب) العمل الشيوعي في سوريا بسام سفر

يعد حضور المرأة في قيادة الهياكل التنظيمية السياسية والإدارية دليلاً قاطعاً على جدية هذه الهياكل لخدمة البلاد والمجتمع المحلي الذي تنتمي إليه, وغالباً ما يدل ندرة وجود المرأة في هذه المواقع القيادية على عدم تقدير دورها وحضورها في هذه الهياكل القيادية. في سوريا، ومنذ خمسينيات القرن الفائت نادراً ما نجد شخصية نسائية ذات حضور سياسي شغلت مواقع مهمة في الهياكل القيادية التنظيمية السياسية سواءً في المعارضة أو السلطة, خصيصاً إذا ابتعدنا عن الحضور الديكوري في المواقع القيادية لدى النظام. ورغم كل الحضور السياسي المعارض وتاريخيته منذ نشوء الحلقات الماركسية والرابطة وبعدها حزب العمل الشيوعي الذي يوثقه الكاتب والباحث راتب شعبو في كتاب “قصة رابطة العمل الشيوعي في سورية” فصل من تاريخ اليسار الجديد, الصادر عن دار المرايا للإنتاج الثقافي في القاهرة بالشهر الثاني من العام2020.

ومن خلال رصد الباحث شعبو نادراً ما وجدنا دوراً للمرأة في الهيئات والهياكل القيادية في( الحلقات/ الرابطة/ الحزب), ولم يظهر اسم لمشاركة في حلقات “اللاذقية وريف جبلة, وحماة, ودير الزور, وجامعة دمشق وحلب, والغاب, وصفوف الجيش العربي السوري”.

المشاركة التاريخية للمرأة: 

تظهر المشاركة النسوية الأولى في الحلقة ذات الميول التروتسكية والمؤلفة من( غياث نعيسة, أكسم نعيسة, مها محمود, حسين شاويش, مروان عبد الرزاق, علي الشهابي).

وعقدت الحلقات ثلاث اجتماعات موسعة آخرها في آب من العام1976, الثالث في حلب وضم حوالي” ثلاثين مندوباً غالبيتهم لم يتجاوز الثلاثين من العمر, يمثلون حوالي120 عضواً. لم يكن بين المندوبين أي حضور نسائي”.

أما الظهور الثاني لمشاركة نسوية في رابطة العمل الشيوعي كان” بعد صدور العدد(17 من الراية الحمراء), إذ تم اعتقال أكرم البني, الذي روى كيف حمل بفرح نسخة من هذا العدد إلى المدرسة الكادرية كأول نموذج للطباعة الجديدة التي استمر بعد اعتقاله لعشرات الأعداد, فقد سبق له أن نقل خبرته في صف الأحرف إلى مصطفى خليفة وصفوان عكاش اللذين شكلا مع سحر البني, خلية فنية جديدة للاستمرار في طباعة أدبيات الرابطة بعد اعتقال أكرم في حملة أيلول 1978 التي أدت توقيف عمل المدرسة الكادرية”.

ويعرض الباحث شعبو لتاريخية المرأة في حزب العمل الشيوعي عبر جانبين، الأول هو نظرة الحزب إلى المرأة في المجتمع وارتباط هذا بنظرته للعائلة، والثاني دور المرأة ومشاركتها في تجربة الحزب.

 أن التفكير في موضوع العائلة وتحرر المرأة سوف يتراجع أكثر مع تزايد الانحطاط في خضم العمل السياسي وتزايد الضغط الأمني وأجواء القمع المستمر الذي شهدته التجربة، الواقع أن الحزب لم يقدم فهمها محدداً لهذا الموضوع, لكن حين كان هناك متسع من الأمن, انشغلت الحلقات الماركسية بدراسة الفهم الماركسي للعائلة, في سياق طموحها, كجزء من موجة اليسار الجديد, إلى إعادة صياغة العالم بما يتجاوز” العالم القديم”.

أنتجت حلقات في حماة وحلب واللاذقية, أكثر من دراسة تتناول موضوع تحرر المرأة والعائلة والزواج الأحادي. كانت هذه الدراسات تكتب بخط اليد وتوزع بين الحلقات. ظهر في تلك الدراسات اتجاهان، الأول: يربط بين الحب والجنس ويناصر العلاقة الأحادية التي تنتهي بالزواج ضمن قانون يرضي المجتمع, وهم الأغلبية داخل الحلقات.

والثاني: تيار قليل العدد, يستند أساساً إلى وليم رايخ(1897-1957) وكتابه” الثورة والثورة الجنسية” الذي يدافع فيه عن علاقات جنسية متعددة شريطة أن تتم بالتراضي.

ويذكر كامل عباس في مقالة له عن نشرها في موقع الرأي في25/11/2018,أنه خلاصة الدراسة التي قدمتها حلقة اللاذقية كانت تقول:” إن الأسرة في المجتمع مثل حجرة البناء, إذا كان الملاط الأسمنتي يربط بين الحجارة, وبه تقوم أعمدة البيت, فأن ملاط الأسر في النسيج الاجتماعي هو التعاون والتآلف والعلاقات الطيبة بين الأسر, ومن يود أن يكون طليعياً في خدمة مجتمعه يجب أن يكون ناجحاً في أسرته ومحيطه أولاً”.

ويأسف عباس على ضياع تلك الدراسات فلم تصدر في كراس أسوة ببقية القضايا التي عالجتها الحلقات وصدرت في سلسلة الخط الاستراتيجي، ويوضح أنه” أصبح الرفاق مشغولين بالنضال ضد الامبريالية والصهيونية وبقضية فلسطين المركزية. وبإسقاط إحدى دول الطوق من أجل تحطيم الكيان الصهيوني, أكثر بكثير من تحرر المرأة داخل سورية. وهكذا غاب الفعل الواعي داخل المنظمة لقضية تحرر المرأة كقضية اجتماعية لصالح القضية الوطنية”.

ويشرح الكاتب شعبو أنه لم تكن مشاركة المرأة في مراحل تطور التجربة التي امتدت من الحلقات إلى الرابطة ثم إلى الحزب, مشاركة كبيرة في العدد ولم يكن للشابات المشاركات في التجربة مواقع قيادية فيها، غير أن هذه المشاركات كانت في تزايد مستمر, وكانت الأعلى إذا ما قيست بمشاركة المرأة سواء في التنظيمات الشيوعية السورية الأخرى, أو في باقي التنظيمات السياسية السورية المعارضة. ويشير شعبو إلى أنه لا يوجد ذكر لأسماء نساء بارزة في الحديث عن مرحلة الحلقات الماركسية, رغم أن ناشطي الحلقات يتحدثون عن وجود نسائي, وإن كان قليلاً, في الحلقات وبشكل خاص في حلقة اللاذقية, وفي حلقة حماة التي برز منها أسماء نسائية لاحقاً مثل هالة العبد الله, ولعل أقدم العناصر النسائية في تاريخ الحلقات كانت ليلى نحال, التي التحقت بالعمل الفعلي بعد صيف1973, وانهيار حلقة اللاذقية عقب خروج زكريا شريقي منها.

ويضيف أنه ظهرت مشاركة ملحوظة للمرأة في مرحلة الرابطة في مجال المهام اللوجستية, مثل الطباعة والضرب على الآلة الكاتبة ونقل البريد أو توزيع المناشير فضلاً عن المهام التثقيفية والدعاوية ونشر خط الحزب, ولكن دون الوصول إلى مراكز قيادية متوسطة أو عليا.

وكانت نتيجة تلك المشاركة اعتقال عشرة نساء هن”صباح عبدلكي, هالة العبد الله، خلود العبد الله, نجود اليوسف, سناء الكردي, ليلى نحال, روزيت عيسى, رنا سيور, راغدة عساف, فيروز خوري”، بحملة أيار1978.

وأربع نساء في حملة ربيع1979, وهن:” حسيبة عبد الرحمن, سحر البني, ملاك سيد محمود, انتصار ميا”.

واعتقلت بعض المناضلات بشكل فردي أثناء توزيع المنشورات, وهن (فاطمة لاذقاني, وهند قهوجي, وغادة العلي”.

وهكذا برزت ظاهرة الاعتقال السياسي للنساء والاحتفاظ بهن في السجن لفترات طويلة. مع ذلك, بقيت المرأة في الرابطة في صفوف القاعدة بنسبة غالبة, يدل على ذلك غيابها الكامل عن عضوية الهيئة المركزية ولجنة العمل, وضعف تمثيل المرأة في المؤتمر الأول التأسيسي حيث جاءت نسبة مشاركة المرأة فيه من (4%), من أصل (55) مندوباً امرأتان( حنان شريف, ومها محمود).

 وفي المرحلة الحزبية( بعد آب1981) اتسعت مشاركة المرأة في الحزب، ولكن دون حصول تغير نوعي في دورها على مستوى التنظيم, فبقيت في صفوف القواعد غالباً. وتميز بعضهن بدعم العمل الفني وتنضيد المقالات قبل طباعته( حنان الشريف, وفاء الحسن, سحر البني), ووصلت أربع مناضلات إلى مراكز قيادية وسيطة( المنطقية) هن( حسيبة عبد الرحمن, سحر البني, فاديا شاليش, ومنير حويجة).

ووصلت ضحى عاشور العسكري, إلى أعلى منصب قيادي تتبوأه امرأة في تاريخ حزب العمل الشيوعي, حيث شغلت موقع عضو في الهيئة القيادية التي كانت بمثابة هيئة طوارئ, ذلك أن حملة الاعتقالات العاشرة(1987) تركت الحزب بلا قيادة. فتم تشكيل هيئة قيادية( قامت بدور لجنة مركزية ومكتب سياسي) ضمت كل من( مازن شمسين, محمد ديب قات, وجريس التلي, وبهجت شعبو عبد العزيز الخير). وسرعان ما اعتقل مازن شمسين ومحمد ديب قات, فجرى استدعاء محمد غانم من اللاذقية، وضحى عاشور من حلب لترميم القيادة بمن هو متاح.

ويصف شعبو هذه الظاهرة بأنها نقطة ضعف التجربة الحزبية رغم تزايد الحضور النسائي في التنظيم, وعقب المؤتمر مباشرة كانت حنان الشريف من بين المعتقلين الذين اعتقلوا بعده، ثم أفرج عنها بعد شهر من الاعتقال ليعاد اعتقالها ثانية أثناء زيارتها في السجن لمنيف ملحم زاعمة أنه زوجها, ثم أفرج عنها بعد حوالي 20 يوم.

وفي حملة اعتقالات العام1986, اعتقلت( حسيبة عبد الرحمن, فاطمة عباس, شفيقة العلي, زهرة كردية), وقبلهن اعتقلت هند قهوجي في العام1984, وفي الحملة الكبرى على الحزب في العام 1987, بلغ عدد النساء اللواتي اعتقلن أكثر من (100) رفيقة وصديقة, أطلق سراح قسم منهن بعد أيام أو أشهر قليلة, وجرى تحويل قسم آخر إلى سجن دوما في دمشق, حيث تم للمرة الأولى في تاريخ سورية الحديث تخصيص سجن نسائي للمعتقلات السياسيات, وتذكر الراية الحمراء في العدد(127، في حزيران1988):” نقل إلى سجن المناضلات السياسيات في دوما/ دمشق, ست وعشرون مناضلة, بينهن أمهات عديدات, وحوامل أنجبت( رنا محفوظ, وضحى عاشور فيه, وقضت مولدة كل منهما حياتها الأولى داخل جدران السجن), وعازبات, وبينهن مهندسات وموظفات وعاملات ومعلمات وثوريات محترفات، ومازال أكثر من نصف هذا العدد معتقلاً في فرع فلسطين(235), وبعضهن رهائن عن أزواجهن الملاحقين”.

واحتفظ بالمعتقلات وهن:” سحر البني, منيرة حويجة, سحر حويجة, سناء حويجة، لينا المير, فاديا شاليش, ناهد بدوية, رماح بوبو, عفاف قندلفت, غرناطة الجندي, وجدان ناصيف, أميمة شمسين, سوسن معاز, هيام أبو عاصي, منى الأحمد, سلاف بارودي, هالة فطوم, سمر شما, تماضر العبد الله, هيام نوح, سميرة خليل, فاطمة خليل, أسمهان مجارسي, رنا محفوظ, هيام معمار, وفاء إدريس, هتاف القصير, مي الحافظ, سونا السباعي, بثينة تنبكجي, أنطوانيت اللاطي, جوليا مطانيوس, لينا وفائي, مريم زكريا, منيرة الصارم, أسيا الصالح, حميدة التعمري, غادة غيبور”. وأطلق سراحهن في تشرين الثاني من العام1991.

واعتقلت كل من” خديجة ديب, ضحى عاشور, تهامة معروف, وفدوى محمود) في العام 1992, وفي العام التالي اعتقلت سيليا عباس وراغدة حسن، فضلاً عن المناضلات اللواتي نجون من الاعتقال وبقين خارج دائرة” الشهرة” التي سببها الاعتقال.

وتنتقد حسيبة عبد الرحمن عدم مشاركة المرأة في المواقع القيادية في(رابطة /حزب) العمل الشيوعي, بالحجج التي تسوقها المنظمة لتبرير عدم وصول النساء إلى مواقع قيادية, مثل مراعاة الظرف الأمني والتعذيب”مع العلم أن صمود النساء بالحصيلة النهائية أفضل”.

 ويؤكد شعبو إن حسيبة من بين أهم الرموز النسائية للرابطة والحزب, سواء من حيث كفاحيتها أو صمودها أو وعيها والتزامها الثوري الذي أوصلها إلى المعتقل مرات عديدة.

 ويقدم شعبو استطلاعاً شمل خمس عشرة من النساء اللواتي ناضلن في صفوف الحزب, عبر جميعهن عن عدم الرضا لضعف الدور القيادي للمرأة في الحزب, منهن من رد الأمر إلى ظروف العمل السري وقسوته, ومنهن من رد إلى سيادة العقلية الذكورية داخل الحزب، كما في المجتمع.

ويفسر كامل عباس جاذبية الرابطة للشباب والشابات بأنه” إصرار المنظمة على الاستمرار رغم كل القمع الموجه ضدها من أجهزة الأمن, جعلها محط احترام في عيون الشباب والشابات السوريين, وكانت كل حملة قمع ترفد المنظمة بشابات وشباب جدد يعوض نزيف كادرها بذهابه إلى السجن”.

تظاهرة أمهات وزوجات المعتقلين:

يفرد الباحث شعبو فقرة خاصة لتظاهرة الأمهات والزوجات قائلاً: تمكن حزب العمل الشيوعي في سورية بعد جهود وترتيبات طويلة من تنظيم مظاهرة لأمهات معتقلي الحزب أمام قصر الجمهوري في حي المهاجرين بتاريخ19آذار 1990, حيث تجمع حوالي(300) امرأة من أقارب معتقلين حزب العمل( أمهات, أخوات, زوجات), وهتفن يطالبن بالإفراج عن أبنائهن, تم ترتيب الأمر بحيث يفاجأ الحرس بتشكيل تجمع نسائي بعد أن تصل النسوة في مجموعات صغيرة كل مجموعة في سيارة أجرة.

استمرت المظاهرة ما يقارب الساعة قبل أن يفرقها الحرس بخشونة, حيث أحضروا باصات وأرغموا النسوة على الصعود بها, ثم اتجهت الباصات إلى أماكن مختلفة من دمشق وأنزلت النسوة, وبذلك أنقطع التواصل فيما بينهن.

ويصف شعبو الحدث أنه المرة الأولى التي يتمكن فيها حزب يساري من تنفيذ عمل ميداني بهذا الشكل, وإن كان لا يندرج في إطار المظاهرات العامة على اعتبار أن جسد الحدث يتألف من أهالي معتقلين وتقتصر المطالبة فيه على الإفراج عن أبناء وأقارب، غير أن الحضور في المجال العام ومطالبة السلطات بطريقة احتجاجية كانت بحد ذاتها خطوة جريئة في سورية في ذلك الوقت. وهي واحدة من محاولات حزب العمل إثبات وجود على الساحة وكسر القوقعة التي يفرضها النظام بالقمع والتعتيم على جميع الأحزاب السياسية المعارضة.

ويعرض الباحث شعبو شهادة أحدى رفيقات الحزب من اللواتي ساهمن في ترتيب وتهيئة هذه التظاهرة, إذ تقول:” كان الحزب يتواصل مع أهالي المعتقلين السياسيين من حزب العمل من خلال الرفاق والأصدقاء الذين تربطهم صداقات وقرابات مع هؤلاء الأهالي. عمل الحزب مع هؤلاء الأهالي وخصوصاً الأمهات والزوجات بغرض دفعهن للمطالبة بأبنائهن عن طريق تنظيم مجموعات وتقديم طلبات جماعية في العام1989, ثم تبلورت فكرة أن تقوم هؤلاء الأمهات والزوجات بمظاهرة في عيد الأم في العام1990, للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن. بدأ العمل من قبل مجموعة من أعضاء الحزب الملاحقين بوضع خطة عمل واتصال مع الأهالي في دمشق كنا نقوم كل يوم بزيارة لأهل معتقل والحديث عن الأمر. وكانت الفكرة أن النظام لن يتطاول على أمهات لأنهن نساء أولاً ولأن غالبيتهن كبيرات في السن, وكل ما يردنه هو إيصال فكرة أننا نريد أبناءنا ولن ننسى أبناءنا ونحن نعتز بهم, وهذه الفكرة كانت صحيحة(100%).

زرنا كل أهالي المعتقلين في دمشق, وكان لكل منا أيضاً أن يتصل مع مدينة أخرى ويعتمد هناك على مجموعة رفاق وأصدقاء في هذه المدينة من أجل التنظيم والتواصل. تحدد اللقاء في دمشق عند كراج العباسيين, على أن تقوم كل أربع أو خمس نساء بأخذ “تكسي” إلى المهاجرين حيث يوجد القصر الجمهوري.

كان العمل حثيثاً جداً، كانت المجموعة التي في دمشق: عبد العزيز الخير وخديجة ديب وأنا. زرنا بيوت أهالي المعتقلين الموجودين في دمشق جميعاً بدون استثناء, وفي زيارات كثيرة كان يذهب معنا عبد العزيز, وحين لا يستطيع الذهاب نذهب خديجة وأنا, وفي بعض الأماكن كنت أذهب وحدي, وفي أماكن أخرى تذهب خديجة وحدها, لاعتبارات أمنية, لكن بالمجمل كنا مع بعض. زرنا الأهالي من الأحياء الراقية والغنية والتي كان أهالي بعض الرفاق يقطنوها إلى الأحياء الفقيرة: (التجارة، القصور، الشعلان، أبو رمانة، مساكن برزة، المخيمات، جرمانا، الدويلعة ،عشوائيات القدم، الدحاديل، ونهر عيشة).

وتروي أن الرعب مسيطر على كل شيء, وبالرغم من أن الأبناء والأزواج كانوا معتقلين والبعض مضى على اعتقاله سنوات طويلة, أقل مدة كانت ثلاث سنوات أي منذ حملة1987, كان الجميع متحمساً للفكرة وكانت اللقاءات ودودة معنا, بالرغم أن البعض كان يتوقع أو يعرف أننا ملاحقين أمنياً.

وتؤكد أن أحدى الأمهات كانت تنسق معنا خطوة بخطوة في دمشق, وتنزل على المواعيد وكأنها صبية في ريعان الصبا, و كان( ابنها, وأختها, وأخيها, وابن أخيها وصهرها معتقلين), وهي اعتقلت لمدة شهرين أو ثلاثة،  وأبنائها الثلاثة وابنتها أيضاً, وأفرجوا عن أبنتها بعد شهور.

كانت هذه المرأة تملك من الحب والصمت والوعي والقوة ووضوح الرؤيا ما يجعلك لا تستطيع نسيانها أبداً. لم تكن تعرف أسمي حينها لكنها تعرف وضعي الأمني, وعندما كنت أسألها أين أستطيع رؤيتك؟, كانت تقول أستطيع الذهاب إلى كل الأماكن, أنت حددي المكان الذي يناسبك ولا يشكل خطراً عليك(هذه المرأة هي سميحة فطوم), كانت الأمهات شجاعات كثيراً ممن عرفتهن, لكن تلك المرأة دائماً بذاكرتي لتميزها ومعرفتها بتفاصيل العمل السياسي.

 أذكر منهن( أم هيثم العلي, وأم علي الشهابي التي كانت عندما ترى أماً مترددة قليلاً ترفع صوتها وتقول باللهجة الفلسطينية الجميلة:” شو جبنتي؟”

وأم محمد ديب من السلمية, كانت مسؤولة عن حضور الجميع, وهي آخر من ركبت في( تاكسي) مع مجموعة إلى المهاجرين بعد أن أمنت على كل النساء.

وأم مازن شمسين من اللاذقية معها أمهات المعتقلين وبعض الزوجات, خافت الأمهات على زوجات المعتقلين لأنهن صبايا ويخفن من الاعتقال، عندما تكون الزوجة صبية كن يطلبن منها أن لا تذهب.

وتضيف أنه عندما تذكر أسماء أمهات ستظلم أمهات أخريات لأن جميعهن كن مستعدات, ونزلن, وكان العدد كبيراً، وجابهت النسوة رجال الحرس بعدما فاجأتهم بنزولهن بهذه الأعداد والتنظيم، وكن قد اتصلن بوكالة رويتر وبالبي بي سي التي ذكرت الخبر مرة واحدة أو مرتين.

ويذكر الباحث شعبو أن الحزب أصدر بلاغاً إثر تلك التظاهرة جرى توزيعه على وكالات الأنباء جاء فيه:” دشنت المرأة في سورية عقد التسعينات بعمل كفاحي ينطوي( رغم تواضع حجمه) على دلالات عميقة عما يختمر في أعماق شعبنا وما يحلم به ويسعى لتحقيقه في هذه المرحلة من تاريخه”(الراية الحمراء, العدد131).

وتروي السيدة” ثورة كردية” من السلمية, وهي من الشابات المستقلات اللواتي ساهمن في تنظيم هذه المظاهرة تفصيلاً مؤثراً, كيف كانت الأمهات يتوجهن إلى المارة الذين يستوقفهم هذا التجمع, ويشرحن لهم أوجاعهن على غياب أبنائهن, وتعرضهم للتعذيب وانقطاع أخبارهم.

وبحسب كردية فإن الأمهات نظمن بعد ذلك, في بداية الصيف من العام نفسه, تجمعاً آخر في دمشق في منطقة جسر الرئيس, وكانت أعدادهن قليلة ولم يتجهن بالتالي إلى أي مكان آخر.

ويقرأ الباحث شعبو الحدث أن الوجه النسوي لهذه الأنشطة ليس إلا محاولة لتفادي البطش المتوقع حيال النشاط نفسه, فيما لو تولاه الآباء والأخوة الذكور أو حتى كان مختلطاً.

ورغم أن المرأة لم تسلم من قمع وبطش النظام, الشيء الذي كانت تشير إليه” الراية الحمراء” بسخرية على أنه إنجاز للنظام السوري في” المساواة بين الجنسين”, إلا أنه يبقى للمرأة موقعها كأم, وزنا واعتباراً اجتماعيا ً وأخلاقياً يلجم إلى حدود معينة البطش بها, وهو ما يفسر تكرار إيصال هذه الرسالة على هذا الحامل النسائي أو قل الأمومي.

 ومن ناحية أخرى, أنه من المرجح أنه ما كان لأمهات معتقلي حزب العمل جرأة الخروج للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن لو كان لهذا الحزب أنشطة عسكرية ويحمل وزر إراقة دماء أو أعمال تخريبية عامة, وما كان لهن أن يخرجن لو كان لهذا الحزب أنشطة أو أفكار وسياسات غير وطنية.

لا شك أن الأفكار والسياسات الوطنية للحزب ومقاومته الاستبداد ورفضه الفكر والممارسات الطائفية, كان بمثابة رصيد معنوي أو درع معنوي لمثل هذه الأنشطة الأهلية التي, للأسف, لم تتجاوز ذلك إلى الدائرة الوطنية العامة, إلى دائرة فعل عام يطالب بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.

ويشير شعبو إلى سعي حزب العمل الشيوعي في سوريا بما هو متاح بين يديه للتأثير في الحياة السياسية ومسعاه لأن يكون وزناً سياسياً فاعلاً، ومن الحق القول إنه الحزب اليساري الأكثر سعياً في سوريا, لتحقيق شروط نضال معارض, في ظل القمع الدائم.

أخيراً رغم كل الجدية السياسية لحزب العمل الشيوعي في سوريا إلا أن الهيئات القيادية فيه لم تناقش حضور المرأة فيها خصيصاً أن المساواة في الحقوق هي التي حكمت العمل الحزبي في كل هيئاته, ونادراً ما حدث تميز في الهيئات من زاوية الحقوق الرفاقية, ألا أن عدم حضور المرأة هو أحد عيوب التنظيمات الحزبية و( المجتمع الذكوري), رغم كل التبريرات التي تساق لعدم حضور المرأة في هذه الهيئات.

خاص بـ”شبكة المرأة السورية”

————————————

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

− 1 = 2

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى