منوعات

متلازمة بشرية/ د. ابتهال الخطيب

أشاهد هذه الأيام حلقات برنامج اسمه شرح Explained على الـ«نت فليكس»، وهو برنامج ذو حلقات قصيرة تشرح كل منها موضوع فكرة علمية أو اجتماعية أو فلسفية معينة بشكل مختصر وميسر. في حلقة حول الفرق المتدينة أو ما يسمى cults دار الحديث حول ما يوعز للناس الانضمام إلى مثل هذه الفرق المريبة بكل عزلتها وعنفها وغرابة طقوسها وتأليهها تقريباً لقادتها. تقول الحلقة إن معظم هذه الفرق لا تعترف بكونها cults طوائف والعديد من الناس المنضمين لها لا يعرفون أنهم أعضاء في فرقة دينية مريبة. وكان السؤال الرئيسي للحلقة: ما الذي يدفع الناس للانضمام إلى مثل هذه الفرق؟ ما الذي يوعز لهم الإتيان بأفعال شنيعة من أجل المجموعة؟

عادة ما تتشكل هذه الفرق، تقول الحلقة، على أسس ثلاثة، أولاً: تتأسس الفرق على أيدي قادة ذوي كاريزما عالية ومعتقدات متطرفة جداً، ليبدأوا بعدها بجمع أتباع أصوليين ويشكلوا رموزاً سلطوية شبه إلهية تمثل الله على الأرض وتتحدث بلسانه. ثانياً: عمل غسيل مخ قوي للأعضاء من خلال إقحام الأفكار الغريبة إلى عقولهم بدس هذه الأفكار في الكتب المقدسة الموجودة أصلاً والتي يحمل لها الناس التقديس المسبق. ثالثاً: استغلال الأعضاء من حيث تعريضهم للخطر من المهمات، حيث يجب على الأعضاء أن يقدموا طلبات القائد على متطلبات واحتياجات أسرهم وأبنائهم. إلا أن الحلقة تعترف بوجود مشكلة في هذا التعريف للفرق المتدينة أو cults التي تتمثل في أن هذا التعريف حكم قيمي، أي أنه يعتمد على قيم وأفكار من يقوم بالتعريف، فقد ينطبق على كل فرقة دينية موجودة على الأرض، لدرجة أن البعض يعطي هذه المعادلةطائفة + وقت = دين cult+time= religion على أنها حقيقية، فهل من المنصف إعطاء هذه الصفات للفرق الدينية التي يحاول البعض، تفادياً للتطرف في التعريف، تسميتها بحركة دينية جديدة؟

يرى البعض أن أمريكا تحديداً أصبحت موطناً لهذه الفرق الدينية بسبب انفتاحها وقبولها لفكرة التنوع الديني، وهي نقطة مهمة جداً تظهر كيف يمكن لأفضل الأفكار الفلسفية على الورق أن تتحول إلى كوارث في حالات التطبيق الإنساني. تقدم الحلقة عوامل سبعة لصنع الفرقة المتدينة ولسقوط الأشخاص في شباكها: 1. مرور الفرد بحالة تحول في حياته، 2. وجود أسئلة فلسفية حول معنى الحياة عند الفرد، 3. صنع «حقيقة» جديدة للأعضاء بعزلهم عن العالم: التلفزيون، والأفلام، والكتب ووسائل التواصل كلها تصبح ممنوعة، حتى يتغلف الإنسان تماماً بهذا النظام العازل الجديد، 4. خلق علاقة منفردة تدريجياً بين الفرد و«القائد المحبب»، فهو الشخص الوحيد الذي يستطيع إنقاذ هذا الفرد، هو من يجب أن يذكره هذا الفرد صباح مساء، ويحبه أكثر من أمه وأبيه، 5. صنع عدو خارجي في العالم خارج حدود الفرقة، حتى يتحول الكل إلى عدو متربص بالفرد، ليفقد هذا الفرد كل قدراته على التحليل العقلاني المنطقي، 6. ضغوط الأنداد أو الآخرين المحيطين، حيث تشكل المجموعة ضغطاً اجتماعياً وأخلاقياً شديداً على الأفراد المنضمين ليطيعوا ويلتزموا بأمر القائد، 7. ينتهي الأمر إلى صناعة إنسان نرجسي سيكوباتي في صورة القائد المخلص الذي يمكن أن يقود المجموعة حتى إلى موتها الجماعي، لأن حياتها لا قيمة لها من دونه.

تقول الحلقة إن الوحدة التي خلفتها وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الحالي قد خلقت كذلك فرقاً متدينة إنترنتية، تجمع الناس في مساحات إلكترونية دون الحاجة إلى مكان أو حتى قائد، كلها لها عوامل الفرق المتدينة التقليدية ذاتها، كما أنها قد تقود للنتائج المفجعة ذاتها، حيث تعطي الحلقة أمثلة عدة على ذلك، أحدها هو حادثة تفجير المسجد في نيوزيلاندا، التي كان منفذها قد أعلن نيته القيام بذلك إلكترونياً، ليلاقي كل التشجيع من جماعته الإلكترونية التي تشكل cult حقيقياً ولو كان إلكترونياً. عادة ما يخرج الناس من هذه الفرق المرعبة حين يكتشفون الحقائق، وحين يفهمون شخصية القائد والطبيعة الاستغلالية للمجموعة، إلا أن الخروج عملية غاية في الصعوبة وتحتاج إلى فترة نقاهة طويلة بعدها، فأحد أصعب تبعات الخروج من هذه الفرق هو الحاجة إلى التفكير الفردي واتخاذ قرارات كان القائد والمجموعة يتخذونها عنه.

إن التطرف في الممارسات الدينية هذا لهو شديد الاحتمال بمعية طبيعتنا البشرية، وهو متكرر الحدوث كما يشهد تاريخنا البشري، لتبدأ مجموعة ما بأفكار إصلاحية ثم تتحول سريعاً إلى فرق متطرفة متشددة. لربما المثال البروتيستانتي الهارب من أوروبا إلى أمريكا في القرن السادس عشر هو أكبر مثال على ذلك، حيث توجه البروتيستانت إلى عالم جديد ليبدأوا حياة مبنية على العدالة والحرية وليتحولوا سريعاً جداً إلى متطرفين أشد تعنتاً من الكاثوليك، مكونين حركات أصولية مخيفة كالبيوريتانية التي تعد أعتى الطوائف الدينية تطرفاً وتزمتاً.

الطبيعة البشرية جميلة في ميلها نحو الانتماء، ومخيفة في تحويلها لهذا الانتماء، إلى عقيدة متطرفة مبررة لكل الموبقات. فهل سنتمكن في يوم من موازنة معادلتنا الإنسانية الصعبة؟

آخر شيء: بالمصادفة قرأت هذا اليوم خبراً عن اكتشاف العلماء لتركيب الجينوم الكامل القديم للبشر، وذلك من مصدر آخر غير العظام البشرية، والقصة الطويلة حول «لولا» كما أسماها العلماء، التي عاشت منذ ثلاثة آلاف وسبعمئة سنة على جزيرة في بحر البلطيق، ومضغت عشبة ذات يوم ولفظتها لتتركها للعلماء ليحللوها ويفهموا أسرارها البشرية، هذه القصة موجودة بالكامل على موقع الـ«ناشيونال جيوغرافيك» لمن يرغب في الاطلاع عليها. قد تكتشف لنا هذه المضغة شيئاً جديداً عن أنفسنا يريحنا من تعقيدنا وبدائيتنا المتلازمين.

القدس العربي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق