مقالات

في مديح كائن "المديوكر" النّشط!/ عماد فؤاد

على الرّغم من السّمعة السّيئة لكلمة “مديوكر”، والتي بدأت تنتشر مؤخّراً بين أوساط المثقّفين، عرباً وغربيّين، باعتبارها سبّة، إلا أنّني أكتب هذه السّطور اليوم – على خلاف المعتاد – لمديح كائن “المديوكر” النّشط، فقير الموهبة الدّؤوب، الذي لم يقف صامتاً حيال فقر موهبته – أو انعدامها – الجلي، بل عمل على إيجاد مكانة لها وسط مواهب الآخرين، بإصرار وبأس يحسد عليهما، لكنّهما يستحقّان منّا اليوم تحيّة واجبة.

تُعرّف معاجم اللغات كلمة “mediocre” بـ “الاعتياديّ” و”العاديّ” و”المتوسّط”، كما تُعرّف كلمة “Mediocrity” كمفهوم اجتماعي بـ”الضّحالة” أو “التّفاهة”، إذن فكلمة “مديوكر” تُطلق هنا ليس على الشّخص صاحب “الموهبة” العاديّة، بل على أصحاب “الأداء” المتوسّط أو العادي أو الضّحل، وبرغم هذه العاديّة في الأداء وقلّة الموهبة، نجدهم متواجدين بكثافة في المشهد، أيّ مشهد، إعلاميّاً وفنيّاً واجتماعيّاً وسياسيّاً وثقافيّاً، فهم الفئة الليّنة سهلة التّشكّل وفق أمزجة من يتربّعون على مراكز القوى والسّلطات، القادرون على تقديم المتوقّع منهم دون زيادة أو نقصان، الفئة التي قبِلت بأن يتمّ تعليبها فتسليعها وفق تواريخ صلاحيّة محدّدة، والتي بنت حضورها بالإصرار على طرق الأبواب وطلب ما لا تستحقّه، وبسبب من هذا الإصرار على الطّلب والسّعي الدّائم للعثور على أماكن بارزة لأقدامهم وسط الآخرين، حصلوا على تواجدهم في الصّورة، فيما انعزل الأحقّ منهم، قانعين بإعلان استيائهم من اختلاط الحابل بالنّابل، مُلقين باللوم على رداءة المشهد الذي يتحكّم فيه أنصاف المواهب، والذي تحرّكه سياسة تبادل المصالح، والاستثمارات التي تُؤتي أُكلها ولو بعد حين.

فنّ مجاراة اللحظة

الأمر إذاً له علاقة بالقدرة على سرعة فهم ومجاراة متطلّبات اللحظة التي نحياها اليوم، ثمّة فئة لم تستطع أن تُجاري تغيّر مفردات المشهد السّريعة، والتي ساهمت فيها عشرات التّحوّلات السّياسيّة والاجتماعيّة خلال العقود الأخيرة،

“مجتمع المديوكر بلا زمن لأنّه يتعثّر طوال الوقت في طموحه، دون أن يدرك أن عجزه عن تحقيق طموحه هو بسبب من عدم نبل هذا الطّموح بالذّات”

إضافة إلى التّأثير الكبير الذي لعبته ثورة السّوشيال ميديا في حياتنا خلال العقدين الماضيين، هذه الفئة التي انعزلت بنفسها عن الانخراط في المشهد، إلا من بعيد، وجدت أنّها لا تتمتّع بموهبة تسويق نفسها على غرار الفئة التي يُطلق عليها اليوم كلمة “مديوكرز”، فآثروا الانعزال، متعفّفين عن النّزول إلى هذا المستوى الموحل من الصّراع على الفُتات، مُكتفين بالنّظر إلى مكاسب الآخرين الوقتيّة، باحتقار ممزوج أحياناً بكثير من الغضب.

قبل ربع قرن من الآن؛ كنّا نسمع ونقرأ كلمات تنتقد الاحتفاء بالأداءات “العادية” أو “المتوسّطة” في المجالات كافّة، من قبيل: “عديم موهبة”.. “مُتسلّق”.. “مُزيَّف”.. “مُدّع”.. “وصولي” أو.. أو.. وكلّها تصف الشّخص الذي أتقن اقتناص الفرص دون أحقّية ويعرف جيّداً “من أين تُؤكل الكتف”، واليوم تأتي كلمة “مديوكر” لتلخّص لنا كلّ هذه المفاهيم في كلمة واحدة، نسمعها تُقال عادة بمزيج من الاحتقار والقرف، يردّدها النّاس – لبعضهم البعض – حين يرون أحدهم يمسح جوخ شخص هنا ويجامل آخر هناك لغاية ما في نفسه، أو حين يرون فقير موهبة يحظى بمكانة مستحقّة لغيره.

العديد من المثقّفين البارزين في المشهد الإعلامي والثّقافي الفرنسي، ممّن تحوّلوا إلى “مديوكرز”، مهمّتهم الأساسيّة هي التّزوير والتّزّييف والمغالطة

اطّلعت مؤخّراً على كتاب “المثقفون المُزيَّفون، النّصر الإعلامي لخبراء الكذب” (2011) للباحث الفرنسيّ باسكال بونيفاس، والمختصّ في القضايا الجيوسياسيّة ومدير معهد العلاقات الدّوليّة والاستراتيجيّة بباريس. في هذا الكتاب الذي أثار ضجّة في أوروبا آن ظهوره (نُقل إلى العربيّة في ترجمتين أولهما لروز مخلوف عن دار ورد السّوريّة سنة 2013)، يفتتح بونيفاس معركته بمقدّمة حادّة جاء فيها: “يُذهلني كلّ أولئك المثقّفين والخبراء الذين لا يتورّعون عن اللجوء إلى حجج مخادعة، وعن إطلاق الأكاذيب، من أجل حصد التّأييد، تبدو وقاحتهم وانعدام ذمّتهم بلا حدّ، وتشكّل ورقة رابحة. وبدلاً من مقابلتهم بالاستهجان العام، يُقابلون بمزيد من التّهليل. انعدام الضّمير ليس أمراً بلا مزايا، ويبدو خالياً من المخاطرة. “الكذب الحقيقي” يسير على أحسن ما يرام (…) الأخطر من أولئك الذين يَنخَدِعون، هم أولئك الذين يَخْدَعون: “المزيَّفون”. ولكي يتمكّنوا، على نحو أفضل، من إقناع المشاهدين أو المستمعين أو القرّاء، يلجؤون إلى حجج، هم أنفسهم لا يصدّقونها. قد يؤمنون بقضيّة لكنّهم يعمدون إلى وسائل غير شريفة للدّفاع عنها (…) وهناك من هم أسوأ: “المرتزقة”، هؤلاء لا يؤمنون بشيء سوى أنفسهم. ينتسبون (أو بالأحرى يتظاهرون بالانتساب) إلى قضايا، ليس لقناعتهم بصحّتها، بل لأنّها في تقديرهم واعدة ولها مردود هام، وتسير في اتجاه الرّياح السّائدة”.

بهذه الصّورة المباشرة، وعلى هذا النّحو الجريء، يعرّي باسكال بونيفاس على صفحات كتابه (الذي امتنعت 14 دار نشر فرنسيّة عن طباعته) العديد من المثقّفين البارزين في المشهد الإعلامي والثّقافي الفرنسي، ممّن تحوّلوا إلى “مديوكرز” مهمّتهم الأساسيّة هي التّزوير والتّزّييف والمغالطة، وعلى رأسهم برنار هنري ليفي الذي لا يزال الإعلام الفرنسي يقدّمه بوصفه فيلسوف القرن، فيما هو بحسب بونيفاس “إله وسيّد المغالطين والمزيِّفين”.

في كتابه “نظام التّفاهة – La médiocratie” 2017، (ترجمته د. مشاعل الهاجري وصدر عن دار “سؤال” في بيروت 2019)، يرصد الفيلسوف الكندي آلان دونو أستاذ الفلسفة والعلوم السّياسية في جامعة كيبيك الكنديّة، الشّروط الواجب اليوم على كلّ شخص أن يلتزم بها كي يتحوّل إلى مديوكر ناجح في مجاله، فيقول: “ضع كتبك المعقّدة جانباً، فكتب المُحاسبة صارت الآن أكثر فائدة. لا تكن فخوراً ولا روحانيّاً ولا حتى مرتاحاً، لأنّ ذلك يمكن أن يُظهرك بمظهر المغرور. خفّف من شغفِك لأنّه مُخيف. وقبل كلّ شيء، لا تُقدّم لنا “فكرة جيّدة” من فضلك، فآلة إتلاف الورق ملأى بها سلفاً. هذه النّظرة الثّاقبة في عينيك مُقلقِة: وسّع من حدقة عينيك، وارْخِ شفتيك. ينبغي أن تكون للمرء أفكار رخوة (…) فقد تمّ شنّ الهجوم بنجاح: لقد تبوّأ التّافِهون موقع السّلطة”. ثمّ يتساءل آلان دونو قبل أن يجيب بنفسه: “ما هو جوهر كفاءة الشّخص التّافه؟ إنّه القدرة على التّعرّف على شخصٍ تافهٍ آخر. معاً، يدعم التّافهون بعضهم البعض، فيرفع كلّ منهم الآخر، لتقع السّلطة بيد جماعةٍ تكبُر باستمرار”.(1)

حكمة البقاء في الوسط

حال بحثي عما كُتب عن “كائن المديوكر” عربيّاً، وقعت على وجهة نظر لافتة للفنان التّشكيلي المصري عادل السّيوي، يعرّف فيها المديوكر بأنّه: “كائن محدود متوسّط القدرات، لم يكن الأصل اللاتيني للتّسمية يشير في البداية إلى صفة سلبيّة، بل إلى درجة “محمودة من الكياسة”، هي حكمة البقاء في الوسط الذّهبي aurea Mediocratis، ولكن الإنسانيّة غيّرت موقفها بعد ذلك، عندما تكشّفت قدرة المديوكر على حقن البلادة في تفاصيل الحياة كلّها، وعلى جرّ العالم إلى كوارث كونيّة إذا ما وصل إلى سدّة القرار”.

ما يلاحظه السّيوي فيما يخصّ تحوّل معنى كلمة “مديوكر” في المرجعيّة الجمعيّة هنا إلى صفة سلبيّة، جاء على خلفيّة الصّعود القوي لنماذج بارزة من المديوكرز أو أنصاف الموهوبين إلى مقدّمة المشّهد السّياسي العالمي، ما يوضّحه السّيوي قائلاً: “كان نيرون يعزف على قيثارته وروما تحترق بفعله، كان عازفاً بليداً بلا جدال، كما كان هتلر رسّاماً رديئاً وموسوليني أديباً بلا موهبة (…) المديوكر هو جسم الحياة العريض، ولكن حضوره في مجالات الإبداع – خاصّة في الفنّ – كريه مثل القهوة الرّديئة. ولذا تنتقم الجماهير منه بالتّجاهل، ويردّ هو الصّاع بالإلحاح والكم”.

أتصوّر أنّ ما يرصده السّيوي في تعريفه للمديوكر هنا، لهو أكثر من كافٍ لمعرفة أيّ مناخ فنّي أو إبداعي آلت إليه الأمور اليوم عربيّاً وعالميّاً، وتكفي نظرة سريعة حولنا لنعثر على عشرات من نماذج المديوكرز المجتهدين حقيقة دون أن يكون لديهم شيء من الموهبة، اللهم شطارة في الوصول إلى غاياتهم بأسرع الطّرق وأسهلها، فهدف المديوكر في كلّ زمان ومكان هو الوصول إلى المكانة التي يطمح إليها بأسرع وقت وأقلّ جهد، وقانونه في ذلك: “الغاية تبرّر الوسيلة” النّهج الذي سنَّه ميكافيلي في القرن السّادس عشر.

فلنحتفل بأنصاف المواهب

بهذا المعنى؛ فإن المديوكر هو أكثر أعداء التّغيير، يدرك – قبل الآخرين – أنّه ليس موهوباً، لكنّه يستعيض عن قلّة الموهبة هذه بالاجتهاد المستمرّ، فيما تتكوّن في ذهنه يوماً بعد يوم هالةً كبيرة عن ذاته وعمّا يقدّمه من “ضحالة”، ومن ثمّ يكون من الصّعب على أيٍّ كان أن يقنعه بغير ما يظنّه عن نفسه، ستجده يعادي كلّ من يخالفه الرّأي أو ينتقد عمله بشكل مباشر. فيما يكون الموهوب دائم الشّك في موهبته لأنّه مؤمن بأنّ ما يقدّمه من إبداع لن يُرضي الجميع، ولن تجده يتكلّم عن ذاته بالثّقة اللامتناهية التي يملكها فقير الموهبة.

“المديوكر هو أكثر أعداء التّغيير، يدرك- قبل الآخرين- أنّه ليس موهوباً، لكنّه يستعيض عن قلّة الموهبة هذه بالاجتهاد المستمرّ”

الموهوب شخص يشكّ في ذاته أصلاً وفيما يقدّمه من إبداع، كائن موسوس رهين شك وقلق دائمين، ولأنّه أبعد ما يكون عن نعمة اليقين الواثق التي يتمتّع بها فقير الموهبة، تجده منصتاً لنقد وملاحظات الآخرين كي يتعلّم، ما يجعله دائم التّطوير من نفسه ومن أدواته. أمّا المديوكر فلا يطوّر من نفسه لأنّه لا يملك فضيلة الإنصات، ستجده يجترّ ما قدّم عشرات المرّات، يدور في ساقية وعلى عينيه عصابة تمنعه من رؤية المكان الذي يدوس فيه، فقط يدور، مؤمناً بينه وبين نفسه أنّه يتحرّك.. وأنّه ينجز.. وأنّه يتقدّم.

تُعرِّف الكاتبة اللبنانيّة رشا الأطرش كائن “المديوكر” في أحد مقالاتها قائلة: “هو عموماً رجل الوسط: المناصب الوسطى، والمهام الوسطى، والأفكار والأداءات والمبادرات الوسطى. اللمعَة بالحدّ الأدنى، وكذلك المثالب، ما يكفي لاستمرار الإنتاج، بلا مفاجآت، لا سارّة ولا بغيضة، في الفنّ والإعلام كما في البزنس والسّياسة والأكاديميا”. وهي الملاحظة التي يتناولها آلان دونو في كتابه من زاوية أخرى، محاولاً رصد تأثير ما يسمّيه بـ”نظام التّفاهة” الذي يتحكّم في عالمنا المعاصر، فيقول: “نظام التّفاهة هذا إنّما يؤسّس لوسطٍ لا يعود فيه “المُعتاد” هو محض توليف مجرّد يسمح لنا بالوقوف على كنه الأمور، بل يصبح هو “المعيار” الذي نُضّطر للخضوع له. بذلك، فأن يظن المرء نفسه “حرّاً” ضمن نظام مثل هذا هو أمر لا يعني، في حقيقته، إلا فعاليّة هذا النّظام”. في إشارة واضحة إلى تغييب المعايير العليا لكلّ فعل أو جهد، واقتصاره على الحد الأدنى من الجودة أو القيمة، ليصبح “العادي” و”الضّحل” و”التّافه” هو المعيار الذي يقاس عليه.

إنّ ما يخلص إليه آلان دونو في كتابه المثير “نظام التّفاهة” هو ما نحياه اليوم على جميع المستويات حرفيّاً، حتى تحوّل المجتمع كلّه إلى مجتمع من المديوكرز على حد تعبير الشّاعر المصري مهاب نصر، والذي يقول في مقالة له: “مجتمع المديوكر دائم الصّراخ بسبب عري أصلي لا يدرك مكانه، ولهذا يستهلك الأفكار والمذاهب والنّظم والقيم مثل خِرَقٍ يداري بها دائماً المكان الخطأ للعري. مجتمع “المديوكر” لا يحترم التّعلّم، ولا يكتشف في الخطأ ما هو أعمق من الخطأ: الإمكانية المفتوحة دائماً للتّطور. مجتمع لا يحترم الفشل ولذلك لا ينجح إلّا في تكراره مع تغيّر يافطته. مجتمع المديوكر بلا زمن لأنّه يتعثّر طوال الوقت في طموحه، دون أن يدرك أن عجزه عن تحقيق طموحه هو بسبب من عدم نبل هذا الطّموح بالذّات”.

تحيّة واجبة

أختتم استشهاداتي هنا بما جاء على لسان مهاب نصر حول مفهومه لمجتمع المديوكرز، رغبة منّي في طرح زاوية بديلة للنّظر إلى هذا الكائن النّشط، وردّ الاعتبار قليلاً إلى بعض مواهبه، لماذا لا نُقدّر هذه التّوليفة العجيبة لهذا الكائن الخرافي، المتفرّغ طوال اليوم للوصول إلى مآربه، والذي ينجح غالباً في إيهام متوسّطي الذّكاء بأنّ ما يفعله له قيمة ما؟!

نعم.. فعلى الرّغم من كلّ ما سقته أعلاه عن سطوة كائنات المديوكرز التي احتلّت جميع مجالات الحياة من حولنا اليوم، إلا أنّني أعترف بإعجابي الشّديد – والذي يزداد يوماً بعد بيوم – بقدرات هذا الكائن الغريبة على التلوّن والتّبدّل ليتوافق مع مختلف الظّروف وجميع المناخات. مثل هذا الكائن، الذي لا يوقفه شيء عن سعيه أبداً، يحتاج منّا اليوم أن نعيد النّظر من جديد في جهده وإصراره ولو بحياديّة منصفة قليلاً، معترفين أنّه جدير بما حقّقه من أهداف، على الأقلّ لم يتكاسل عن أداء واجبه تجاه “موهبة” معدومة، أو – بالأحرى – يتخيّلها في نفسه.

(1) مقالة للمترجمة نشرت فيه جزءا من الكتاب، يستشهد الكاتب به حرفيا. هل الاستشهاد من الكتاب أم من المقالة

ضفة ثالثة

تحميل المثقفون المُزيَّفون، النّصر الإعلامي لخبراء الكذب باسكال بونيفاس

المثقفون المُزيَّفون، النّصر الإعلامي لخبراء الكذب باسكال بونيفاس

أو من الرابط التالي

المثقفون المُزيَّفون، النّصر الإعلامي لخبراء الكذب باسكال بونيفاس

لمراجعة مقال رشا الأطرش

زمن المديوكر/ رشا الأطرش

تجده في كل مؤسسة ومجموعة ومشروع. غالباً هو الواقف في منتصف السلَّم، يتولى المسؤوليات الوسيطة في التراتبية. لا فاشل ولا ناجح، ويستمر ويبقى وينتشر نموذجاً بالعشرات. قد يصعد السلالم باضطراد، خصوصاً في ثقافة “أعطوها لرَجُلِنا”. يصبح “رجُلَنا” مع الزمن والتجارب في الاعتماد عليه لحفظ النظام. هو حارس الروتين، المستمتع بتركيب تفاصيله وجريانه، وفي الوقت نفسه، المتذمر من أنه لا يتيح له مجالاً للإبداع الخاص، لكن لا بد من شخص يقوم بهذه المهمة الأساسية. 

معجب بنفسه، يثمّن قدراته، ويضحي بكلّ “الجيّد” الذي يضطر إلى حرمان العالم منه، من أجل دوران العجَلة. هكذا، يحصل أحياناً أن يُكافأ هذا كله بدفعة على ظهر المديوكر ليعتلي السلّم. لكنه عموماً رجل الوسط: المناصب الوسطى، والمهام الوسطى، والأفكار والأداءات والمبادرات الوسطى. اللمعَة بالحدّ الأدنى، وكذلك المثالب، ما يكفي لاستمرار الإنتاج، بلا مفاجآت، لا سارّة ولا بغيضة، في الفن والإعلام كما في البزنس والسياسة والأكاديميا.

مراهق في منتصف العمر. والمراهقة ليست مرحلة عمرية نتجاوزها فحسب. تعريفها الثاني يلتصق بالمديوكر، ربما حتى آخِر العُمر. مراهَقة “الأنا” كمحور لدائرة من الأحداث والإجراءات والسلوكيات. دائرة في اتساع دائم، و”أنا” مسمّرة إلى يقين حاسم بأنها تتمتع بالثقل الكافي لاحتمال تفاقم الدائرة. المؤامرات، إن حيكت أو خيّلت إليه، فحَولَ هذه “الأنا”. النكتة. تقدُّم قرين. كل من يناقش فكرته، لا بد أنه يريد أذيته، إحراجه فإخراجه، وإلا فلماذا يتحداه؟ التغيير أيضاً مؤامرة، مخاطرة، مكيدة، إرهاق لا لزوم له، فنحن مرتاحون هكذا. القيادة إن أتت من آخرين، قوّتهم. المنافسة. الحب. الإنجاز. التصفيق.

ولا تحسبنّ المديوكر ضعيفاً. إنما يقاتل بأسلحة خفيّة: السخرية سلاح. المرارة الهادئة إذ ينفثها في الهواء من حوله. الإكتفاء كفضيلة، والطموح للطمّاعين المتفذلكين. تثقيب الطموح. الحقائق التي يتبناها، ولا يقرّها سواه. المسطرة الرخوة لقياس الجمال والنجاح والتمايز، توضع في يد يستطيع إليها سبيلاً. بعض المديوكر ينخرط في دسائس، ليحمي مكانه. والبعض الآخر ينسحب متقمصاً فروسية الكفاءة الخفرة، وعزة نفس القادر المتمكّن المبدع. فهو لا يريد، لا يتنازل.. ولا مرة: لا يستطيع أو يفشل.

ولا تحسبنّ المديوكر جباناً بالمطلق. قد لا يواجه، لكنه يقول. قد لا يجاهر، لكنه واثق في نفسه، وهو صادق في ثقته هذه، لا يدّعيها، وإن ادّعى امتيازاتها. قد يؤلف كتاباً، أو ينخرط في حراك، أو يقيم معرضاً. يكتب مسرحية، يعمل على فيلم، على فيديو، على أغنية. زمننا الرقمي يعينه، يمنح تجرُّؤه مصداقية ما. ينشر ويبث ويحضر عبر السوشال ميديا، بمعادلات صفرية، بما فيها الكلفة. وإن سعى إلى عالم الواقع ومنصاته، جرّ معه إليها حمولة “لايكاته” و”مشاركاته”. ثم، يكفي أن يتمتع بعلاقات – والعلاقات حظوة الواقفين على درجة المنتصف، تشبك الرؤساء والمرؤوسين، النجوم والقاعدة، القادة والعناصر الزحافة. ويكفي أن يمتلك جمهوراً متوسط الحجم، لنتاجه متوسط النوعية، حتى ينبري متوسط الإمكانات لعمل متوسط الفرص بأن يكون عظيماً. دور النشر، أصحاب الغاليري، مانحو التمويل، مديرو التحرير، منتجو السينما والموسيقى والمسرح، معظمهم يقول: سيجلب جمهوره معه.. وما الضير في “العادي”؟ بل إن العادي هو الفلتة الجديدة، حتى مجلات الموضة تؤكد أن الرمادي هو الأسود الجديد.. والجوائز تتكاثر كالأرانب، والفائزون قد يفوزون لأسباب كثيرة، الجدارة أحياناً واحدة منها.. فلنحتفل بأنصاف المواهب!

المديوكر مريح، مثل حذاء قديم، يلبّيك بسرعة وخفة، أداؤه متوقع ومضمون.

والمديوكر قد يعيق تطور محيطه، لكنه يفعل ذلك تدريجياً وبلا ضجة، بحيث أنه لا يوقظ ضمير الخَلق.

يقال إن الذنب ذنب الرأسمالية، الحداثة وما بعدها، الهرمية والشركاتية والليبرالية والبيروقراطية والدولتية وبقايا الاشتراكية والانترنت، معاً. ويقال إنها ضريبة الديموقراطية والدمقرطة. يصعب الإثبات. والتحليل قد لا يفيد في خربطة الحاصل. ثم، لماذا نفعل ذلك أصلاً؟ لكل زمن شخوصه، وهذا زمن المديوكر.

المدن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق